الرئيسية / الأخبار المحلية / “الجهني” في خطبة الجمعة بالحرم المكي: امتن الله على هذه البلاد بنعمة التحاكم إلى كتابه وسنة رسوله

“الجهني” في خطبة الجمعة بالحرم المكي: امتن الله على هذه البلاد بنعمة التحاكم إلى كتابه وسنة رسوله

هام – مكة المكرمة :

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله بن عواد الجهني المسلمين بِتَقْوَى اللهِ تَعَالَى، فمن اتقى الله وقاه ومن كل شر نجاه وهي وصية الله للخلق أجمعين الأولين منهم والآخرين، كما قال تعالى (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ).
وقال في خطبة الجمعة اليوم: “بعث الله رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون والمشركون، وحرص – عليه الصلاة والسلام – على تحقيق العبادة لله وحده لا شريك له، وحمى جناب التوحيد من أعمال الجاهلية ومن شوائب البدع والخرافات، حرصاً منه – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – على سعادة أمته ونجاتها في الدنيا والآخرة.
وأضاف الشيخ الجهني: “إن من مشكاة النبوة حديث عظيم هو أصل أصيل في مراقبة الله عز وجل ومراعاة حقوقه، والتوكل عليه، وتفويض الأمر إليه، وتحقيق توحيده بإفراده بالعبادة وحده لا شريك له، والاعتقاد الجازم أن المخلوقين كلهم عاجزون ومفتقرون إليه سبحانه وتعالى أخرج الامام أَحْمد وَالتِّرْمِذِيّ عَن ابْن عَبَّاس – رضي الله عنه – قَال: كنت خلف النَّبِي – صلى الله عليه وسلم – يوما فَقَالَ: يَا غلَام إِنِّي أعلمك كَلِمَات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تَجدهُ تجاهك، إِذا سَأَلت فاسأل الله، وَإِذا استعنت فَاسْتَعِنْ بِاللَّه، وَاعْلَم أَن الْأمة لَو اجْتمعت على أَن ينفعوك بِشيء لم ينفعوك إِلَّا بِشيء قد كتبه الله لَك، وَلَو اجْتَمعُوا على أَن يضروك بِشيء لم يضروك إِلَّا بِشيء قد كتبه الله عَلَيْك، رفعت الأقلام وجفت الصُّحُف. وَفِي رِوَايَة أَحْمد: تعرف على الله فِي الرخَاء يعرفك فِي الشدَّة, وَاعْلَم أَن فِي الصَّبْر على مَا تكره خيرًا كثيرًا وَأَن النَّصر مَعَ الصَّبْر وَأَن الْفرج مَعَ الكرب وَأَن مَعَ الْعسر يسرا .
وبين فضيلته أن الله -جل وعلا- امتن على هذه البلاد بنعمة التحاكم إلى كتاب الله وسنة -رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم – وبإقامة الحدود، وبالعدل بين الرعية، فكان من ثمرة ذلك أن بسط الله على هذه البلاد الأمن والرخاء والاستقراروفتح عليها كنوز الأرض وبركات السماء فله الحمد أولًا وآخر وظاهرًا وباطنًا، فكاد لها الأعداء وما زالوا للنيل منها ومن قادتها ومن علمائها ومن أبنائها ومع كل تلك الهجمات الشرسة نرى إحاطة الله وعنايته ورعايته بها، فلا يريدها أحد بسوء إلا خذله الله، ورد كيده في نحره.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

مكة: 13,500 عامل و910 معدات لتنفيذ خطة النظافة خلال رمضان

هام – مكة المكرمة : وفَّرت أمانة العاصمة المقدسة ممثلةً في الإدارة العامة للنظافة جميع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *