الرئيسية / المقالات / الأيَامَ دُوَلَ

الأيَامَ دُوَلَ

بقلم | محمد سلامة الجهني

قال الله تعالى:
(وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات). متفق عليه.
لاشك أن الأم لها منزلة عظيمة في الدين وحق لا يساويه حق مخلوق ولذلك قدم الشارع بر الأم على الأب ثلاث مرات لعظم حقها.
فكل قول سوء أو فعل سوء يؤذي الأم حتى رفع الصوت…بحضرتها أو فعل
ينغص عليها حياتها فهو داخل في العقوق…..
ومما يؤسف له اليوم كثرة عقوق البنات لأمهاتهن واحتقارهن وعدم تعظيمهن فترى البنت تعامل أمها كأنها خادمة او كشخص عادي …بدون أي شعور..
والبعض منهن
تزورها لقصد اللهو وتخرج كأنها تقيم في فندق ولا تشارك أبدا بأعمال المنزل ولا تراعي مشاعر الأم ولا تقوم على مصالحها ولا تمرضها إن احتاجت.
وأعتقد أن انتشار مثل هذه الحالات في المجتمع….
تعتبر معصية وسلوك مشين
و ضعف الوازع الديني والافتتان بالدنيا وسوء الخلق والأنانية،والأنحرفات الأخلاقية المفرطة والتأثر بالثقافة…الخارجية أو المعاصر
والله المستعان

كُنت نَاوِي تَرْفَعُ الْكَرْتَ
بَوَادِي الْعَقِيقِ رَافِعٌ الْبَلَاوِي
رَكْعَتَيْنِ وَتَلْزَمُ الصَّمْتَ
يَا رَبِّ سَمِيعٍ بِحَالِي
الْأُمُّ صَمْتُهَا تُخَايِلُ الْبِنْتَ
لَيْلٍ وَنَهَارٍ وَعِزَّ حَالِي
الْفَرْقُ تَلٌّ وَمَسِيلٌ هَبْتُ
وَالْقَطِيعُه فَاحَتْ تَوَالِي
الْأُمُّ بِالذُّعْرِ تَنَامُ سَهَتْ
وَبِنَهَارِهَا تَذَكُرُ سِلَالِيٌّ
يَاخَايِبْهُ وَزْنُكَ زِفْتْ
وَلَكِ طِقُّهُ بِسَودِ الْيَالِي
كُلُّ زَرْعٍ بِالْأَرْضِ شَتَّ
لَابُدَّ يَجِي يَوْمَ الْبَوَاقِي

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

سقطة الحوثي ،،

  بقلم : عبد الصمد زنوم الحازمي الميلشيات الحوثية تسير على حبل وبيدها عصا للتوازن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *