الرئيسية / المقالات / العقلية الكتالوجية و العقلية المبدعة

العقلية الكتالوجية و العقلية المبدعة

بقلم : م.عدنان عبد الله مكي

نواجه في حياتنا الكثير من الأشخاص و كل منهم يمتاز بشيء ما يختلف عن الآخرين في الغالب ..

العقول و طريقة التفكير تختلف من شخص لآخر لكن تظل هناك سمات عامة تشترك فيها مجموعات من الناس ..

و أحببت ان أركز هنا على نوعين من العقليات ..

العقلية الأولى و التي وددت التركيز عليها هي العقلية الكتالوجية و هذا المصطلح خاص بي ..
و أعني بها تلك العقلية المقيدة فكريًا ضمن نمط تفكيري واحد بدون أي تغيير و كأن صاحبها يقرأ من كتالوج ..

لا تحب المغامرة أو الخروج عن المألوف ..

تجدهم في الغالب منضبطين بدرجة كبيرة في حياتهم سواءً الاجتماعية أو العملية ..

بعضهم يكون هذا طبعه منذ النشأة و البعض الآخر يتم فرض هذا النمط عليهم في مراحل متقدمة من حياتهم ..

بينما العقلية الثانية فهي العقلية الإبداعية ..
عقلية لا تؤمن بالروتين تراه مملًا قاتلًا و غالبًا ما تكون كارهةً للانضباط و تهتم بالإنجاز أكثر ..

عقلية تبحث عن الجديد و المختلف ..

عقلية تفكر كثيرًا خارج الصندوق ، لا تخشى الإخفاق و تؤمن تمامًا أن الفشل هو طريق النجاح ..

تحتاج إلى الكثير من الدعم المعنوي لكي تستمر في الإبداع ..

كلتا العقليتين مكملتان لبعض و إن كانتا متضادتان ..

مكملتان لبعض و إن لم تكونا تعلمان بذلك سواءً في الحياة الاجتماعية أو العملية ..

نبحث مرة أخرى عن الاتفاق ..

كونوا كما كتب الله لكم كتالوجيين أو مبدعين مختلفين أو متطابقين ..

تعاونوا فيما بينكم فديننا دين التعاون و الالتقاء في شتى شؤون الحياة ..

إذ قال الله تعالى في محكم التنزيل ” و تعاونوا على البر و التقوى و لا تعاونوا على الإثم و العدوان ” ..

مساؤكم تعاون كتالوجي إبداعي ..

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

عناية وطن ،،

بقلم : عبد الصمد المطهري كيف لا أفخر بك وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات سحاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *