الرئيسية / الأخبار السياسية / “محمد بن نايف” قائد أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم

“محمد بن نايف” قائد أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم

صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، الذي صدر الأمر الملكي اليوم بتعيينه وزيراً للداخلية، ليس بحاجة إلى سرد إنجازاته الأمنية التي يصعب حصرها؛ كون هذه الإنجازات تحدَّث عنها العالم حتى وصفته صحيفة الواشنطن بوست قبل سنوات عدة بـ”المسؤول الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم”، في تقرير نُشر عام 2003م عن الأحداث الإرهابية التي شهدتها السعودية.

الإنجازات والجهود الأمنية التي قام بها الأمير محمد بن نايف ظهرت نجاحاتها من خلال 4 محاولات اغتيال استهدفت سموه خلال السنوات الأخيرة من أفراد الفئة الضالة، التي تصدى لمخططاتها وأجبرها على الفرار من أراضي الوطن.

الأمير محمد وُلد بجدة في 25 صفر 1379هـ، ودرس مراحل التعليم الابتدائية والمتوسطة والثانوية بمعهد العاصمة في الرياض، ثم درس المرحلة الجامعية بالولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على بكالوريوس في العلوم السياسية عام 1401هـ، الموافق عام 1981، كما خاض دورات عسكرية متقدمة عدة داخل وخارج السعودية، تتعلق بمكافحة الإرهاب.

وحسب السيرة الذاتية لسموه فقد عمل في القطاع الخاص إلى أن صدر الأمر الملكي في 27 محرم 1420هـ، الموافق 13 مايو 1999، بتعيينه مساعداً لوزير الداخلية للشؤون الأمنية بالمرتبة الممتازة.

وفي 7 رجب 1420 هـ، الموافق 16 أكتوبر 1999، صدرت الموافقة من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الأمير عبد الله بن عبد العزيز بضمه إلى عضوية المجلس الأعلى للإعلام، ومددت خدماته لمدة أربع سنوات بدءاً من 27 محرم 1424 هـ بموجب الأمر الملكي الصادر في 27 ذي الحجة 1423هـ.

وفي 4 جمادى الأولى 1425هـ صدر الأمر الملكي بتعيينه مساعدًا لوزير الداخلية للشؤون الأمنية بمرتبة وزير، وفي سبتمبر 2008 صدر أمر ملكي بالتمديد له، قبل أن يصدر اليوم الأمر الملكي بتعيينه وزيراً للداخلية.

وكان سمو الأمير محمد بن نايف قد اكتشف أولى محاولات اغتياله، التي تمثلت في هجوم استهدف مبنى وزارة الداخلية في الرياض بسيارة مفخخة في العام الميلادي 2004، بينما فشلت المحاولة الثانية في اليمن بنجاة طائرة الأمير محمد بن نايف من صاروخ مخطط له أن يضرب الطائرة.

وفي 6 رمضان 1430 هـ، الموافق 27 أغسطس 2009، تعرض سموه لمحاولة اغتيال من قِبل مطلوب زعم أنه يرغب في تسليم نفسه؛ حيث دخل إلى مكتبه الكائن في منزله بجدة، وقام بعد دخوله بتفجير نفسه بواسطة هاتف جوال، وتناثر جسد المنتحر إلى أشلاء، وأُصيب الأمير بجروح طفيفة.

المحاولة الأخيرة حدثت في العام 2010 بعدما خطط ما يسمى بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب للقيام بعمل إرهابي يستهدف الأمير محمد، وكلف اثنين من أعضاء التنظيم، هما المطلوبان في القائمة يوسف الشهري ورائد الحربي “قُتلا في مواجهة في نقطة تفتيش حمراء الدرب على طريق الساحل في منطقة جازان 13 أكتوبر 2010″، بمهمة نقل أربعة أحزمة ناسفة من داخل الأراضي اليمنية إلى السعودية لاستخدامها في تلك العملية. في الوقت الذي كان فيه التنظيم، وبمسؤولية مباشرة من الرجل الثاني في قاعدة اليمن، قد خلص من تهيئة اثنين من عناصره داخل السعودية نفسياً للقيام بتنفيذ عملية انتحارية تستهدف الأمير محمد بن نايف. وكانت تلك العملية الانتحارية وشيكة التنفيذ، بيد أن يقظة وحنكة أجهزة الأمن أفشلت تلك الجريمة النكراء قبل وقوعها، حسب تقرير أمني أعده الزميل عبدالله العريفج، ونشرته “عكاظ” قبل أكثر من عامين.

وأشاد عدد من الخبراء في التقرير بالنجاح الكبير الذي حققته أجهزة الأمن في تصديها لتنظيم القاعدة الإرهابي، وتميز الأمير محمد بن نايف بالعمل على محاور عدة في مواجهة الإرهاب بحزم وشدة في ضرب الخلايا الإرهابية في المواجهات، والتعامل الإنساني الراقي مع المعتقلين، وخصوصاً مَن سلّم نفسه لأجهزة الأمن طواعية وأُسَرهم، بجانب البراعة في التنسيق الأمني الخارجي؛ ما جنّب دولاً كثيرة وقوع العديد من الهجمات الإرهابية.

ورأى الخبراء أن السعودية حققت نجاحات قياسية في التعامل مع ملف الإرهاب، مكَّن قواها الأمنية من هزيمة القاعدة ميدانياً، وهو ما دفعها دفعاً إلى ترك الأراضي السعودية والتوجُّه إلى اليمن، مستفيدة من الظروف التي يعيشها ذلك البلد، مبينين أن ما يسمى بتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب لم يعد بتلك الأهمية التي كان عليها في بداياته داخل السعودية لأسباب عدة، أمنية واجتماعية، وغيرهما.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

بايدن وبوتين يعقدان جلسة مباحثات بحضور وزيري الخارجية (فيديو)

هام – متابعات : عقد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم (الأربعاء)، جلسة مباحثات مع نظيره …