الرئيسية / المقالات / هيكلة قطاع الكهرباء للمنظومة الإقتصادية

هيكلة قطاع الكهرباء للمنظومة الإقتصادية

بقلم : أحمد بن عبدالرحمن الجبير
إعادة هيكلة قطاع الكهرباء للمنظومة الاقتصادية يعكس ما تشهده المملكة من تطور، وتحول إقتصادي كبير منذ إنطلاق الرؤية السعودية 2030م بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، ومتابعة من سمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان –حفظهم الله– حيث أن قطاع الكهرباء يسير في الطريق الصحيح لتحقيق طموحات القيادة، وتعزيز كفاءته واستدامته.
الإثنين الماضي سعدنا بلقاء معالي وزير الطاقة سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان – حفظه الله– صاحب الخلق الرفيع، والشخصية الفذة، وفريق عمله المميز في المؤتمر الصحفي بخصوص إصلاح قطاع الكهرباء، والذي عقد في فندق كراون بلازا في الرياض، بحضور نخبة من الكتاب ورجال الإعلام، والصحافة والقنوات.
فتنظيم المؤتمر كان غاية في الدقة، والإحتراف والمهنية، وفي الأهداف المحددة، بعيدا كل البعد عن مؤتمرات الصور، والدعاية الإعلامية، حيث اتسم حديث سمو الأمير بحسن البلاغة، والقيادة واستعراض سموه تاريخ، وتطور قطاع الكهرباء، وإعادة إصلاحاته الهيكلية، ومعالجة ما مضى من تركة للقطاع، والتي تراكمت لأكثر من 40 سنة.
وقال سموه نحمد لله أننا مُكِّنّا من إعادة هيكلة قطاع الكهرباء للمنظومة الاقتصادية، ولنا الشرف الكبير في ذلك، ، كما أن سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان – أعزه الله – وجه بتشكيل لجنة وزارية برئاسة سموه لتطوير قطاع الكهرباء في المملكة، وتمكينه للجميع، وليكون أكثر استجابة لحاجات المستهلكين.
وأوضح سموه أن قطاع الكهرباء يلقى الدعم من الجميع، وخاصة من قبل اللجنة العليا لشؤون الطاقة، وإنتاج الكهرباء، والطاقة المتجددة لرفع كفاءته، وعمل الإصلاحات الهيكلية، والتنظيمية والمالية، والاستثمارية، وتلبية احتياجات المواطن والمقيم، والقطاع الصناعي، والتجاري والزراعي والإقتصاد السعودي، وتحقيق استدامته.
وأكد سموه أنها خطوة عظيمة لإصلاح قطاع الكهرباء، وقدم سموه شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، ولسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان –رعاهم الله -على دعمهم لقطاع الكهرباء وعبر عن تقديره لعضوي اللجنة الوزارية لهيكلة القطاع معالي وزير المالية الأستاذ محمد الجدعان ومعالي محافظ صندوق الاستثمارات العامة الأستاذ/ياسر الرميان، وإلى مئات الزملاء العاملين في قطاع الكهرباء.
نهني سمو الأمير عبد العزيز بن سلمان على هذا الطرح الجميل، والصائب والموفق، والنقلة النوعية للقطاع، والاستثمار في استخدام الغاز، والطاقة المتجددة، ومعالجة قطاع النقل، وديون الشركة وتوفير المال للقيام بأعمال القطاع، وتمكينه من برامج الاستثمار لأجل نمو، واستدامة قطاع الكهرباء في المملكة، وتنويع مصادر الاقتصاد الوطني.
ونأمل من سموه التركيز على الاستثمار في الطاقة المتجددة، ورفع كفاءتها، وتمكين إنتاج الكهرباء من مصادرها المستمدة من الطاقة الشمسية، والرياح والغاز، وغاز الهيدروجين، وخفض استخدام الوقود من النفط، وتحسين شبكات التوزيع، والشبكات الذكية، والرقمية لخدمة المستهلكين، وتخفيف فاتورة الكهرباء خاصة على المواطن والمقيم.
كل الشكر والتقدير لسمو معالي وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان – حفظه الله– على اللقاء البناء والموفق، والذي أثلج صدورنا، وهو بلا شك جهد عظيم يستحق سموه عليه الشكر، والشكر موصول لجميع المنظمين للمؤتمر من وزارة الطاقة، وخاصة الأستاذ /حبيب الشمري، والأستاذ/ فهد المريخي لما شاهدناه من حسن تنظيم، وترتيب رائع للمؤتمر.
بقلم : أحمد بن عبدالرحمن الجبير
مستشار مالي
عضو جمعيه الاقتصاد السعودية
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *