الرئيسية / الأخبار المحلية / الغامدي: أخضعنا السياج الحدودي مع العراق للتجربة قبل اعتماده

الغامدي: أخضعنا السياج الحدودي مع العراق للتجربة قبل اعتماده

أكد المتحدث باسم المديرية العامة لحرس الحدود، اللواء محمد الغامدي، أن المملكة أخضعت السياج التكنولوجي الحدودي مع العراق للتجربة على مدى عام قبل اعتماد العمل به، مشيراً إلى انعدام معدلات التهريب والتسلل مع دخول السياج الخدمة.

وقال اللواء الغامدي، إن السياج الذي يمتد من حفر الباطن إلى طريف بطول 900 كلم يعد مرحلة أولى في مشروع أمن حدود المملكة و «سيمتد المشروع في مراحل لاحقة ليشمل جميع المناطق الحدودية».

وأوضح «المشروع ليس سياجات أمنية فحسب، إنما يؤمِّن أيضاً أنظمة مراقبة عالية وكاميرات حرارية نهارية وليلية وأجهزة لتقدير المسافات وكشف الحركة ورادارات».

وتم إنجاز المرحلة الأولى من المشروع كاملةً كما أُخضِعَت للتجربة لمدة سنة، وتبيَّن لنا انعدام تام في معدلات التهريب والتسلل، كما أفاد الغامدي. ونفذت مشروع السياج التكنولوجي شركات سعودية وأخرى دولية.

وكان مدير عام حرس الحدود بالنيابة اللواء بحري عواد البلوي أكد أمس الأول في رد على سؤال لـ «الشرق» حول إزالة بعض القرى القريبة من الحدود مع العراق، أنه لا توجد أي قرى أو هجر داخل نطاق العشرين كيلو متراً المحددة كمنطقة عازلة، مشيراً إلى أن مشروع تطوير أمن الحدود، انطلق من الجنوب، وهناك مراحل أخرى لاحقة، وكان من ثماره اكتشاف واعتراض وتدمير مهاجمي مركز سويف.

أما بخصوص التنسيق بين حرس الحدود ونظيره العراقي بخصوص تنظيم «داعش» الإرهابي، فلفت إلى أن هناك اتفاقيات ولقاءات حول هذا الموضوع، كما لفت إلى وجود خطط مشتركة مع كل القوات المسلحة في المملكة.

وأكد المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، أن الجهات الأمنية لم تنفذ أي مداهمات في عرعر صباح أمس، وأنه لا صحة لما تم تداوله من القبض على إرهابي له علاقة بجريمة مركز سويف بقطاع حرس الحدود بمنطقة الحدود الشمالية قبل أيام.

وكان عدد من الجهات الأمنية وجدت في حي العزيزية، وليس حي الخالدية صباح أمس، لاستكمال تحقيقاتها في موقع قرب سكن 7 أشخاص (3 سعوديين و4 سوريين) وهم الذين تم القبض عليهم الجمعة الماضية لارتباطهم بمنفذي عملية مركز سويف الحدودي التي أدت إلى استشهاد العميد البلوي و2 من رجال الأمن وإصابة 2 آخرين.

وكانت الوزارة أعلنت أيضا أن منفذي العملية الإرهابية هم 4 سعوديين وهم ممدوح نشاء عواض المطيري وسالم محمد فهيد الشمري (فجرا نفسيهما في الموقع بحزامين ناسفين) وعبدالرحمن سعييد سعيد الشمراني، وعبدالله جريس عبدالله الشمري (قتلا في الاشتباك مع رجال الأمن).

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“توكلنا” يوضح طريقة طلب خدمة “التجمعات” وفق الإجراءات الاحترازية

هام – الرياض : أوضح تطبيق “توكلنا” طريقة طلب خدمة إقامة التجمعات وفق الإجراءات الاحترازية. …