الرئيسية / الأخبار السياسية / الدعوة لـ إعداد استراتيجية خليجية موحدة للاستثمار السياحي ولتأسيس شركة للتنمية

الدعوة لـ إعداد استراتيجية خليجية موحدة للاستثمار السياحي ولتأسيس شركة للتنمية

خرج الملتقى الخليجي الرابع للسياحة والاستثمار الذي عقد مؤخراً بإمارة الفجيرة بالعديد من التوصيات التي القاها الأمين العام لإتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي عبدالرحيم نقي في مقدمتها ضرورة توجيه دول مجلس التعاون إلى أهمية إعداد إستراتيجية خليجية موحدة للاستثمار السياحي، على أن تأخذ هذه الإستراتيجية بعين الاعتبار أهمية الإسراع بدراسة إصدار التأشيرة السياحية الموحدة ، و الدعوة إلى تأسيس شركة خليجية للتنمية والاستثمار السياحي، تأخذ على عاتقها إقامة المشروعات السياحية في مجال الفنادق والضيافة والإيواء السياحي وشركة لادارة الفنادق بشعار خليجي ودراسة الفرص الاستثمارية في القطاع السياحي بدول المجلس، وطرحها على المساهمين، وإقامة المدن الترفيهية في دول مجلس التعاون الخليجي بالدرجة الأولى، ويمكن مستقبلا التوسع لتشمل دولا أخرى، علاوة على أقامة المنتجعات الصحية ( السياحة العلاجية ) وتنظيم رحلات السياحة البحرية في دول الخليج العربية إلى جانب تنظيم برامج الحج والعمرة وإقامة المعارض السياحية، على أن يتم تشكيل لجنة تأسيسية للشركة ، ضرورة نقل وتعميم تجربة الادارة العامة للاقامة وشؤون الاجانب بأمارة دبي في الربط الالكتروني مع سلطنة عمان الى بقية دول مجلس التعاون الخليجي، والاستفادة من تجربتها في عملية تسهيل استخراج التاشيرات والدخول والخروج للسياح والمقيمين بدول المجلس ، وأهمية دعوة الجهات السياحية المختصة الى بناء قواعد معلومات وبيانات احصائية شاملة، وتبني المنهجيات الاحصائية العالمية المعتمدة ، وتفعيل مشاركة القطاع الخاص في هذا المجال.
كما نادى نقي خلال التوصيات بدعوة الجهات الحكومية الخليجية الى توحيد الحوافز المقدمة الى الشركات السياحة خاصة في مجال تخصيص الاراضي واسعار الخدمات العامة وتوفير التمويل وغيرها من مجالات الدعم الاخرى ، و حث المؤسسات والشركات السياحية على الالتزام باعلى معايير الجودة العالمية المعتمدة لاسيما في مجال القطاع الفندقي، مع السعي لربط الخدمات السياحية المقدمة باحتياجات المستهلك ، تعزيز دور الاعلام الخليجي في مجال السياحة البيئية من خلال اجراء الاستبيانات والاستطلاعات، والترويج للامكانات السياحية الخليجبية البيئية مع تدريب واعداد الكوادر الاعلامية المتخصصة في هذا المجال.
وحظي المنتدى برعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة، وبحضور أصحاب السمو والمعالي والسعادة ورجال وصاحبات المال والأعمال وبتنظيم من غرفة تجارة وصناعة الفجيرة واتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، واتحاد غرف تجارة وصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة، يومي 20 و21 نوفمبر 2012 في إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وتضمن الملتقى أربع جلسات ترمي إلى موضوعات عده كإستراتيجية الترويج والتسويق السياحي للمشروعات السياحية والاستثمارية بدول المجلس, و تحسين مرافق البنية الأساسية السياحية والاستثمارية بدول المجلس مثل الفنادق والمطاعم وخدمات الاتصالات والمواصلات بما فيها الطرق البرية والرحلات البحرية والجوية وكذلك البنوك والمؤسسات التمويلية والاستثمارية .
حيث تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة بحضور وافتتاح أعمال الملتقى ممثلا لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة بمشاركة صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز وصاحبة المعالي الشيخة مي بنت سلمان آل خليفة وزيرة الإعلام والثقافة بمملكة البحرين وصاحب السعادة وزير السياحة التونسي إلى جانب سعادة خليل عبد الله خليل الخنجي رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي وسعادة محمد بن ثاني الرميثي رئيس اتحاد غرف الإمارات وسعادة خالد الغساني الأمين العام المساعد لشئون البيئة والسياحة بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي وعدداً من رجال وصاحبات الأعمال إلى جانب رئيس وأعضاء لجنة السياحة الخليجية باتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي وأعضاء لجنة التعاون السياحي بالامانة العامة لمجلس التعاون.
وفي افتتاح أعمال الملتقى رحب سعادة سعيد علي خماس رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة في كلمته الافتتاحية بالمشاركين، وحيا فيها صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلى حاكم الفجيرة على رعايته الكريمة للمتلقى وهو ما يجسد حرص دولة الامارات العربية المتحدة حكومة وشعبا على تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة لدول مجلس التعاون الخليجي متمنياً دور اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي والجهات الاخرى في تنظيم هذه الفعالية في الفجرة التي تشهد تطوراً اقتصادياً ملفت للنظر لكافة المهتمين بالاستثمار السياحي في الفجيرة .
كما ألقى الأستاذ خليل عبدالله الخنجي رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي كلمة في افتتاح أعمال الملتقى دعا فيها دول مجلس التعاون الخليجي أن تعمل بكل جدية على تبني إستراتيجية موحدة لتنمية قطاع السياحة بالتعاون مع القطاع الخاص، وتأخذ بعين الاعتبار تنمية النشاط السياحي وتنويع الناتج المحلي لمختلف دول المنطقة من خلال استثمار المزايا الطبيعية والتاريخية والدينية وقد دعى سعادة خليل الخنجي لتأسيس شركة خليجية للتنمية والاستثمار السياحي، تأخذ على عاتقها إقامة المشروعات السياحية في مجال الفنادق والضيافة والإيواء السياحي ودراسة الفرص الاستثمارية في القطاع السياحي بدول المجلس، وطرحها على المساهمين، وإقامة المدن الترفيهية في دول مجلس التعاون الخليجي بالدرجة الأولى، ويمكن مستقبلا التوسع لتشمل دولا أخرى، علاوة على أقامة المنتجعات الصحية ( السياحة العلاجية ) وتنظيم رحلات السياحة البحرية في دول الخليج العربية إلى جانب تنظيم برامج الحج والعمرة وإقامة المعارض السياحية، على أن يتم تشكيل لجنة تأسيسية للشركة.
من جهته اكد الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية خالد الغساني خلال كلمته بأن هذا الملتقى الذي يأتي في الترتيب الرابع من حيث الانعقاد بعد ملتقى مملكة البحرين، ثم ملتقى جده، وبعده ملتقى مسقط الذي استضافته غرفة التجارة والصناعة في سلطنة عمان تحت مسمى (السياحة والاستثمار العقاري) قفزة نوعية في العمل الخليجي المشترك، خصوصاً إذا ما استذكرنا الجهود الكبيرة والمباركة التي بذلت طوال العقود الثلاثة سعياً إلى ترسيخ التعاون المشترك في هذا المجال الهام، من حيث توحيد وتنسيق المواقف في المحافل الدولية وأسواق السفر، وتبادل خبرات التدريب والضيافة، والاستثمار المتبادل من قبل رجال وسيدات الأعمال الذين أخذوا على عواتقهم رفد هذه الصناعة بالمشروعات الكبيرة والدعم المستمر لجهود الحكومات في دول المجلس .
والقى سعادة الأستاذ وزير السياحة التونسي في الجلسة الافتتاحية للملتقى كلمه اشار فيها للأهمية الكبيرة للقطاع السياحي في الاقتصاد التونسي منذ الاستقلال وحتى اليوم، كما ان الاستثمارات العربية في القطاع السياحي التونسي انطلقت منذ السبعينيات من القرن الماضي، واكد تطلعه من خلال هذا الملتقى الى ارساء علاقات شراكة فاعلة بين مختلف دول مجلس التعاون في اطار منطق يغلب مصلحة الطرفين.
وقد صاحب أعمال الملتقى تنظيم معرض للشركات الخليجية السياحة، وتنظيم لقاء مشترك حول تطوير صناعة السياحة، جمع بين أصحاب المال والأعمال وممثلي الحكومات الخليجية لتطوير صناعة السياحة الى جانب تنظيم الامانة العامة للاتحاد ورشة عمل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة واجتماع لجنة القيادات التنفيذية في اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بالاضافة تنظيم الامانة العامة لمجلس التعاون الاجتماع المشترك بين لجنة السياحة الخليجية بالامانة العامة للاتحاد ولجنة التعاون السياحي بالامانة العامة لمجلس التعاون بالامانة العامة لمجلس التعاون.
وقدم الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي شكره للجهود التي بذلتها إمارة الفجيرة حكومة ومواطنين في هذا الملتقى وتسهيل مهمة المشاركين لإنجاز أهداف الملتقى كافة، مؤكداً على دعم الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لمثل هذه التوجهات الخيرة، والشكر موصول إلى غرفة تجارة وصناعة الفجيرة، وشركة سيرابيس للمعارض والمهرجانات الدولية، على مشاركتهم التنظيم والاعداد الرائع لهذا الملتقى ولكل الداعمين في الملتقى .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

ليبيا.. إطلاق سراح 90 مصرياً كانوا محتجزين في مقر الهجرة غير الشرعية بطرابلس

هام – متابعات : أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، عن إطلاق سراح 90 مواطناً مصرياً …