هذي الرياض

الشاعر : عبدالصمد زنوم المطهري

أبهجتنا برؤى المحال
وتجاوز الفكرُ الخيال
وإذا الخيال حقائقٌ
تزجي البلاد إلى الكمال
هي نظرةٌ لمفكّرٍ
فاقت بقدرتها الفعال
رؤياك تطرقُ سيدي
عتبات آفاقٍ جزال
هذي الرياض كما نرى
رفلت بأثواب الجلال
هي درةٌ بجمالها
وبحالها الآني مثال
وإذا استفاض فتونها
ستفوق أوطان الجَمال
وإلى رياضِ مروجها
تنساقُ أعناق الرّحال
حتما سنرفل عبرها
وبعيننا ومضُ انذهال
هي درعنا ووجودنا
هي صرحُ عاصمة الرجال
لما استفاق بفجرها
صوتُ الأذان ومايزال
من عمق مصمك رمزها
نحو الدنا حتى استطال
المجد فوق ربوعها
وبنى بها المدن الثقال
أرسى دعائم عزها
من حزمه فاق الجبال
وتنفست من روحه
روحُ الوليّ بكلِّ جال
هو كالسّنا بيمينه
هو جامعٌ صفوَ الخصال
من أذعنت لمراده
أحلامه وبلا جدال
لانت لرؤية فكرهِ
كل التجارب والبذال

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

رؤية (2030)

الشاعر : ماجد بن عبد الله الغامدي بِـضوعٍ من رياضِ الأُمنياتِ وسيرٍ في طريقِ المنجزاتِ …

3 تعليقات

  1. شاعر جازان والبحرين الشريف عبدالصمد المطهري.. تحبك الرياض ويحبك الوطن ايها المبدع ❤️🇸🇦🇸🇦🇸🇦🇸🇦🇸🇦🇸🇦🇸🇦🇸🇦🇸🇦

  2. هذي الرياض ..عنوان ينضح فخرا
    لقصيدة تضوعت الجمال..لافض فوك أستاذعبدالصمد

  3. ابدعت شاعرنا الميل
    ولا كسر لك قلم😍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *