الرئيسية / المقالات / معايير البشر ومعايير رب البشر

معايير البشر ومعايير رب البشر

بقلم : م.عدنان عبد الله مكي

نختلف أو نتفق هناك معايير للبشر و لتقييمهم لبعضهم البعض ..

تختلف هذه المعايير من أشخاص لأشخاص و من جماعات لجماعات ..

هناك من يحاول أن يوحد هذه المعايير واهما ظنًا منه أنه يستطيع ما عجز عنه الأوائل

والحقيقه أن الصراع حول هذا المفهوم قديم قدم الأزل ..

فقد ورد في القرآن الكريم الكثير من القصص على اختلاف القناعات و المعايير فيما يخص تقييم البشر بعضهم لبعض إذ ذكر الله في سورة البقرة قصة بني إسرائيل عندما اختار الله لهم طالوت ملكًا عليهم ..

ذلك الأمر الذي قابلوه بالرفض و قالوا ما نصه ” قالوا أنى يكون له الملك علينا و نحن أحق بالملك منه و لم يؤت سعة من المال ” ..

فهم هاهنا و في هذا الموضع اختاروا معيار المال كي يكون هو الأساس في الملك ..

و كان رده عليهم ” قال إن الله اصطفاه عليكم و زاده بسطة في العلم و الجسم ” فجعل الله العلم و الجسم هما المعيار و الجسم كما يتهيئ لي أن المقصد منه هو الصحة و العافية و القوة البدنية ..

الخلاصة :- لن تتوحد معاييرنا كبشر و أن تتطابق فهناك ما يصير علينا و عليها من مشاعر معطيات داخلية و خارجية و ضغوطات كل هذا يؤثر على معاييرنا بل على جودتها و دقتها ..

فلنختلف و لنتفق ،، إن اختلافنا لا يفرقنا و لا يؤثر على علاقاتنا بعضنا ببعض و بعد كذلك كُل أمر مباح ..

مساؤكم اختلاف بطعم الاتفاق ..

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الأساس في العلاقات الإنسانية

بقلم : عدنان عبد الله مكي من المتعارف عليه في العلاقات الإنسانية أن هناك قاعدة …

3 تعليقات

  1. كلام من ذهب وواقع نعيشه . ابداع من الكاتب في تصويره

  2. ابداع من الكاتب في تصويره واقع نعيشه

  3. ابداع من الكاتب في تصويره واقع الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *