الرئيسية / المقالات / الجمعة جمعة

الجمعة جمعة

يوم الجمعة و القلوب متجمعه في أحلى جمعة ) هو يوم التواصل و المحبة و اللقاءات الأسرية منذ القدم حيث كان يوم الإجازة الوحيد حتى زمننا هذا عندما أصبح بداية إجازة الأسبوع و يوم الكشتات من بعد صلاة الجمعة !

عند الذهاب إلى أي جامع للصلاة يوم الجمعة تجد أن مسألة إماطة الأذى عن الطريق هي آخر ما يفكر به بعض المصلين و على العكس يقومون بسد جميع الشوارع المحيطة بالجامع غير مكترثين بإزعاج أصحاب المنازل و تعطيل مصالحهم بمبدأ ( فيه أحد يطلع وقت الصلاة ) و كأن المرض المفاجىء أو الحريق سيأخذ هدنه حتى يتكرم أصحاب تلك السيارات بتحريكها و إفساح المجال لإنسيابية الطريق !

بعد الصلاة يتجمع الباعة حول المساجد لعرض بضاعتهم بأرخص الأسعار متحملين حرارة الشمس الحارقة و الرطوبة الشديدة و مع ذلك تجد أن أكثر المشترين يجادل في الأسعار و يطلب تخفيضها إلى حد يتجاوز حدود العقل و ملغياً كل فرصة للربح لهؤلاء الباعة المساكين فقد حدث أمامي أن كان أحد الباعة يعرض ( نعناع و جرجير ) و كان يبيع الحزمة الكبيرة بريال و ال5 حزم بثلاثة ريال و لكن أحد المارة كان مصراً أن يأخذ ال 5 حزم بريال واحد فقط مع العلم أن الحزمة الصغيرة جداً تباع بريال ونصف في الأسواق الكبرى !

الكثير من الناس متعودين على زيارة ( الحلاق ) يوم الجمعة قبل أو بعد العصر و الرجال الذين تأثر شعرهم بعوامل التعرية ( أنا منهم ) فإن الصالون الباكستاني يفي بالغرض بالذات إذا كان من المعمرين في هذا الوطن و ( يوسع صدرك ) بالسواليف و لا أنسى ( أفضل و غلام ) لأنهما كانا يتجاذبان أطراف الحديث معنا ( بميانة ) و يسأل عن عبدالله الي نقل عن بيته و صار ما يجي عنده الا من و قت لوقت و عن عبدالمحسن بالرياض و نواف بجده و محمد بالخبر و يبدي أسفه أن بعدهم عن الأحساء أكيد حرمهم من حلاق محترف مثله ( لا أعلم إذا كان لا يزال متواجداً أم لا ) و في آخر زيارة لي لإمتياز بالخبر أبدى لي عن عدم رضاه من سكنه الواقع في الخبر الشمالية في منطقة نسميها ( باكستان ) لأنها أصبحت مزحومة و لا تكفي للباكستانيين القاطنين مدينة الخبر و يبدي إقتراحه في أن بني جلدته يجب عليهم الذهاب لمناطق أخرى و الإبتعاد عن التكدس ( في الخبر و الدمام يوجد عدة دول أسيوية في أحياء متفرقة ) !

﴿ إِنَّ اللَّهَ وملائِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنوا صَلُّوا عليْهِ وسلِّمُوا تسليمًا ﴾ أجمل رسالة تصلني يوم الجمعة و أحرص أشد الحرص على إيصالها لجميع القروبات برغم تعدد الرسائل الدينية ذلك اليوم إلا أن هذه رسالتي المفضلة فيكفي أنه جاء في الحديث الشريف قوله الذي لا ينطق عن الهوى ( من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً ) !

اليوم هو آخر جمعة في شعبان و غداً أو بعد غدٍ بإذن الله سيحل علينا شهر رمضان شهر الخير و البركة و العتق من النيران فاللهم أعنا على صيامه و قيامه إنك على كل شيء قدير !

خاتمة :
رمضان كريم و صوم مقبول و أعاده الله علينا و عليكم بالصحة و العافية !

د. خليفة الملحم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“حفيد المجدد”

بقلم : أحمد بن عيسى الحازمي الحمدلله، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه …