الرئيسية / الأخبار السياسية / جماعة “شمع أحمر” السينمائية تنفي مضايقتها.

جماعة “شمع أحمر” السينمائية تنفي مضايقتها.

هام – أبها

نفت جماعة “شمع أحمر” في أبها، تعرُّضها لأي تضييقٍ أو منعٍ لإقامة عرض الافتتاح أو العروض المستقبلية، من أي سلطةٍ أو جهةٍ حكومية أو غيرها، مؤكدة أن بعض ما جاء في تقرير هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، أمس، حولها لم يكن دقيقاً وحمّل الموضوع ما لم يحتمل، بفعل الترجمة.

وذكرت الجماعة في بيان صحفي وصل “سبق” نسخة منه، أن ما تقوم به من نشاطاتٍ لا يعد تحدياً للسلطة، مشيرة إلى أن مساحاتها بعيدة عن الصدام بأي سلطةٍ أو جهةٍ كانت.

وأضاف البيان: “نحن نعمل في مجال صناعة الأفلام، وحين شعرنا بتعطش المهتمين في مدينتنا ومجتمعنا السعودي إلى هذا النوع من الفن البصري، والاطلاع على أعمال تنتمي إليهم، وإلى همومهم البسيطة، واليومية، جاءت (شمع أحمر) تلبية لهذه الحاجة، فضلاً عن ضعف ثقافة مجتمعنا السينمائية، وغيابه عن آخر ما توصل إليه أهم الفنون العالمية اليوم وأكثرها تأثيراً”.

وتابع: “نحن لا نعرض السينما التقليدية ولا نتبناها، بل نعرض أعمال شباب سعوديين تأخذ طابعها المختلف تماماً عن سينما هوليوود المعروفة، ومن هنا لا تحمل (دار العرض السينمائي) أي قيمة في مشروعنا، وما نستخدمه من أدوات للعرض، موجود في عديد من المؤسسات الثقافية والفنية بل حتى المدارس والجامعات، ويمكن اختصارها في (برجكتور) ورقعة بيضاء ومكان لا يضيع فيه الصوت، بحضور بعض المهتمين بهذا الفن النوعي، والمشتغلين به، لإثراء الندوة المفتوحة والمبسطة عقب العرض، بالانطباعات والنقد ووجهات النظر وما يمكن من رؤى فنية وإبداعية”.

وأشارت الجماعة إلى أن هذا هو روتين عمل جماعة “شمع أحمر”، مضيفة: “إنه شكل جديد من (السينما السرية) الموجودة في العالم أجمع، ويعمل بنفس الطريقة والآلية التي ظهر فيها هذا النوع أو النمط السينمائي، كرفاهيةٍ نراها ضرورة ثقافية بالنسبة لنا!، وكل ما فعلناه، هو استشعار هذه الضرورة في شكلها المصيريّ معتمدين على التجريب البحت في هذا الميدان”.

وشدّدت على أن أهدافها اجتماعية ثقافية ووطنية سامية، مبينة: “نحن نسعى إلى توعية المجتمع بعديد من أخطائه، وإلى خطورتها عليه، نوجّه خطابنا إلى نخبة معينة من الناس قادرين على التأثير، لنحقق فناً خلاقا في وطننا ومجتمعنا”.

ونوّهت الجماعة إلى أن منهج عملها في “شمع أحمر” مغلف بالسريّة ولكن بدلالاتها أو بمعناها الجيّد؛ فليس تحفظ أفراد الجماعة على أسمائهم وأماكن عرضهم لأن ما يفعلوه ذنب أو مخالفة لأي نظام أو قانون، فنحن نؤكد احترامنا للأنظمة والقوانين المعمول بها في البلد، ولكن ثمة عديد من الممارسات الإنسانية التي تفسد إن فقدت سريّتها وليست من الخطأ أو الذنب في شيء، ولكنه طابع الجماعة، ومن صميم فكرتها أن تكون (سرية)”.

وكان تقرير لصحيفة “الجارديان” البريطانية، قد كشف أمس عمّا سمّاه جماعة سعودية تُدعى “الشمع الأحمر”، وتقيم لأعضائها عروضاً سينمائية سرية في مكانٍ خاص بمدينة أبها السعودية.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، عن الصحيفة قولها إن المملكة لا تسمح بوجود دور عرضٍ سينمائي عامة على أراضيها، وأن مجموعة من نحو 60 شخصاً من صُنّاع السينما يقومون بتنظيم عروض خاصّة لأفلامهم، ويوجهون الدعوات لبعضهم بعضاً عن طريق الرسائل النصية القصيرة

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

مقتل 20 حوثيًّا في معارك مع الجيش اليمني بمأرب

هام – اليمن : أعلنت الحكومة اليمنية، اليوم السبت، مقتل 20 عنصرًا من ميليشيات الحوثي …