الرئيسية / المقالات / ” أرسلي وأرسلك ما ترسلي ما أرسلك “

” أرسلي وأرسلك ما ترسلي ما أرسلك “

العنوان مقتبس من حالة أحد الأصدقاء في برنامج الــ «واتساب» وبقدر ماهي دعابة إلا أنها حقيقة واضحة وأسلوب تعامل عند الكثير ، فما الذي دفعنا لهذا الأسلوب حتى وصل بنا الأمر إلى القطيعة ؟
فحتى النوايا والسرائر لم تسلم من سوء الظن ،
تأويل الأحداث وتفسيرها هو سبب قطع الوصل !
يقال أن مواقع التواصل هي سبب قطع الوصل وأقول من الخطأ أن ينسب لها السبب ، فمواقع التواصل لها إيجابياتها الحسنة وسيئاتها تكمن فيمن يفرط في استخدامها ، فقطع الوصل يعتمد على التأويل والتفسير الخاطئ لا على مستخدم هذه الخدمة ..

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : 
[ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ] رواه البخاري. 

وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : 
[ من أحب أن يبسط له في رزقه ، وينسأ له في أثره ، فليصل رحمه ] . رواه البخاري. 

كل هذه الأحاديث الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وغيرها تبين فضل الوصل ونستنتج منها أن الصلة الحقيقية أن تصل من قطعك لا أن تصبح مكافئ كما ذكر آنفا في العنوان ..

في الوصل سعادة حتى وإن كان من تصله مجافيك ، فلا تنتظر منه أن يكافئك ولاتتوانى عن الاتصال به أو مراسلته أو زيارته إن أمكن ذلك وأجعل كل ماتفعله ابتغاء مرضاة الله وزيادة في الأجر ..

في النهاية لا أحبّذ الإسهاب في الحديث وأفضّل الإيجاز فوجدت هذه المقولة تصف الحال بإيجاز فنقلتها كما هي :
” أرسلي وأرسلك ما ترسلي ما أرسلك ”
وليتني مثلما استطعت كتابتها هنا أستطيع تغييرها في الواقع بــ «صِلني ولا تكافئني».

ماجد بن مطر الجعيد

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شفافية ووضوح القيادة

بقلم : اللواء م / سعد الخاطر الغامدي عندما تتحدث القيادة بهذه الشفافية والوضوح لتضع …