الرئيسية / الأخبار السياسية / الدعوة الى اقامة علاقة شراكة بين سيدات الاعمال والجمعيات الخيرية

الدعوة الى اقامة علاقة شراكة بين سيدات الاعمال والجمعيات الخيرية

اكدت حلقة النقاش التي نظمها مركز سيدات الاعمال بغرفة الشرقية تحت عنوان (دور سيدات الاعمال في الجمعيات الخيرية وأثر ذلك على الاقتصاد) على اهمية الدور التي تقوم به الجمعيات الخيرية، في حل مشاكل المجتمع ذات البعد الاقتصادي الاجتماعي مثل البطالة،
وشددت الحلقة التي اقيمت بالمقر الرئيسي لغرفة الشرقية أول من أمس الأحد 25 نوفمبر 2012 الماضي على تعميق العلاقة بين الجمعيات الخيرية وسيدات الاعمال، على ان تكون هذه العلاقة تبادلية، حيث ان هناك شراكة بين الطرفين، الجامع بينهما هو خدمة الوطن، وخدمة الاقتصاد الوطني، من خلال تأهيل كوادر وطنية نسائية، وفتح آفاق العمل والاستثمار امامهن.
وتحدثت خلال الحلقة رئيس جمعية “ود للتكافل والتنمية الأسرية” نعيمة الزامل، وقدمت نبذة مشروع (ملتقى اهالينا) الذي تنفذه الجمعية والذي يقدم خدمات لفئات نسوية من كبار السن، وتسعى لتجنيد خبراتهن، لخدمة انفسهن والمجتمع ..
وقالت الزامل إن نجاح كبار السن في تنويع صداقاتهم وإبقاء علاقاتهم الاجتماعية يمكن أن يساعدهم على الإحساس بأنهم اصغر من أعمارهم الحقيقية، كما تسمح لهم بالاحتفاظ بحيويتهم وقدراتهم على الحركة بنشاط، حيث أن العمر لا ينتهي ببلوغ سن الستين بل هو بداية للإبداع، ومن هذا المنطلق قررت جمعية “ود للتكافل والتنمية الأسرية” أن تشارك في تقديم خدمات لمن بلغن سن الستين وما فوق بأحدث الطرق والبرامج من خلال إطلاق مشروع ( ملتقى أهالينا).
وذكرت ان الجمعية تتطلع من لأن يكون ملتقى أهالينا ناديا اجتماعيا، يقدم الرعاية المتميزة لكبار السن على مستوى المملكة العربية السعودية .. وذلك من خلال “تعريف كبار السن بكافة الخدمات التي يقدمها النادي، “منوهة الى أن الفئة المستهدفة من هذا الملتقى هي” السيدات كبار السن ممن بلغن الخمس والأربعين وما فوق من الأسر التي ترعاها الجمعية والمجتمع كافة” .
اما المدربه منيرة الحربي فقد تحدثت عن (دور سيدات الاعمال
في الحد من البطالة) وقال إن العمل الخيري هو جانب من أهم الجوانب الانسانية والأخلاقية، والتي هي اساس من اسس تعاليمنا الاسلامية وتدخل ضمن تربيتنا .
وذكرت بأن المرأة عنصر هام في التنمية الاقتصادية، كونها تشكل قوة اقتصادية كبيرة، حيث يقدر حجم الاستثمارات النسوية في المملكة بحوالي 60 مليار ريال، اذ تعادل 21% من حجم الاستثمار الكلي للقطاع الخاص.. وتشير الأرقام إلى امتلاك سيدات الأعمال السعوديات مايقارب 75% في المائة من مدخرات المصارف السعودية، ويصل عدد السعوديات العاملات في المنشآت الخاصة حدود 32185 مواطنة
وذكرت الحربي بأن هناك مجالات واسعة امام سيدات الاعمال لمواجهة البطالة المتفشية في الوسط النسائي، وذلك من خلال تدريب وتأهيل الخريجين والخريجات، ومساعدة الجمعيات لتسويق منتجات الأسر المنتجة، وكذلك توفير فرص عمل دائمة أو مؤقتة لبنات الاسر .. واقترحت انشاء موقع للسيدات الاعمال الراغبات بالتعاون مع الجمعيات لسهولة الوصول لهن
ودعت الحربي الى عقد شراكة بين عمل الجمعيات الخيرية وسيدات الاعمال وان تكون هذه العلاقة تبادلية بين الطرفين، وذلك بغرض توحيد الجهود بالدعم والعطاء للمجتمع، لكي يكون توطين الوظائف فعلا لا قولا فقط، خاصة الوظائف الهامه والمراكز المرموقة،
وأهابت المدربة الحربي بالجمعيات الخيرية الى مد جسور التواصل مع سيدات الأعمال و الشفافية والوضوح والمصداقية في التعامل، لابد من رؤية ثمار مشاريع الجمعيات على الواقع ولمس آثارها الإيجابية حتى تحصل الجمعية على الدعم المطلوب
اما منى العجاجي فقد تحدثت عن مركز (عطاء الخير) وقالت بأن المركز قد ابتدأ نشاطه في مجال البحث عن توطين الوظائف بمكتب صغير متواضع .عام 1413 هـ. ثم تطور إلى مركز له نشاطات متنوعة، يتطلع لامتلاك الريادة في مجال التدريب والتوظيف يجمع في أعماله بين التأصيل والاحترافية والإبداع , ليدعم برامج التنمية الاقتصادية, والثقافية ,للمرأة والفتاة السعودية , ويسهم في صقل مواهبها , وذلك بمنطقة الخبر وما جاورها.
وقالت العجاجي ان خطة عمل المركز تنطلق من أربع مجالات هي تأهيل السيدات السعوديات الأميات وذات المؤهل الابتدائي والمتوسط للعمل.. و تدريب وتوظيف الفتيات السعوديات من خريجات الثانوية العامة وما فوقها للعمل .. وتأهيل افراد الأسر المنتجة , وتطوير منتجها , ثم تسويقه في معارض الجمعية وغيرها ، والمساهمة بالإقراض الشخصي بدون فوائد للمتدربات , والتي لديها الرغبة في إنشاء مشروع خاص من المنزل.
وذكرت ان برامج مركز عطاء الخير نوعين ، برامج تهدف الى تدريب وتأهيل الفتيات والسيدات على مهنه يحتاجها المجتمع . وذات عائد مادي لأسرهن .وبرامج تهدف الى تنمية مهارة أو حرفة شعبية , يمتلكها فتيات وسيدات مواطنات وتطويرها , لتواكب سوق العمل , والمساهمة بتسويق المنتج .. لتكون رافدا ماديا للأسرة .
وتطرقت الى برنامج الاسر المنتجة الذي بدأه المركز عام 1419 هـ وكان عدد الأسر حينها 14 في السنة الاولى ، فارتفع الى ان بلغ عددهم في الوقت الحاضر اكثر من 70 اسرة.وقال بأن المركز قد احتضن وشمل بالرعاية والاهتمام أفراد هذه الاسر سعيا منه لتطوير هذه الموهبة وتشجيع وصقل هذا الإبداع ..ففتح المجال للموهوبات منهن ان يعملن إما داخل المركز بورش الخياطة ,او في المطبخ المركزي , أو من منزلها .فكان الموجه الأول والمنظم لمجموعة من المعارض .. وقد ساهم المركز في تسويق منتجات عدد من الأسر في المعارض المختلفة المقامة في مدن المملكة . وتم انشاء معرض دائم في المركز ابتدأ من العام 1430هـ
وفي ختام الحلقة اوصى الحضور بضرورة تخصيص نسبة معلومة من أرباح المشاريع وبشكل دوري لتفعيل المسئولية الاجتماعية .
كما اشاد الحضور بدور مركز سيدات الاعمال في كونه مركز تواصل بين سيدات الاعمال والجهات الحكومية والخيرية.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

ليبيا.. إطلاق سراح 90 مصرياً كانوا محتجزين في مقر الهجرة غير الشرعية بطرابلس

هام – متابعات : أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، عن إطلاق سراح 90 مواطناً مصرياً …