الرئيسية / المقالات / نعم إنها السعودية

نعم إنها السعودية

بقلم : اللواء م / سعد بن محمد الخاطر

نعم بكل فخر هذه السعودية
حقيقتنا في هذا البلد الطاهر هي وجودنا الروحي والعقائدي والأبدي وبما أن الله سبحانه وتعالى اختار هذه البلاد لتكون مهبط الوحي وأرض الرسالة السماوية وبعث فيها نبي الأمة عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وأصبحت مأوى الأفئدة وجعل الله رزقها رغدًا من مختلف ثمرات الأرض
ومن فضله سبحانه وتعالى علينا أن أكرم هذه البلاد برجل التوحيد المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز ذلك الرجل الذي رفع راية التوحيد عالية خفاقه وجمع أهل هذه الأرض عليها وجمعهم على كلمة الحق قبائلها و حاظرتها والبادية ورسم حدود المملكة وأظهر معالمها ومزاياها وتوالت نعمه سبحانه حتى أخرج لنا كنوز الأرض التي تم تسخيرها دعما للبناء وترسيخًا للحضارة وتطوير العلم والمعرفة والثقافة بجهود الرجال المخلصين من أبناء الملك عبد العزيز طيب الله ثراه
حتى أصبح لهذه الدولة الدور الكبير والمؤثر على دول العالم في صنع قراراتها ، وماسمعناه وشاهدناه خلال الحديث المميز والصريح والهادف لصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز في ثلاث جلسات له على قناة العربية أوضح لنا نحن الشعب السعودي خاصه وكافة الشعوب العربية والإسلامية دور المملكة وسياستها الواضحة مع العديد من الدول وبالذات الدور المشرف لمملكتنا في الدفاع عن القضية الفلسطينية حيث وضع النقاط على الحروف وكانت كلماته ذات الشفافية العالية والوضوح شهادة على التاريخ ، كشفت للقاصي والداني جهود المملكة في الدفاع عن حق الإخوة الفلسطينيين والمسجد الأقصى رغم ماتعرضت له المملكة من أصحاب الفكر الهدام وعدم الاتزان والخداع من أصحاب القرار الفلسطيني والذي بسببه تخسر القضية يوما بعد يوم رغم ما بذلته المملكة للحصول على حقوقهم وأشار سموه إلى كافة المحاولات والمراسلات واللقاءات وما تحملته المملكة من الأعباء السياسية والمالية في سبيل الدفاع عنهم ومع ذلك استمر نهج القيادات الفلسطينيين في عض اليد التي امتدت لهم بالخير ونهجوا طريق أعداء الأمة من الدول التي تتاجر بالقضية الفلسطينية
وعلى كل حال نعم لقد أوضح لنا صاحب السمو الملكي الأمير بندر الحقائق وأصبحنا نحن السعوديون على بينة من هذه الأحداث داعين الله ورافعين أكف الضراعة لله رب العالمين أن يحفظ ديننا وولاة أمرنا وبلادنا في ضل حكومة مولانا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ودام عزك ياوطن ولنا الفخر ،،،

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

نرتقي أو نحمل أسفارًا

بقلم : تغريد المحيا تواجه المجتمعات عوائق صعبة أثناء ارتقائها وتطويرها وذلك بسبب أن المتعلمين …

2 تعليقان

  1. هذا اللواء سعد دربي الغامدي بارك الله فيك

  2. سلمت يداك سعاده اللواء سعد الدربي
    كلمات صادقه من رجل قائد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *