الرئيسية / المقالات / ومضة من تاريخ اليمن

ومضة من تاريخ اليمن

تقع بلاد اليمن السعيد كما كانت تسمى في ركن الجزيرة العربية على مساحة أكثر من نصف مليون كيلومتر مربع ،على هذه الأرض الأصيلة الضاربة في جذور التاريخ الإنساني عاشت أمم وبادت أمم ، في سورة سبأ يحدثنا الله عزوجل عن قصة أمة كانت تعيش في اليمن السعيد في خير ورزق وفير إلى أن كفرت بأنعم الله فأبدلهم الله بجنتين من شجر الأثل المعروف في الجزيرة العربية مكان أشجار الفواكه التي تذكر مصادر تاريخية أن المرأة كانت تخرج حاملةً سلة فوق رأسها في جولة في هذه الجنان لتعود وهي مليئة بالفواكه من غير أن تتعنى وتقطف شيئاً منها من وفرتها وغزارة إنتاجها ، لكن دعونا نتقدم في الزمن بعيداً من هذه الحقبة السحيقة من التاريخ لنكون في الزمن الذي مضى منه ألفان وخمسة عشر سنة بعد ميلاد السيد المسيح عليه السلام لنرى هذه البلاد كيف أصبحت ونرى اليمن كما هو عليه الآن، لم تتغير الأرض كثيراً فاليمن كماهو بجباله في الشمال وسهوله وأوديته في الجنوب والشرق، البشر ليسوا كسابقيهم فقد تغيرت الأزمنة وأضحى اليمن بين مد وجزر ، فقد كانت عدن المدينة الهادئة على بحر العرب عاصمة اليمن الجنوبي الذي كان يحكمه النظام الشيوعي ومن قبله الإمبراطورية البريطانية لمدة مائة وثلاثون عاماً وبعد عام 1990 إتحد شمال اليمن مع جنوبه وأصبحت عدن التي كانت منارة ومعلم من معالم الجزيرة العربية بحضارتها ومدنية أهلها وإنفتاحهم على شعوب العالم بالتجارة والتي كانت تسمى (Half London) لما تحوي من تخطيط عمراني حديث وبنية تحتية بمواصفات إنجليزية عالية .
عدن اليوم كما يريد الحاقدون من حوثيون ومخلوعون تدمير مابقي من أطلال تلك المدينة الجميلة يريدون إخضاعها لإتمام السيطرة على باقي اليمن من قبلهم ولم يكفهم مادمروا وأهملوا خلال خمسة وعشرين عاماً من حكمهم لها بل يريدونها بقايا ليمر أحدهم عندها ويقول كان هنا نصف لندن .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

نعمة الولاية

بقلم | أحمد بن عيسى الحازمي إن من نعم الله العظيمة علينا في هذه البلاد …