الرئيسية / شاعر و قصيدة / ‏‎( نيوم مدينةُ الأحلام )

‏‎( نيوم مدينةُ الأحلام )

‏‎وطنُ النماءِ ونفحةُ الإكرامِ
‏‎و ذُرى السموِّ وخفقةُ الأَعلامِ

‏‎بثوابتِ الدينِ الحنيفِ تضوّعت
‏‎وتسامحٍ من دينِنا الإسلامي

‏‎فعلى ضوابطِهِ و نورِ سراجِهِ
‏‎وعلى صِراطِ الشرعِ والأحكامِ

‏‎إشراقةُ الإيمانِ ..بسملةُ التُقى
‏‎و يقينُ مأمونٍ و هَدْيُ إمامِ

‏‎في صدقِ إقبالٍ و نورِ تطَلِّعٍ
‏‎بشموسِ إصباحٍ و بدرِ تمامِ

‏‎تستشرقُ الأحلامَ إعداداً لِما
‏‎تُخفي رؤاهُ طلاسمُ الآكامِ

‏‎بطموحِ جيلٍ في ثباتِ عزيمةٍ
‏‎متناغماً مع حكمةِ الحُكّامِ

‏‎سعياً بميدانِ العلومِ تطوّراً
‏‎و تطلّعاً لِمدينةِ الأحلامِ

‏‎في رؤيةِ الفَذِّ الطموحِ تكاملت
‏‎حُططُ النماءِ و فكرةُ الإلهامِ

‏‎متماهياً مع نهضةِ العصرِ انبرى
‏‎لِيَخُطَّ بالأفكارِ والأقلامِ

‏‎في عزمِ وثّابٍ ورؤيةِ جهبذٍ
‏‎بزغت ( نيوم ) بنورِها البسّامِ

‏‎تستقربُ السنواتِ تبني معلماً
‏‎ببصيرةٍ من قائدٍ هَمّامِ

‏‎مستقبلُ الآمالِ ..مُفتَتحُ المنى
‏‎ومطامحٌ في رؤيةِ العَزّامِ

‏‎بمحمدِ الإقدامِ ميمونِ الخُطى
‏‎بفريدِ نهجِ القولِ والإتمامِ

‏‎لِتَفَتُقِ الطاقاتِ تُشْرعُ مطمحاً
‏‎آفاقُهُ تُدني ذرى الأجرَامِ

‏‎شملت ميادينَ النماءِ إحاطةً
‏‎و تقدُّماً.. ببصيرةِ الإلمامِ

‏‎بثقافةِ العصرِ الجديدِ و نهجِه
‏‎و تمازجِ الكلماتِ والأرقامِ

‏‎فعلى طريقِ الابتكارِ تنمّقَت
‏‎لِتسارعِ الأيامِ والأعوامِ

‏‎وعلى مضاميرِ العلومِ تأرّجَت
‏‎بتسابقِ الأفكارِ والأفهامِ

‏‎لِنماءِ فِكرٍ واكتسابِ معارفٍ
‏‎ورخاءِ أيامٍ و عصرِ سلامِ

الشاعر : ماجد بن عبد الله الغامدي

 

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

وطني وقمة العشرين

الشاعر : عبد الصمد زنوم المطهري جديرٌ موطني برؤى المعالي حقيقٌ بالتفرُّدِ في الأعالِ تسير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *