الرئيسية / الأخبار السياسية / زي موحد للسجناء .. والبداية بإصلاحيات مكة

زي موحد للسجناء .. والبداية بإصلاحيات مكة

تتجه المديرية العامة للسجون بالمملكة الى توحيد الزي الخاص بنزلاء السجون في المملكة، وبدأت فعليا في تطبيقه بمنطقة مكة المكرمة بتسليم النزلاء مجموعة من الملابس الداخلية ولبس “يونيفورم” موحد ومجموعة من ادوات النظافة، فيما طرحت السجون عبر موقعها الرسمي مؤخرا مناقصة لتأمين الملابس الموحدة للسجناء.

وأكد الناطق الاعلامي للمديرية العامة للسجون بالمملكة الرائد عبدالله بن ناصر الحربي ان المديرية قامت بتأمين زي موحد للنزلاء، والذي خضع لدراسة مستفيضة من جميع النواحي من حيث إقراره وآلية تطبيقه، وكذلك اختيار الشكل والألوان ومدى فاعلية العمل بهذا الإجراء، والذي سيبدأ تطبيقه عند الانتقال للإصلاحيات الجديدة تدريجياً وسيشمل جميع السجون، وسيكون ذلك من خلال توزيع حقيبة السجين التي تحتوي على “ثياب أو بدل وقميص وبنطلون وملابس داخلية ومناشف وأدوات نظافة شخصية وحذاء”.

الى ذلك اكد مصدر مطلع ان السجون بدأت تطبيق الزي الموحد بسجون مكة المكرمة، تمهيدا لتطبيقه على بقية السجون بالمملكة.

وفي سياق متصل اكد المشرف العام على مجمع الامل للصحة النفسية بالمنطقة الشرقية الدكتور محمد الزهراني في حديث لـ “ليوم”، ان القرار من الناحية الامنية والتنظيمية يعد الافضل قياسا بالجوانب الايجابية التي تسعى لها ادارة السجون بالمملكة، وسيخلق نوعا من المساواة، نافيا ان يكون له من الناحية النفسية تأثير كبير، لافتا الى ان القرار تطغى عليه الايجابية، مؤكدا ان تلك القرارات لا تصدر الا بعد دراسة مستفيضة بهدف تحقيق الصالح العام.

وقال: إن الزي الموحد في جميع القطاعات من مستشفيات ومهن تعمل بهذه الآلية، ويساعد الموظفين والمراجعين على تمييز من يعمل وبالتالي السجناء كونهم في مؤسسة اصلاحية يفترض ان يكون لهم لبس خاص.

ولفت الى ان الزي الموحد سيخدم العاملين في السجون بشكل اكبر من خلال المراقبة والتنظيم.

ومن جانبه اكد المدير التنفيذي للجنة رعاية السجناء بالمنطقة الشرقية “تراحم” الدكتور يوسف الرشيد، ان القرار صائب ومبادرة تهتم بقضية التطوير ونقف معها قلبا وقالبا، واضاف: ان تطبيقه باحدى مناطق المملكة يمثل عنصرا ايجايبيا ويثري العمل التطويري في الاصلاحيات بشكل افضل.

وقال المحامي والمستشار القانوني ابراهيم عسيري: ان قرار توفير زي موحد للنزلاء في اصلاحيات السجون سيساهم في فرض مظهر مناسب للسجين والحفاظ عليه، وسيعد بمثابة الهوية داخل السجن، كما يسهم في الانضباط والالتزام ومساواة لجميع الموقوفين والمحكومين.

فيما اشاد مدير دار الملاحظة بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل بسياسة تطوير السجون الإصلاحية، ودور التوقيف التي تستهدفها خطط وبرامج الدولة من خلال وزارة الداخلية والوزارات الأخرى ذات العلاقة، مؤكدا أن كرامة الإنسان المودع في تلك المؤسسات الاصلاحية تظل من أهم الحقوق والواجبات التي تنص عليها التشريعات والنظم واللوائح، التي تنفذ من خلالها المهام والواجبات التي تحقق الأهداف المرسومة لكل تلك الأجهزة الإصلاحية، واضاف: ان انتقاء الزي بما يتوافق مع أهدافها ورسالتها وحقوق المقيمين فيها من ضمن مجموعة من التدابير الوقائية والعلاجية التي تساعد فريق العمل في التصنيف، الذي يراعي مجموعة من المعايير تكون واضحة لدى المختصين الممارسين لمهامهم مع السجناء موقوفين ومحكومين، وما يتعلق بالقضايا والفروق الفردية التي تؤخذ في الاعتبار عند وضع الخطط العلاجية.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“مجلس الأمن” يعتمد قراراً بتجديد نظام العقوبات في اليمن.. ويدين هجمات الحوثيين على المملكة

هام – متابعات : أعلن مجلس الأمن الدولي، إدانته الشديدة لهجمات مليشيا الحوثي الإرهابية والمدعومة …