الرئيسية / المقالات / الله يعينك يا ( د )

الله يعينك يا ( د )

حتى عام 2009 م كان يشارك أخوانه و إخواته العناصر و المواد و المركبات ذات الأهمية لبناء أجسامنا و المحافظة على توازنها الكيميائي و الفسيولوجي لصحة أفضل تقينا شر الأمراض و تبقي أجسادنا قوية و متماسكة مهما أمتد بها العمر و فجأة أصبح هو الأهم و الذي لا يمكن أن يستغنى عنه و بدونه تصبح أجسامنا غير قادرة على مقاومة المرض بل عرضة لكل علة فتاكه أنه فيتامين ( د ) و الذي صارت له ( شنة و رنة ) ما بين ليلة وضحاها !

مصدر تساؤلي هو ما يشاع أن فيتامين ( د ) أصبح متهماً بكل الأمراض ( السكر و الضغط و السرطان و الشيخوخة و تساقط الشعر و و و ) و هذا لا يعني أنه عنصراً غير مهماً و لكن هناك تضخيم كبير و دعاية غير مسبوقة لهذا ال ( د ) المسكين و يكفي الآن أن تدخل أي صيدلية في العالم لتجد قسماً خاصاً بهذا الدواء السحري و بجميع التركيزات و الأشكال ( نقط و شراب و حبوب و كبسولات و أمصال ) و عد و أغلط !

فيتامين ( د ) أصبح هوس المجتمع بإختلاف جنسه و عمره و لا يتوجه أي شخص لأي مستشفى أو مستوصف للمراجعة الا و طلب تحليل لهذا ال ( د ) و جعله على رأس القائمة إلى درجة أن المادة الكاشفة له ( Reagent ) تنتهي من المعامل بمجرد وصول أي دفعة جديدة منها خلال يوم واحد أو إثنين على الأكثر مما أستدعى الكثير من المستشفيات الحكومية لحصر الأطباء المخول لهم طلب هذا التحليل لأن ( السرا ) عليه يتجاوز أي سرا في مخبر تميس و فول قبل ربع ساعة من إفطار رمضان و ما يدهشني و يثير إستغرابي حقاً أن معدل هذا ال ( د ) يصل لدرجات متدنية لدى جميع من يقطنون في وطني ( مواطنين و مقيمين ) حتى الأشخاص الذين إستخدموا العلاجات المختلفة من هذا الفيتامين السحري لفترات طويلة لا تكاد النسبة تتعدل لديهم ؟؟؟

من الأطعمة التي تعد مصادر غنية للحصول على فيتامين ( د ) بالإضافة لإشعة الشمس هي :
1) الفطر
2) الأكلات البحرية ( المحار ، السردين ، التونة ، الرنجة ، السلمون، الكافيار )
3) البيض
4) منتجات الألبان ( الحليب ، الجبن ، الزبادي )
5) كبد البقر
و لا أعتقد أن هناك من لا يتناول بعض هذه الأطعمة و لذلك أقف محتاراً عندما أشاهد نتيجة تحليل أي شخص و بها نقص من هذا ال ( د ) و بنسبة تكاد تصل إلى الصفر حتى عندما طلبت من زميل لي أن يجري تحليلاً لعامل لديه يرعى الأبل منذ أكثر من 20 سنة في شمسنا الحارقة و يشرب الحليب صباحاً و مساءً و وجد لديه نقصاً حاداً في نسبة هذا ال ( د ) المغلوب على أمره !

الأشخاص الذين ينصحون بإجراء فحص نسبة هذا الفيتامين هم :
1) مرضى هشاشة العظام
2) مرضى متلازمة إعتلال الإمتصاص ( Malabsorption Syndrome )
3) البدناء ( كتلة الجسم > 30 )
4) مرضى مشاكل الكلى المزمنة
5) من ينحدرون من أصول أمريكية لاتينية و أفريقية سوداء
6) من هم فوق عمر ال60 سنة
أما من هم خارج هذه القائمة فلا يوجد أي مبرر للتشييك على معدل هذا ال ( د ) المظلوم !

كل ما سبق ذكره عن هذا الفيتامين السحري لا يعدو كونه رأي خاص و ملاحظة قد يختلف معي فيها الكثير من الممارسين الصحيين و لهم أسبابهم و الحديث يطول في هذا الموضوع مع و ضد و أخيراً مني للجميع دعوة صادقة بالصحة و العافية و العظام القوية و وقاكم الله شر كل مرض و كل علة و رجاءً إرحموا هذا ال ( د ) !

خاتمة :
حظيظ ربي عطى له …. الحسن و العقل كامل …. و النطق فيه الحكم
ياللي في ظلمك عداله …. تظلم و أنا أقول عادل …. من يشبهك ما ظلم …. !

د. خليفة الملحم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شوق وضياء

بقلم د. علياء المروعي عندما يشتاق الإنسان وتحرك الأشواق مشاعره المختزنة داخله فتبث عبر تيارات …