الرئيسية / الأخبار المحلية / “التربية” تتبنى مشروعا للحد من انتشار العنف بين الطلاب

“التربية” تتبنى مشروعا للحد من انتشار العنف بين الطلاب

أكدت وزارة التربية والتعليم أنها تبنت مشروعا يهدف للحد من انتشار مشكلة العنف بين الأقران، وذلك بعد تزايد التصرفات العدائية داخل المدارس مما يتطلّب وضع حد لها لتأثيرها على نفسيات وسلوكيات الطلاب والطالبات ولكونها تؤثر في العملية التعليمية والتربوية.

وبينت «التربية» أن الشراكة بينها وبين اللجنة الوطنية للطفولة وبرنامج الأمان الأسري الوطني وبرنامج الأمم المتحدة للأمومة والطفولة «اليونيسيف»، إضافة إلى الشراكة مع إدارة التوجيه والإرشاد وإدارة التدريب والابتعاث في وزارة التربية والتعليم، تهدف إلى وضع البرامج اللازمة التي تسهم في القضاء على ظاهرة «التنمّر»، منوّهة بأنها انطلاقاً من استشعارها لمسؤوليتها ومدى حجم المشكلة وما لها من تأثير سلبي من الناحية النفسية والسلوكية على الطلاب والطالبات في التعليم العام، قامت بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لوضع الحلول اللازمة.

وأوضحت الأمين العام للجنة الوطنية للطفولة الدكتورة وفاء الصالح، أن مشروع مناهضة العنف بين الأقران يأتي بموافقة سمو وزير التربية والتعليم رئيس اللجنة الوطنية للطفولة الأمير خالد الفيصل، مشيرةً إلى أن هذه الخطوة من شأنها الإسهام في تحقيق الحماية المناسبة لطلاب وطالبات التعليم العام من كافة أشكال السلوك السلبي.

وأضافت «إن وزارة التربية والتعليم ومن خلال اللوائح التربوية التي تعنى بالسلوكيات لدى الطلاب والطالبات تعمل على الحد من ظاهرة التنمر ومعالجتها وفق أسس تربوية وعلمية سليمة، ويعد المشروع الوطني للوقاية من ظاهرة (التنمر) بين الأقران في مدارس التعليم العام الذي تعمل عليه اللجنة الوطنية للطفولة بمشاركة برنامج الأمان الأسري وبرنامج الأمم المتحدة للأمومة والطفولة (اليونيسيف) عاملاً مساهماً في وضع مجموعة من البرامج التي تتناسب مع مثل هذه الحالات، التي تحقق التوعية اللازمة، كما أن مشاركة إدارة التدريب والابتعاث وإدارة التوجيه والإرشاد تأتي في شكل جهات تنفيذية للمشروع».

وكشفت أن المشروع الوطني للوقاية من ظاهرة «التنمر» بين الأقران في مدارس التعليم العام استهدف عمل دراسة بحثية في الميدان التربوي لمعرفة مدى انتشار الظاهر في السعودية، وتحديد أنواع «التنمر» واستكشاف أسبابه والتعرف على الإجراءات التي تتخذها المدارس تجاهه، واستكشاف إدراك وتوجهات أولياء الأمور والخروج بإحصاءات ونتائج عن مدى انتشاره وتأثيره في الأطفال والمراهقين، مبينة أنه يتم حالياً العمل على إعداد أدلة تدريبية للتعامل مع «التنمر» في المدارس، وتطوير مواد تربوية حوله وآثاره الضارة في ضوء الخبرات العلمية.
وأفادت “الصالح” بأن المشروع يستهدف إعداد الأنشطة التدريبية وحقائب تدريبية للمرشدين الطلابيين، وتولي مهمة تدريب المدربين المركزيين على مستوى إدارات التربية والتعليم، وأخرى لمنسوبي المدارس من معلمين ومديرين ووكلاء ومساعدين .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

م. تركي الحميدي الشمري : في عهد سمو امير منطقة حائل تحققت الانجازات والقفزات التنموية

هام-حائل-خالد العميم : قدم مدير عام فرع وزارة النقل بمنطقة حائل المهندس تركي الحميدي الشمري …