الرئيسية / شاعر و قصيدة / وحدة الخليج العربي

وحدة الخليج العربي

الشاعر| عبدالصمد أحمد زنوم المطهري

دُرْ في الخليجِ اليعْرُبيِّ المُبهِرِ
وافخرْ بوحدةِ أُمّةٍ واستَبْشِرِ

دُولٌ على الشّطِّ العريقِ تصافحت
وتزيّنَتْ بلآليءٍ وجواهِرِ

قبلاتُ حبٍّ أزهرت بتآلُفٍ
ومن العُلا صُهِرِتْ بروحِ تظافُرِ

أنفاسُها عبقتْ بنخلِ رياضِها
وخُزامِها وبدت بأحسنِ منظرِ

فانظر هُنا وهناكَ عِزّةُ أمّةٍ
مهدُ العروبةِ شامخٌ لم يُقهَرِ

هذا الخليج ُ وقد تمازجَ بالرّضا
وبوحدةٍ حظيت بأجمل مظهرِ

اللهُ أكرمَ شعبها بأماجدٍ
صهروا القلوبَ بحِنكَةٍ وتدبُّرِ

أربابُ مجدٍ بالمكارِمِ خُضِّبوا
ورثوا السّجايا والوفا من أدهُرِ

فتوحّدوا وتعانقتْ ألبابُهُم
برويّةٍ وبفطنةٍ وتفكُّرِ

من منّةٍ للرّبِّ فاضَ رباطُهُم
فغدا زُلالاً صافياً كالكوثرِ

وسرت على بحرِ الهُدى نيّاتُهُم
ومضت بعونِ الله دون تكدُّرِ

هي وحدةٌ باسمِ العروبةِ أُعلِنتْ
هي قوةٌ تسعى بدونِ تعثُّرِ

هُمْ قادَةٌ ملكوا البسالةَ والنُّهى
وتسلّحوا بعزائمٍ وتحضُّرِ

في كُلِّ وجهٍ للتّواضُعِ شامةٌ
وضياءُ نورٍ في الجبينِ الأزهَرِ

بسطوا النُّفوسَ إلى التّحضُّرِ والرُّقي
وبِجُهْدِهِمْ نبذوا لِكُلِّ تأخُّرِ

شادوا صروحَ العلمِ فوق ربوعِها
فتحوا المجالَ لرفعةٍ وتطوُّرِ

وهبوا البشاشةَ للشعوبِ بنهجِهِمْ
رفدوا البلادَ بفيضِ أكرمِ مصْدَرِ

وقفوا سويّاً للعُدوِّ وشيّدوا
درعاً حصيناً ضدَّ أيِّ تآمُرِ

هي وحدةٌ تسمو برايةِ عزّةٍ
تمضي إلى غدها بروحِ تبصُّرِ

شجّت بحزْمٍ هام وجهِ عدوّها
جعلتهُ يندبُ دهشةً لم تخطُرِ

مدّوا جسورَ الحُبِّ بين مروجِهِمْ
وقفوا كطودٍ والتقوا بمُعَسْكَرِ

عربٌ على الدينِ الحنيفِ ترابطوا
وبسُنّةِ الهادِي الأمينِ ألأطهَرِ

مثل المتونِ أشاوسٌ وقت والوغى
وبِكُلِّ قُطْرٍ صولَةٌ لِغضَنْفَرِ

وضعوا الخطوطَ النّيّراتِ لمجدِهِمْ
وصلوا سويّاً للصراطِ الموسِرِ

 

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

‏‎( نيوم مدينةُ الأحلام )

‏‎وطنُ النماءِ ونفحةُ الإكرامِ ‏‎و ذُرى السموِّ وخفقةُ الأَعلامِ ‏‎بثوابتِ الدينِ الحنيفِ تضوّعت ‏‎وتسامحٍ من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *