الرئيسية / المقالات / هل يكون هناك إنتخابات في مجلس الشورى؟!

هل يكون هناك إنتخابات في مجلس الشورى؟!

إن مجلس الشورى لم يكن وليد الحاضر كما يعتقد البعض ولكنه قد مر بمراحل مختلفة في التكوين السياسي للملكة العربية السعودية ، إلا أن صفة التعيين الملكي كانت هي السائدة رغم بعض ملامح الانتخاب التي جرت في المراحل الأولى فقط ففي عام 1924أصدر الملك عبد العزيز -رحمة الله عليه قراراً يقضي بتأسيس المجلس الأهلي الشوري والذي ضم في عضويته 12 عضواً أنيط به تنظيم المواد الأساسية لإدارة البلاد، إلا أن هذا المجلس لم يستمر سوى ستة أشهر فقط وفي 1925 صدرت أوامر من الملك عبد العزيز رحمة الله عليه بتشكيل مجلس آخر عرف بـالمجلس الأهلي الشوري العام وكان على أساس مبدئي الانتخاب والتعيين ويمثل حارات مكة المكرمة التي كان عددها (12) حارة على أن يكون من أعضائه إثنان من العلماء، وواحد عن التجارة، إضافة إلى ثلاثة أعضاء يعينهم الملك عبد العزيز من أعيان البلد ، وكان هذا المجلس أكثر تنظيماً عن سابقه وذلك بوجود نائب للرئيس، وأمين للسر، ثم جاءت تعليمات بعد ذلك بتشكيل هذا المجلس في ست مواد، حددت شروط العضوية، وآخر موعد للاقتراع، ومن لهم حق الاقتراع، وهي تعد النواة لنظام مجلس الشورى الذي تأسس فيما بعد. أما في ما يتعلق بمهمات المجلس، فقد شملت الجوانب الحياتية، إضافة إلى تشكيل لجان دائمة لحل المشكلات التي يُرجع فيها إلى العرف بما لا يخالف أصلا من أصول الشريعة الإسلامية. و بعد حرب الخليج أصدر العاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبد العزيز -رحمة الله عليه- في 1992 قراراً بتحديث المجلس عبر نظام خاص يحل محل نظام المجلس القديم بحيث يشكل المجلس هيئة عامة مكونة من رئيسه ونائبه ومساعده وأمين عام للمجلس، ورؤساء لجان المجلس المتخصصة بالإضافة إلى 150 عضواً يعينهم الملك ، وتعد العاصمة الرياض المقر الرسمي للمجلس.وتكون المجلس في دورته الأولى من رئيس و60 عضواً، ليرتفع العدد في دورته الرابعة إلى 150عضواً إضافة للرئيس ولم يجرى أي تعديل ملكي على هيكلية المجلس الذي يعيش السنة الثالثة من دورته الخامسة بعد تولي الملك عبد الله بن عبد العزيز مقاليد الحكم في 2005. وحينما أفتتح خادم الحرمين الملك عبدالله أعمال الدورة السادسة لمجلس الشورى، أصدر قرارا بمشاركة المرأة عضوة لأول مرة في تاريخ المجلس معلنا في قرار حكيم مشاركة المرأة بمجلس الشورى والمجالس البلدية ومنحها الحق في الترشح لعضوية المجالس البلدية وترشيح المرشحين وكان خادم الحرمين الشريفين قد أصدر مرسوماً ملكياً بإعادة تشكيل مجلس الشورى بحيث يضم 150 عضواً بينهم 30 امرأة يتمتعن بعضوية كاملة في المجلس، ليصبحن أول نائبات سعوديات في تاريخ السعودية يشكلن خمس أعضاء المجلس وبنسبة 20%. وهذه خطوات جيدة في الإصلاحات السياسية والاقتصادية في نظام الدولة التي تمت في عهده -حفظه الله- وضعت المرأة السعودية في مراتب متقدمة مقارنة بدول العالم، فقد جاء حجم المشاركة النسائية في مجلس الشورى متفوقا على الولايات المتحدة، وفي المرتبة الأولى مقارنة بالمجالس المشابهة في دول الخليج، وفي المرتبة السادسة عربيا، ولكن مجلس الشورى لازال يحتاج إلى تطوير في نظامه خاصة إذا علمنا بأن هناك زيادة كبيرة في نسبة السكان وهذه الزيادة بحاجة إلى تطوير وزيادة عاجـلة لكـافة خدمات الإسكان والتعليم والرعاية الصحية والبلدية والمرافق الحكومية والخدمات من صرف صحي ونقل وماء وكهرباء وإتصالات وغيرها وإذا علمنا أن نسبة السكان ممن هم تحت الخامسة عشر تتجاوز 60٪ مع وجود بعض الفساد الأداري والمالي وتعثر في المشاريع فنجد أنفسنا أمام أزمة حادة ما لم يتم المبادرة إلى حلها فسوف يكون الوضع صـعبا فهيئة مكافحة الفساد لا تستطيع مكافحته لوحدها فالمطلوب إيصال صوت المواطنين لصاحب القرار من خلال انتخاب أعضاء مجلس الشورى مع إعطائهم صلاحيات كبيرة في المحاسبة والتشريع والمتابعة والمراقبة على المال العام والميزانية فالمجلس بحاجة للتغير الآن عن أي وقت مضى بسبب استشراء الفساد المالي والإداري في بعض الوزارات وتعثر المشاريع كما أن الحاجة إلى الإصلاح والتغيير أصبحت ملحة في ظل التغيـــرات الهائلة التي يمر بها المجتمع سواء من ناحية البطــالة وارتفاع عدد العنوسة والطلاق والجريمة إلى معدلات خطيرة وتتفاقم مع تقادم الأيام والسنون وفي ظل عالم منفتــح واعلام حر فالمجلس بحاجة في الوقت الراهن ولو في البداية إلى إنتخاب جزئي نصف أعضاء المجلس من الشباب ذو المؤهلات العليا والخبرات بحيث يكون هناك أفكار جديده ووجود دماء جديدة في مجلس الشورى بدلا من كبار السن الذين في المجلس والذين هم في الغالب كانوا موظفين سابقين في الوزارات الحكومية، والنصف الباقي يتم تعيينهم من قبل الحكومة وتكون كوادر مؤهلة ولديها شهادات عليا فهل سنرى في القريب إنفتاح جديد من خلال انتخابات حرة ونزيهه لمجلس الشورى وفي الختام أنا إجتهدت في هذا المقال فإن أحسنت فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان 0
سلمان محمد البحيري

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

نعمة الولاية

بقلم | أحمد بن عيسى الحازمي إن من نعم الله العظيمة علينا في هذه البلاد …