الرئيسية / المقالات / لوبيز : وقرار تجديد الثقة

لوبيز : وقرار تجديد الثقة

مقوله يرددها كثير من الناس والتي تعلمنا منها الكثير في حياتنا العمليه والإجتماعيه في كافة مجالات الحياة وهي العمل الناجح يجلب النتائج الإجابيه بمعنى آخر عندما تسند لك مهمه فأنت تحت مسؤلية امام الله ثم أمام من حولك من أجل إظهار هذه المهمة في احلى صورة والتي تتطلب المراجعة ودراسة استراتجية العمل ونتائجه للتصحيح والتطوير لتلافي الأخطاء قدر الإمكان من اجل تقديم عمل ناجح يتناسب مع تطلعات المتلقي وهذه المقوله جزء لا يتجزأ من المجال الرياضي الذي اصبح في حاجه ماسه للمكاشفه والتقييم الدقيق العقلاني اكثر من أي وقت مضى من اجل النهوض بالرياضة الى أعلى المستويات بعيدا عن المجاملات والمحسوبيات التي ابعدتنا اميالا يصعب علينا العودة للقمة بعد ماكنا نتسيدها لمواكبة من حولنا والذين انطلقو انطلاقة الصاروخ في كافة المجالات الرياضيه بسبب منهجيتهم الناجحه والمتقنه في استراتجية العمل والتي أساسها رياضة الوطن فوق كل شئ.

كل ماذكر في السابق على العمل والمنهجية والمكاشفة والمجاملات ينطبق على وضع منتخباتنا السعوديه لكرة القدم في كافة درجاتها والتي أصبحت في السنوات العشر الماضيه للخلف دور سنه تلو الأخرى بسبب مانعانيه من نقص الكفاءات الإدارية والإختيار المناسب للكادر الفني فمثلا حال المنتخب مع المدرب المفلس مستر لوبيز الذي تفنن على حرق نجوم منتخبنا الواعدة سنوات وإخفاء معالم كرتنا المشهود لها تاريخيا بكافة الطرق بتخبطات مدرب بمرتبة لا يفقة شئ وذلك بمباركة من اتحادنا العزيز لكرة القدم والذي أصبح لا يحرك ساكنا إتجاه هذا العبث الكارثي للسيد لوبيز واكتفى اتحادنا بصمت غريب اغرب من تخبطات السيد لوبيز نفسها فبعد الحرب الإعلاميه التي شنتها كافة وسائل الإعلام على السيد لوبيز وتخبطاته والتي بدورها طالبت اتحاد الكرة بإقالة مدرب المنتخب السيد لوبيز فورا من تدريب المنتخب نتفاجأ بقرار محبط للغاية للشارع الرياضي السعودي بقرار تجديد الثقة في المدرب بإستمراره مشرفا على تدريب المنتخب السعودي

من هنا انتقدنا قرار تجديد الثقة في هذا المدرب المفلس بشدة وحملنا من ساهم في تجديد هذه الثقة العرجاء أن يتحمل كافة المسؤلية المترتبه من هذا القرار الغير مدروس الذي لم ينظر من خلاله لمصلحة الكرة القدم السعوديه ممثله في منتخنا السعودي الأول لكرة القدم وحذرنا من تبعات قرار الثقة المزعومة في السيد لوبيز بأنه ستكون عواقبه كارثيه وان منتخبنا لن يحقق اي جديد وسيخرج من الأدوار الأولى من بطولة الخليج الحاليه المقامه في العاصمه الرياض ان لم يقال من قبل اتحاد الكرة وسوف تكون النتائج سلبية وعكسية على المنتخب في اهم مشاركاته القادمه ممثله في بطولة أمم كأس آسيا التي تفصلنا عنها قرابة الشهرين ووضعنا أسباب إنتقادنا لهذ القرار مرارا وتكرارا ولكن لا حياة لمن ينادي

اما اليوم فالبعض وضع مصير السيد لوبيز مربوط بمباراة اليوم امام منتخب البحرين إذ لم يحقق الفوز فمصيره الإقالة وأنا هنا اود ان أوضح ان العله ليست في المدرب وحدة بمعنى لو فشل اليسد لوبيز والمنتخب السعودي من تخطي المنتخب البحريني لا سمح الله فنحن نطالب ان تشمل الإقاله من منح السيد لوبيز تجديد الثقة الغير منطقيه والتي عصفت بالمنتخب السعودي والكرة السعوديه الى الهاوية بسبب القرارات التعسفية الغير مدروسة بشكل دقيق.

نحن بحاجه الى أكثر شجاعه للمحاسبة والمكاشفة والتقييم من اجل عمل نموذجي صحي لأخذ القرار الصحيح والمناسب الذي ينصب للمصلحه العامه بعيدا عن منهجية المقولة المآثورة بعالم الرياضة إن “المدرب كبش للفدى في كل إخفاق” والتي أصبحت مكشوفه للمشجع العادي في زمن الإحتراف والتطور السريع لكرة القدم على مستوى العالم

مقوله يرددها كثير من الناس والتي تعلمنا منها الكثير في حياتنا العمليه والإجتماعيه في كافة مجالات الحياة وهي العمل الناجح يجلب النتائج الإجابيه بمعنى آخر عندما تسند لك مهمه فأنت تحت مسؤلية امام الله ثم أمام من حولك من أجل إظهار هذه المهمة في احلى صورة والتي تتطلب المراجعة ودراسة استراتجية العمل ونتائجه للتصحيح والتطوير لتلافي الأخطاء قدر الإمكان من اجل تقديم عمل ناجح يتناسب مع تطلعات المتلقي وهذه المقوله جزء لا يتجزأ من المجال الرياضي الذي اصبح في حاجه ماسه للمكاشفه والتقييم الدقيق العقلاني اكثر من أي وقت مضى من اجل النهوض بالرياضة الى أعلى المستويات بعيدا عن المجاملات والمحسوبيات التي ابعدتنا اميالا يصعب علينا العودة للقمة بعد ماكنا نتسيدها لمواكبة من حولنا والذين انطلقو انطلاقة الصاروخ في كافة المجالات الرياضيه بسبب منهجيتهم الناجحه والمتقنه في استراتجية العمل والتي أساسها رياضة الوطن فوق كل شئ.

كل ماذكر في السابق على العمل والمنهجية والمكاشفة والمجاملات ينطبق على وضع منتخباتنا السعوديه لكرة القدم في كافة درجاتها والتي أصبحت في السنوات العشر الماضيه للخلف دور سنه تلو الأخرى بسبب مانعانيه من نقص الكفاءات الإدارية والإختيار المناسب للكادر الفني فمثلا حال المنتخب مع المدرب المفلس مستر لوبيز الذي تفنن على حرق نجوم منتخبنا الواعدة سنوات وإخفاء معالم كرتنا المشهود لها تاريخيا بكافة الطرق بتخبطات مدرب بمرتبة لا يفقة شئ وذلك بمباركة من اتحادنا العزيز لكرة القدم والذي أصبح لا يحرك ساكنا إتجاه هذا العبث الكارثي للسيد لوبيز واكتفى اتحادنا بصمت غريب اغرب من تخبطات السيد لوبيز نفسها فبعد الحرب الإعلاميه التي شنتها كافة وسائل الإعلام على السيد لوبيز وتخبطاته والتي بدورها طالبت اتحاد الكرة بإقالة مدرب المنتخب السيد لوبيز فورا من تدريب المنتخب نتفاجأ بقرار محبط للغاية للشارع الرياضي السعودي بقرار تجديد الثقة في المدرب بإستمراره مشرفا على تدريب المنتخب السعودي

من هنا انتقدنا قرار تجديد الثقة في هذا المدرب المفلس بشدة وحملنا من ساهم في تجديد هذه الثقة العرجاء أن يتحمل كافة المسؤلية المترتبه من هذا القرار الغير مدروس الذي لم ينظر من خلاله لمصلحة الكرة القدم السعوديه ممثله في منتخنا السعودي الأول لكرة القدم وحذرنا من تبعات قرار الثقة المزعومة في السيد لوبيز بأنه ستكون عواقبه كارثيه وان منتخبنا لن يحقق اي جديد وسيخرج من الأدوار الأولى من بطولة الخليج الحاليه المقامه في العاصمه الرياض ان لم يقال من قبل اتحاد الكرة وسوف تكون النتائج سلبية وعكسية على المنتخب في اهم مشاركاته القادمه ممثله في بطولة أمم كأس آسيا التي تفصلنا عنها قرابة الشهرين ووضعنا أسباب إنتقادنا لهذ القرار مرارا وتكرارا ولكن لا حياة لمن ينادي

اما اليوم فالبعض وضع مصير السيد لوبيز مربوط بمباراة اليوم امام منتخب البحرين إذ لم يحقق الفوز فمصيره الإقالة وأنا هنا اود ان أوضح ان العله ليست في المدرب وحدة بمعنى لو فشل اليسد لوبيز والمنتخب السعودي من تخطي المنتخب البحريني لا سمح الله فنحن نطالب ان تشمل الإقاله من منح السيد لوبيز تجديد الثقة الغير منطقيه والتي عصفت بالمنتخب السعودي والكرة السعوديه الى الهاوية بسبب القرارات التعسفية الغير مدروسة بشكل دقيق.

نحن بحاجه الى أكثر شجاعه للمحاسبة والمكاشفة والتقييم من اجل عمل نموذجي صحي لأخذ القرار الصحيح والمناسب الذي ينصب للمصلحه العامه بعيدا عن منهجية المقولة المآثورة بعالم الرياضة إن “المدرب كبش للفدى في كل إخفاق” والتي أصبحت مكشوفه للمشجع العادي في زمن الإحتراف والتطور السريع لكرة القدم على مستوى العالم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

سقطة الحوثي ،،

  بقلم : عبد الصمد زنوم الحازمي الميلشيات الحوثية تسير على حبل وبيدها عصا للتوازن …