الرئيسية / المقالات / الضرب تحت الحزام ..

الضرب تحت الحزام ..

في ألعاب الفنون القتالية هناك قاعدة في تحكيم المباريات وتنص على عدم الضرب تحت الحزام وهي طريقة غير نظامية لإعاقة الخصم
حيث أن اللاعب لا يطبقها إلا لسببين أحدهما تسديد ركلات أو ضربات بشكل عشوائي والسبب الآخر عدم تقبله للخسارة متعمداً اللعب بدون شرف..
أيضا المفسد يتخذ هذه القاعدة قاعدة الضرب تحت الحزام ولا يقبل بالمواجهة ، بل يلجأ إلى أساليب غير مشروعة وطرق غير نظامية أو بمنصب يستغله لتنفيذ رغباته ومآربه الشخصية تحت عباءة هذا المنصب ، الأمانة المهنية تفيد الأمن والطمأنينة وعدم الخوف قال تعالى : { إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا }
المناصب أمانة ومسؤولية عظيمة أمام الجبار جل في علاه وتكليف يحتاج لجهد ، فإن كنت لاتستطيع قيادة هذا السفينة وتكون ذلك القائد الذي يحتذى به فالأجدر أن ترسو على شاطئ آمن ليتولى القيادة قبطان نبيه ومتمرس حذق ..

الفساد جريمة عقابها مترتب حسب درجات الإفساد كما في قول الله تعالى { إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }
الفساد هو كل السلوكيات السلبية التي تلحق الضرر بفرد أو بجماعة أو بمصلحة عامة والتي تؤدي إلى تدمير وتحطيم المجتمع ، ولأننا نبني يجب أن لا يعيش في واقعنا مفسدٌ هادم ..
المفسد هو من أمن العقوبة فعاث في الأرض الفساد ، كيف يُطلب الثوب ممن جسده عاري ، مفسد لايعرف للإصلاح طريق ، لا يرتدع إلا إذا تمت تعريته من قِبل الجميع وليس فقط من جهة واحدة تتكفل بمكافحته بل هذا واجب يشملني ويشملك حينها تضيق منافذ المفسد ويشتد عليه الخناق والعين ترقب خطواته جيدا ..

لمن يسعى للإصلاح :
لاتطبق قاعدة الضرب تحت الحزام بتاتا فهي بين احتمالين فقط
إما أنك غشيم أو غير شريف
احسم أمرك وحارب ببسالة ..

ماجد مطر الجعيد

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …