الرئيسية / الأخبار السياسية / ” برناوي ” يناشد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز

” برناوي ” يناشد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز

ناشد والد الطالب حسام عمر محمد برناوي أحد الطلاب السعوديين المبتعثين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين منذ ثلاث سنوات إلى الولايات المتحدة الأمريكية ” خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ” مساعدته في رفع معاناة ابنه مع رحلة علاج مرض السرطان الذي اصيب به عقب اقل من عام بعد ابتعاثه و يقول والد الطالب حسام الذي اختار صحيفة ” هام ” تحديدا لنقل معاناته ” قدر الله أن يصاب ابني حسام بالمرض الخبيث السرطان أجاركم الله ، وجميع التقارير الطبية الصادرة له خلال فترة علاجه بالولايات المتحدة الأمريكية اكدت علي استحاله عودته إلي ارض الوطن وهو في حالته هذه الامر الذي استدعى ان يكون معه مرافقين على الأقل كما اوصت التقارير بذلك ، ويواصل والد الطالب حديثة بمرارة وحين علمي بمرضه سافرت أنا ووالدته ومكثت معه قرابة الثلاثة أسابيع ومن هناك توجهت للملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بأمريكا الذي شرحت له الوضع فأفاد أن المكافأة سوف تتوقف عنه ولا علاقة للملحقية بذلك وهناك احتمال توقف العلاج وعلي أن أتوجه إلي السفارة فهم مجرد جهة تعليمية وطلب مني صورة التقاير التي سلمت له وقال أحاول أن لا يتوقف العلاج عنه وذلك كل ما استطيع او تستطيع الملحقية عملة وهنا لم اجد بدا من التوجه إلي السفارة وهناك قدمت خطابي لسعادة السفير شارحا فيه معاناتي وكان ذلك مع بداية شهر رمضان الفائت حيث افادتني السفارة أن هذا الأمر من اختصاص وزارة الخارجية والتي بدورها قامت السفارة بتوجيه الخطاب للخارجية وفي بداية شهر ذي القعدة قامت وزارة الخارجية بتحويل المعاملة لوزارة الصحة التي بدورها حولتا هي الاخرى للهيئات الطبية التي أفادت بعد كل تلك المدة من الانتظار بأن المريض يتواجد خارج المملكة وليس لهم علاقة بذلك وسوف يعرض الأمر للوزير وعلى انتظار شهر للرد ، ويواصل والد الطالب حديثة لـ ( هام ) بكل حرقة والم ” وعندما دب اليأس في نفسي من ذلك أرسلت برقيتين الى سيدي خادم الحرمين الشريفين أولاهما كانت في 27 رمضان التي حولتا الى وزارة التعليم العالي التي جاء ردها بأن على الطالب المريض العودة إلى المملكة وهو الامر الذي لم أمانعه شخصيا في عودة ابني لا رض الوطن لكي يواصل برنامجه العلاجي بين ظهرا نينا .. لكن الأطباء هناك رفضو ذلك ثم رفعت خطاب لوزير التعليم العالي ولم أجد أي تجاوب وبعد عودتي للمملكة لظروف عملي ساءت حالة إبني هناك ووالدته لا تستطيع مساعدته خاصة أنها لا تتكلم اللغة الانجليزية وفي أحد المواقف حيث أغمي علي إبني ووالدته تصرخ دون أن يساعدها أحد لعدم قدرتها علي التحدث هنا اضطررت إلى أن يقطع ابني الآخر الذي يدرس في الصف الثاني ثانوي دراسته وارسلته هناك لمساعدة أخيه وأمه وهنا لم يبقى لي إلا طفل في الصف الثاني الأبتدائي وطلفلة عمرها سنتين ولا استطيع أن أرعاهما وخاصة أن عملي يبعد عن مقر إقامتي أكثر من 100 ك م مما اجبرني الامر على ان ارسلهما مع أخيهم حيث تطلب مني ذلك مبالغ باهضه جدا كلفتني الشي الكثير والكثير من اجل ان يكونوا بالقرب من والدتهم وهي تعاني الامرين مع حالة اخيهم الاكبر حسام خاصة وان ليس لهم أي دخل سوى مكافئة اخيهم علما بأن المستشفى الذي يتعالج فيه في غير المدينة التي يدرس فيها والأن توقف عن الدراسة حتى إكمال علاجة وبدا بالعلاج الكيماوي والأشعائي وكذلك من شروط الأقامة في أمريكا حسب الفيزا السياحية التي لدى والدتة وأخوانه أن لا يمكث الشخص أكثر من ستة شهور متواصلة وعليه أن يخرج ويعود ووالدته الآن لها قرابة الخمسة شهور أي أن بعد شهر لا بد أن تخرج ولو ليوم ، وقد أخبرت السفارة هناك التي لم تتجاوب وكذلك في أحد الأيام تعرضت لعارض صحي فراجعت الطواري وبعد فترة أرسلوا لها فاتورة بقيمة 2000 دولار وعليها الدفع لانها ليس لديها تأمين وفورا أبلغت السفارة بذلك والتي لم ترد والآن هنا ضاق الحال بنا جميعا والحديث لازال لابي حسام والذي يشير ايضا الى انه كل شهر يصلنا تهيدا اما بدفع الإيجار قبل نهاية الشهر البحث عن سكن اخر وقبل أسبوع اضطروا لتغير السكن مما ترتب علي ارسال راتبي بالكامل لهم لتغطية نفقات سكنهم واقامتهم هناك او معاناتهم على الاصح اذ يعيشون على الفتات من اجل توفير مصاريف علاج حسام
وخلاصة الأمر يقول ابا حسام – أننا في معاناة حقيقة ولم أجد جهة تساعدني وكل ما هو مطلوب ان تقوم الجهات المسئولة في سفارة خادم الحرمين الشريفين وملحقيتها الثقافية الوقوف الى جانبه وتخفيف معاناته مع رحلة علاج ابنة المبتعث المكلفة جدا والا يتم ايقاف مكافئته تقديرا لوضعة الصحي والمادي المكلف في بلد الغربة ولوضعي المادي الذي ضاقت بي كل السبل من اجل توفير أي مبلغ ويناشد بأن تقوم السفارة او الملحقية بصرف أي إعانة لوالدته وأخية هناك حتي يتم شفاء ابني إن شاء الله والتي قررو الأطباء أن علاجه لا يتعدى سنة واحدة مرت منها الآن أكثر من خمسة اشهر .
وصحيفة ” هام ” الالكترونية اذ تعرض معاناة رحلة المواطن عمر محمد برناوي مع علاج ابنة المصاب بالسرطان والذي اصيب به عقب فترة ابتعاثه للدراسة بالولايات المتحدة الامريكية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ” لتأمل ” من الجهات المعنية بكل من سفارة خادم الحرمين الشريفين بالولايات المتحدة الأمريكية والملحقية الثقافية بها وبوزارة التعليم العالي القيام بدورها الكامل تجاه مثل هذه القضايا الانسانية التي لا يكون للمواطن المبتعث او غير مبتعث ملجأ بعد الله سبحانه وتعالى سوى من وضعتهم حكومة خادم الحرمين الشريفين إلا لخدمتهم وتقديم يد العون والمساعدة والمساندة لهم وتمثيلها التمثيل الافضل وتحتفظ ” هام ” بكل الاوراق الثبوتية والتقارير الطبية الصادرة وكذلك طرق التواصل والاتصال بوالد الطالب المبتعث حين طلبها من جهات الاختصاص وذلك عبر التواصل معها عبر البريد الالكتروني :-
[email][email protected][/email] أو على جوال الصحيفة : 0555897928

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

ليبيا.. إطلاق سراح 90 مصرياً كانوا محتجزين في مقر الهجرة غير الشرعية بطرابلس

هام – متابعات : أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، عن إطلاق سراح 90 مواطناً مصرياً …