الرئيسية / الأخبار السياسية / مجلس أمناء جامعة الأمير محمد بن فهد يجيز الخطة الخمسية

مجلس أمناء جامعة الأمير محمد بن فهد يجيز الخطة الخمسية

أجاز مجلس أمناء جامعة الأمير محمد بن فهد الخطة الخمسية الثانية للجامعة للفترة من 2012م إلى 2016 م، وذلك في اجتماعه السادس يوم الاثنين الماضي 19 محرم 1434 الموافق 3 ديسمبر 2012 والذي عقد برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، رئيس مجلس أمناء الجامعة والذي عقد في مقر إمارة المنطقة الشرقية.

وناقش المجلس تفاصيل الخطة الخمسية والتي اشتملت على العديد من الأهداف المتصلة بمختلف المجالات المتعلقة بالنواحي الأكاديمية والإدارية والبحثية والتقنية ومتطلبات تطور الجامعة، كجامعة تنشد التميّز وتطبيق المواصفات العالمية في كافة أنشطتها وكذلك وضع مبادرات إستراتيجية لتحقيق كافة الأهداف التي تتضمنها الخطة الإستراتيجية.

ففي مجال الطلاب، تهدف الخطة إلى زيادة عدد الطلاب المتميّزين الذين يختارون الالتحاق بالجامعة كرغبة أولى وتطوير البرامج الإرشادية لاستبقاء الطلاب بالجامعة وتقليل الوقت اللازم للتخرج، وأن تستمر الجامعة في تزويد طلابها بتجارب تعلميه متميّزة.

وفي مجال العمل الإداري والتقنية، تهدف الخطة إلى أن يستمر الحرم الجامعي في امتلاك التقنيات المتقدمة لدعم البحوث والأنشطة الأكاديمية والإبداع وتطوير العمليات الإدارية بالجامعة وتطوير بيئة داعمة ومحفزة للأساتذة والموظفين والتركيز على الخدمات المقدمة لهم وتحسينها باستمرار.

وتهدف الخطة كذلك إلى الاستمرار في تحسين سمعة الجامعة وإبرازها محلياً وعالمياً، وإيجاد وتطوير ثقافة بحثية وبنية تحتية مساندة، إضافة إلى استقطاب الدعم للمشاريع البحثية من مصادر محلية وعالمية، على أن تقوم الجامعة بالتوسع في مصادر عائداتها وتنويعها لدعم النمو المستمر في أطار رسالتها وأهدافها الإستراتيجية، وكذلك تهدف الخطة إلى التطوير والتوسع في المباني والمرافق المساندة لاستيعاب النمو المستقبلي للجامعة، والاستمرار في تطبيق معايير الجودة في كل وظائف الجامعة والعمل على الحصول على الاعتماد الأكاديمي من الجهات المحلية والعالمية. هذا وقد تم وضع خطوات عمل لتنفيذ كل مبادرة إستراتيجية لتحقيق أهداف الخطة الخمسية.

الجدير بالذكر أن مجلس أمناء جامعة الأمير محمد بن فهد كان قد أجاز في جلسته الأولى بتاريخ 28 ربيع الأول من عام 1428 هـ الموافق 16 أبريل 2007 الخطة الخمسية الأولى للجامعة للفترة من 2007 إلى 2011م، حيث تم تنفيذ كافة الأهداف الإستراتيجية للخطة.

من جهته صرح مدير الجامعة، الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري بأن الجامعة كانت قد عكفت على وضع خطتها الإستراتيجية الثانية مستفيدة من نتائج تحليل منجزات الجامعة وما تقابله من تحديات وأراء المختصين من داخل وخارج الجامعة. وقدم الدكتور الأنصاري شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية، رئيس مجلس أمناء الجامعة، لما قدمه من دعم ورعاية وتوجيه، مكّن الجامعة من تحقيق أهداف خطتها الإستراتيجية الأولى ووضع خطتها الخمسية الثانية.

كما قدم الأنصاري شكره الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز، نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة، رئيس مجلس إدارة شركة الخدمات التعليمية (تعليم) الذي تابع بشكل مستمر تنفيذ الجامعة لخطتها الأولى مقدماً الدعم والتوجيه أثناء تنفيذ الخطة الأولى ووضع الخطة الخمسية الثانية.

وثمّن الأنصاري دعم وزارة التعليم العالي للجامعة مقدماً شكره لمعالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري، مؤكداً بأن جامعة الأمير محمد بن فهد ستكون دائما بإذن الله جامعة سعودية بمواصفات عالمية وإضافة جديدة متميّزة لمؤسسات التعليم العالي بالمملكة.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

ليبيا.. إطلاق سراح 90 مصرياً كانوا محتجزين في مقر الهجرة غير الشرعية بطرابلس

هام – متابعات : أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، عن إطلاق سراح 90 مواطناً مصرياً …