الرئيسية / المقالات / مرض الكورونا – اعراضها – طرق الوقايه – تشخيصها – علاجها

مرض الكورونا – اعراضها – طرق الوقايه – تشخيصها – علاجها

ما هو هذا الفيروس وماهي أعراضه ؟
فيروس كورونا الشرق الأوسط, ويعرف أيضا فيروس كورونا الجديد أو كورونا نوفل هو فيروس تاجي تم اكتشافه في 24 سبتمبر 2012 عن طريق الدكتور المصري محمد علي زكريا, المتخصص في علم الفيروسات في

جدة السعودية. إن فيروسات كورونا هي زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. كما

أن الفيروسات من هذه الزمرة تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية. هذه السلالة الخاصة من فيروس كورونا لم تُحدد من قبل في البشر.
وتكتسي تدابير الوقاية من حالات العدوى ومكافحتها أهمية حاسمة للوقاية من احتمال انتشار فيروس كورونا في مرافق الرعاية الصحية. وينبغي لمرافق الرعاية الصحية التي تقدم الرعاية إلى المرضى الذين يشتبه في عدواهم

بفيروس كورونا أو تؤكد عدواهم به أن تتخذ التدابير الملائمة لتقليل خطر انتقال الفيروس من المرضى المصابين بالعدوى إلى مرضى آخرين وإلى العاملين في مجال الرعاية الصحية والزائرين. وينبغي تثقيف العاملين في مجال

الرعاية الصحية وتدريبهم وتجديد معلوماتهم لاكتساب المهارات في مجال الوقاية من حالات العدوى ومكافحتها.
ولا يمكن دوماً التعرف على المرضى المصابين بفيروس كورونا في وقت مبكر لأن بعضهم يظهر أعراضاً خفيفة أو غير عادية. ولهذا السبب، من المهم أن يتخذ العاملون في مجال الرعاية الصحية تدابير احتياطية معيارية

بصورة متسقة إزاء جميع المرضى بصرف النظر عن التشخيص الصادر بشأنهم في إطار كل ممارسات العمل وباستمرار.
وينبغي للأشخاص الشديدي التعرض لخطر الإصابة بمرض وخيم بسبب فيروس كورونا أن يتفادوا الاحتكاك عن كثب بالحيوانات عند زيارة المزارع أو الحظائر التي تفيد المعلومات باحتمال سريان الفيروس فيها. أما

بالنسبة إلى عامة الجمهور، فينبغي لدى زيارة مزرعة أو حظيرة ما التقيد بتدابير النظافة العامة كالحرص على غسل اليدين بانتظام قبل لمس الحيوانات وبعد لمسها وتجنب الاحتكاك بالحيوانات المريضة واتباع ممارسات

النظافة الغذائية.
أعراض الفيروس تبدأ كالانفلونزا بسعال وارتفاع في درجة الحرارة لتتطور الى التهاب رئوي حاد ما يؤدي الى تلف الحويصلات الهوائية وتورم أنسجة الرئة.

الفيروس الجديد شُخّص بأنه فيروس غامض ونادر من عائلة الكورونا فيروس، وبحسب المعلومات الأولية، تبدأ أعراض هذا الفيروس الجديد بسيطة كأعراض الإنفلونزا، حيث يشعر المريض بالاحتقان في الحلق،

والسعال، وارتفاع في درجة الحرارة، وضيق في التنفس، وصداع، قد يتماثل بعدها للشفاء.
وربما تتطور الأعراض إلى التهاب حاد في الرئة، بسبب تلف الحويصلات الهوائية وتورم أنسجة الرئة، أو إلى فشلٍ كلوي، كما قد يمنع الفيروس وصول الأكسجين إلى الدم مسبباً قصوراً في وظائف أعضاء الجسم، ما قد

يؤدي إلى الوفاة في حالات معينة.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت سابقاً أن الفيروس الغامض الجديد ينتمي إلى عائلة الكورونا التي ينتمي إليها فيروس سارس، إلا أن الفرق بين الفيروسين يكمن في أن السارس، عدا كونه يصيب الجهاز

التنفسي، فإنه قد يتسبب بالتهاب في المعدة والأمعاء، أما الفيروس الجديد فيختلف عن السارس في أنه يسبب التهاباً حاداً في الجهاز التنفسي، ويؤدي بسرعة إلى الفشل الكلوي.
كيف ينتقل المرض ؟
كمعظم الفيروسات التي تصيب جهاز التنفس ينتقل المرض عن طريق تلوث الأيدي، والرذاذ والمخالطة المباشرة مع سوائل وإفرازات المريض وجزئيات الهواء الصغيرة حيث يدخل الفيروس عبر اغشية الانف والحنجرة.
ماهي طرق الوقاية منه وهل يوجد لقاح ضد هذا الفيروس ؟
للوقاية منه يجب: عزل المصاب، غسل اليدين، استخدام الكمامات في أماكن الزحام، لا يوجد لقاح مضاد للفيروس.
كيف نكتشف الاصابة بالفيروس؟
الكشف:
جهاز اختبار تفاعل البوليميرز المتسلسل PCR
يمكن الكشف عن الفيروس بالطرق التالية:
1- العزل.
2- المجهر الإلكتروني.
3- الاختبارات المصلية.
4- تقنية PCR
فترة حضانة الفيروس:
حسب الدراسات ففترة حضانة فيروس كورونا الشرق الأوسط يعتقد انها في الغالب 12 يوما.
ملاحظه:إذا كان الشخصُ مصاباً بفيروس الكور
هل الاطفال أكثر عرضة للإصابة ؟
على سبيل المثال لم تتعد نسبة اصابة الاطفال بفيروس سارس 5 % وهو أحد فيروسات كورونا ذلك لان التعامل مع الحالات كان سريعا بعزل الحالات ومعالجتها ومنع الاطفال من زيارة المرضى في المستشفيات.
هل هناك علاج لهذا الفيروس؟
ليس هناك علاج خاص ضد مرض كورونا الفيروسي حيث يقوم الجسم بطرد الفيروسات بالمناعة الذاتية، إلا أنه يتم علاج الاعراض بالأدوية الخاصة لكل منها كالأدوية الخاصة بالسعال والمسكنات ومضادات الالتهاب.
يجب الانتباه إلى الامور التالية عند اصابة شخص ما بمرض كورونا الفيروسي:
ــ يجب الابتعاد عن الأماكن الرطبة.
ــ تهوية المنزل جيداً مع تدفئته جيداً ايضاً.
ــ يجب ارتداء قناع (كمامات ) للوقاية من العدوى بالمرض.
ــ يجب أن يتم عزل المصاب بغرفة خاصة به و عدم الاحتكاك به وبأغراضه الخاصة حتى يتم الشفاء.
أيضاً لوحظ أن 80٪ من الحالات في السعودية كانت في الذكور ، ولكن قد يصعب استخلاص أن الفيروس اقل تأثيرا على النساء حيث قد يكون للنقاب, الزي الاسلامي للنساء في السعودية دور في تقليل معدل

الاصابة لأنه يحمي الفم والأنف من انتقال الفيروسات
ملاحظه:إذا كان الشخصُ مصاباً بفيروس الكورونا الجديد, يجب عليه ما يلي:
أن يُغطِّي فمَه بمنديل ورقي عند العطاس أو السعال، ثم يتخلَّص من المنديل في سلَّة المهملات.
تجنُّب التواصل مع الأشخاص الآخرين للوقاية من العدوى.

بقلم د عيسى عباس

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شفافية ووضوح القيادة

بقلم : اللواء م / سعد الخاطر الغامدي عندما تتحدث القيادة بهذه الشفافية والوضوح لتضع …