الرئيسية / المقالات / الرهاب الاجتماعي وأسبابه

الرهاب الاجتماعي وأسبابه

الرهاب الإجتماعي هو مرض نفسي وبدايته أو سببه هو العزلة وعدم الرغبة بالاختلاط بالناس بسبب الخوف من الإحراج أو التحقير من الآخرين ومحاولة تجنب المريض المواقف التي تثير هذا الخوف في مواقف معينة مثل الأكل أمام الناس بمطاعم أومناسبات أو التحدث أمام جمع من الناس أو التحدث مع أشخاص أصحاب مراكز قيادية كمدير أومسؤول وكذلك عدم الاستطاعة في التعبير عن الرأي والمشاركة في النقاش وكذلك عدم استطاعة الأمامة في الصلاة الجهرية وعدم الاستطاعة لتقديم الشاي والقهوة للضيوف لأن اليدين ترتجف وعدم القدرة على استخدام دورات المياه العامة وخوف المريض من الانخراط في العمل حتى لايخطئ مما يؤدي إلى إهانته والتقليل من شأنه أمام الآخرين وهذه بداية ظهور أعراض الرهاب الاجتماعي وإذا تأخر المريض في عرض نفسه على طيب نفسي فإن ذلك يؤدي إلى تقلصات ويتطور لمرض عضوي يسمى القولون العصبي وهناك أحصائية طبية تقول إن من يعانون من القولون العصبي بنسبة 2 إلى واحد من كل خمسة أشخاص، وفي النساء أكثر من الرجال بنسبة 3 إلى واحد، وأما مكان القولون فهو في الأمعاء الدقيقة والتي طولها ستة أمتار وفي الأمعاء الغليظة التي تتراوح مابين متر ومتر والنصف متر من العضلات الملساء التي يؤثر عليها ويتحكم بها الجهاز العصبي وهي تعتبر من أكبر أعضاء جسم الإنسان وعندما يكون هناك ضغوط نفسية فإن ذلك يؤثر على الجهاز العصبي الذي توجد به خلايا عصبية في الأمعاء تقدر بخمسة ملايين خلية مما يؤدي إلى تقلصات وآلام ويحدث مايسمى بمرض القولون العصبي يحس المريض بانتفاخ بالبطن والإمساك أو الإسهال وآلام في أسفل البطن والظهر وشعور بالغثيان وعدم ارتياح بعد تناول الطعام، أما السيدات فهن يزدن على ذلك بالآلام التي تحدث أثناء الممارسة الجنسية، إذاً الجهاز الهضمي من أشد أجهزة الجسم حساسية من التغيرات النفسية والعصبية حيث عند اشتداد القولون العصبي ترتفع نسبة مادة الكاتيكول امين والأدرينالين والنوادرينالين في الدم ويعد ذلك تسري هذه المادة التي تفرزها غدة فوق الكلية في جسم الإنسان مما تسبب المتاعب للمريض وكل هذه الأسباب بدايتها بالرهاب الاجتماعي ولذلك جاء الإسلام ليعالج النفس الإنسانية لأن الله عالم بما خلق فوضع التشريعات التي تكفل سلامة وسعادة الفرد والمجتمع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أعظم أجرا من الذي لايخالط الناس ولايصبرعلى أذاهم ) لذلك جاء الإسلام حاثا على التواصل مع الآخرين ومرغبا فيه مثل صلة الرحم وعلى الإحسان للجيران وإلقاء السلام وإطعام الطعام وتلبية الدعوة وزيارة المريض وحضور الجنازة وتعزية أهل الميت وأن ذلك يصل بالعبد للمراتب العليا في الدنيا والآخرة فمن أساسيات العلاج لهذا المرض هو الإيمان بالله وبالعمل ومواجهة الناس والثقة بالنفس وإحسان الظن والتماس العذر للآخرين حتى يتضح غير ذلك وتجنب الانفعالات السلبية مثل القلق والغضب والكراهية واستبدالها بالإيمان والرضا والتفاؤل والإقبال على الحياة وممارسة الرياضة الاجتماعية مثل كرة القدم أوالطائره أو الانخراط في الأعمال الثقافية والنشاطات الشبابية وكذلك فلنشعر هؤلاء المرضى أنهم يستطيعون أن يبدعوا كما كان هناك مبدعون كانوا مرضى نفسيين مثل أرنست همنجواي وفيكتور هيجو وديستوفسكي ومارك توين والرسام فينست فان جوخ ومن السياسيين روزفلت وتشرشل ومن العلماء اسحاق نيوتن وبرغم ذلك أبدعوا فالمرض قد يكون عاملا محفزا على الإبداع مثل بيتهوفن الذي ألف السيمفونيات وهو أصم.
سلمان محمد البحيري

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الطفل وحب القراءة

بقلم | د. عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان  قراءة الطفل فى مرحلة مبكرة من عمره …