الرئيسية / الأخبار الرياضية / السورية هنادي: سأقاتل الأسد حتى آخر رصاصة بحوزتي

السورية هنادي: سأقاتل الأسد حتى آخر رصاصة بحوزتي

هام – وكالات

لم يعد الحراك الشعبي الثائر في سوريا ضد نظام الأسد حكراً على الرجال، بل صار للجنس اللطيف نصيب أيضا في المقاومة، بعد أن فاض بهن الكيل ولم يعد باستطاعتهن الصمت أكثر من ذلك، في ظل تواصل المجازر التي ترتكبها القوات النظامية.

وفي هذا السياق أبرزت اليوم صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية قصة الفتاة السورية التي تدعى هنادي، وتبلغ من العمر 19 عامًا، وقد قررت أن تتوقف عن إكمال دراستها في كلية الحقوق، لتنضم إلى صفوف الثوار، بعدما تزوجت من أحد القادة المسلحين.

واستهلت الصحيفة حديثها بالإشادة بشجاعة وجرأة هنادي التي كانت حريصة كل الحرص على النزول إلى الشارع والمشاركة في عمليات الكر والفر وسط قصف قوات النظام لمعاقل المعارضة والثوار، دون أن تعتمد على زوجها.

ورغم عدم انضمام هنادي لصفوف المعارضة عند بداية التظاهرات في درعا خلال شهر مارس عام 2011، إلا أن موقفها قد تغير تماما في شهر يونيو، حين وصف بشار أفراد المعارضة بـ “الجراثيم”.

ومضت الصحيفة تنقل عنها قولها “قررت حينها الانضمام للمعارضة، وكان ينزل المتظاهرون للشارع طالبين الحرية، وقد نزلت معهم أيضًا من أجل طلب الحرية”، ولدى التحاقها بكلية الحقوق في جامعة دمشق، لم تكن تحضر هنادي، التي رفضت الإفصاح عن اسمها الثاني حرصاً على سلامة أسرتها، المحاضرات لكي تشارك في التظاهرات.

وبعد وصول الانتفاضة إلى العاصمة دمشق في أواخر شهر يوليو، عملت هنادي كممرضة متطوعة في أحد المستشفيات الميدانية التي أقامتها المعارضة.

وبعدها بدأت تغامر بحملها كاميرا لرغبتها في الانضمام إلى الميليشيات المسلحة وتصوير الصدامات والاشتباكات التي تقع عند المقرات ونقاط التفتيش التابعة للحكومة، والآن، وبعد اشتعال العنف وعمليات سفك الدماء، قررت هنادي أن تخوض مغامرة جديدة، بتخليها هذه المرة عن الكاميرا، وحملها بندقية كلاشينكوف.

ثم مضت الصحيفة تنوه بجرأة هنادي الكبيرة في تعاملها مع تلك الأوضاع المتصاعدة جنبا إلى جنب مع الثوار من الرجال، لدرجة أن الميليشيا التي تنتمي إليها كانت من بين آخر الميليشيات التي غادرت العديد من الأحياء الواقعة في جنوب العاصمة السورية، دمشق، بسبب احتدام المعارك قبل بضعة أسابيع مع قوات الأمن الحكومية.

وقالت هنادي بعدها ببضعة أيام “أسوأ شيء بالنسبة لي هو الانسحاب التكتيكي. وقد أقسمت بأني سأكون من أوائل المبادرين بشن الهجوم في المرة المقبلة وبأن أكون الأخيرة في المغادرة، حيث أعتزم الاستمرار في القتال حتى آخر رصاصة بحوزتي”.

واعترفت هنادي في السياق عينه بأن زواجها الذي تم مؤخرًا كان زواج مصلحة، مضيفةً “تمت الزيجة لمنع الناس من التحدث والتساؤل “لما تجلس بين كل هؤلاء الرجال؟”.

ورغم عدم موافقة أبيها على تلك الزيجة، إلا أن أحد الشيوخ المحليين وافق على أن يزوجها من ذلك القائد الذي يدعى عبد المجيد ويبلغ من العمر 34 عاماً. وأعلنا بالفعل خبر زواجهما في الحي وبين المجموعات الثورية لوضع حد لأي أحاديث جانبية.

واستمرت الزيجة لأسابيع دون أن تخبر هنادي أسرتها، ولا تزال زوجة عبد المجيد الأولى لا تعرف هذا الخبر حتى الآن.

وتابعت هنادي “هذا مجرد زواج من أجل الثورة، فنحن سننفصل بعد ذلك، فأنا قد أموت أو قد نموت معاً، أو أن نودع بعضنا البعض في نهاية الثورة ونظل أصدقاء”.

بينما قال عبد المجيد “أعطيناها بندقية وكان بمقدورها العمل مع الرفاق. وقد نعطيها فتيل التفجير ونسمح لها بتفجير القنابل”.

ثم لفتت الصحيفة لحقيقة إصرار هنادي على المشاركة في الانتفاضة، رغم اعتراض والدها، وقالت “نشأنا في مجتمع محافظ، حيث ينبغي على الفتاة أن تنصاع لأبيها وأمها، لكني لم أعد أعترف بسلطتهما”.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

رئيس الأهلي الجديد: المهمة صعبة.. وهذا السبب الرئيس وراء الترشح

هام – جدة : اعترف ماجد النفيعي، رئيس النادي الأهلي الجديد، أن مهمة إدارة الراقي …