الرئيسية / المقالات / ريكارد … قتلت لاعبي النصر وجاملت الهلال !!

ريكارد … قتلت لاعبي النصر وجاملت الهلال !!

أخفق منتخبنا في دورة الخليج ولم يستطع الفوز على العراق والكويت وخرج من الأدوار الأولية وبفوز وحيد على ( منتخب اليمن ) الذي خسر جميع مبارياته ياترى هل كنا نستحق هذا الخروج المر ام لا ؟ وهل مباراة الأرجنتين الأخيرة خدرتنا كثيرا .

 ماذا يحصل في منتخبنا ومن هو السبب ؟ أين اختفت هيبة وقوة الأخضر واين ذهب ابداعه وامتاعه وماهو سر غيابه عن البطولات والانجازات ؟ .
 هذه السنوات العجاف التي يعاني منها المنتخب السعودي الأول الى متى سوف تستمر ؟ واين هم الخبراء والمستشارون الذين تعاقد معهم الاتحاد السعودي مؤخرا أليس لديهم حلول ؟ أم أن رواتبهم قليلة ولهذا هم غاضبون ولايفكرون !! وهل نحن نعيش في القطب الجنوبي المتجمد ولهذا المدربون الذين نتعاقد معم لتدريب لاعبينا يعانون ولا ينجحون .
 هل نحن بالفعل كما يرددون نملك أفضل اللاعبين واقوى دوري عربي أم أننا نعيش في حلم طويل لم نصح منه ولهذا الآخرون يتقدمون ونحن لازلنا نعيش بالماضي ونتغنى به .
 وكيف سنتطور وهناك من يقول ان ريكارد جامل لاعبي الهلال وقتل لاعبي النصر ويغضب عندما يلعب لاعبا اهلاويا ولايلعب اتحاديا ويستغرب مشاركة الشبابي وغياب الاتفاقي .
ماذا ينقصنا لنصل ؟ هل نحتاج لعقول تفكر أم للتخطيط الجيد ؟ ام البعد عن المجاملات او وضع الرجل المناسب بالمكان المناسب ؟ وكم نحتاج من الوقت لنعود منتخبا قويا كما كنا وافضل ؟ .
 هل المدرب ( ريكارد ) هو السبب الرئيسي في انحدار المستوى العام لمنتخبنا ؟ وهل هو من اخفى بريقه وقتل كل شيء فيه ام ان اللاعبين هم سبب كل ما يحصل ام هناك اطراف اخرى نجهلها .
 هل الفترة التي قضاها ريكارد كمدرب لمنتخبنا كانت كافية للحكم عليه ؟ وهل اضاف ( فنيا ) شيئا ؟ وهل تغير شكل واداء لاعبينا واصبحت هناك شخصية للمنتخب ام ان الحال كما هو ؟ .
 هل التعاقد مع مدرب يحمل اسما كبيرا كان خطأ او انه وصل في وقت غابت فيه المواهب والنجوم بالكرة السعودية ام ان البيئة لم تساعده على النجاح ولهذا لم ينجح حتى الآن .
هل نجاح ريكارد كان فخا كبيرا ومقلبا وقعنا فيه وان ماعمله مع برشلونة كان بمقدور اي مدرب القيام به لوجود نجوم قادرين على النجاح مع اي مدرب .
 هل الاعلام اثر على المنتخب ؟ وقلل من طموحات مدرب منتخبنا بكثرة النقد واحبط الكثير من خططه المستقبلية ؟ ام انها اسطوانة مشروخة رددها الكثيرون ممن يدافعون عن ريكارد ؟ .
 هناك من يقول ان ريكارد يقدم عملا كبيرا هو ومساعدوه والمستشاريون وقلت قد يكون هذا صحيحا وشبهت هذا العمل بالمسرحيو التي يعمل لها بروفات ولكن وقت العرض تشعر بفشلها .
 ودعونا من ريكارد لازلت اتساءل في دورو الخليج وغيرها اين هي روح لاعبينا واصرارهم واين اختفت رغبتهم وطموحهم بالفوز هل نسوها بمنازلهم ام الملايين قتلت كل شيء بداخلهم .
 هل كنا ننتظر من ريكارد ايضا ان يعلم لاعبينا كيف يشعرون بقيمة شعار الوطن هل نحتاج من يعلمهم كيف يقاتلون بالملعب هل مات الأحساس بالمسؤولية لدى الكثير منهم .
شكرا ريكارد حان وقت التغيير… المنتخب بحاجة لمدرب يحدث نقلة كبيرة لا يعترف بالأسماء وانما بالعطاء ونحن بحاجة لعمل كبير لكي نعود وقبل هذا العمل يجب ان نعترف بأخطائنا .
أخيرا …
ليتكم شاهدتم دموع هذا المشجع بالملعب الذي بكى حزنا والما ليتكم شعرتم به وبهذه الجماهير التي حضرت لتساندكم تركوا كل شيء لأجلكم انتظروا لتهدوهم الفرح واهديتموهم الحزن كم أنتم قاسون ! .

[email protected]

( نقلا عن جريدة اليوم السعودية )

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الكرة السعودية (همتنا جبل طويق )

  بقلم : راكان بن سامي بالطيور ركائز الرؤية السعودية مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن …