الرئيسية / المقالات / مطبات بعدد شعر الرأس!

مطبات بعدد شعر الرأس!

مطبات بعدد شعر الرأس!

وقبل أن أبدأ المقال، أوجه بسؤالي لك أيها المسئول أو كأي مسئول آخر، ويحق لي أنا وغيري بأن أواجهك وأستوضح منك عن كل هذه أو تلك المطبات، والتي هي أشبه بموضة أو كحل أخير عن باقي كل الحلول الأخرى، فسؤالي هو: كم عدد شعر رأسك؟ فمن المؤكد بأنك لن تستطيع معرفة كم عدد شعرك أو حتى الإجابة على سؤالي والذي يعد بأهم ما عندي من المقال، ولأن الجواب وبكل بساطة ياسيدي شبيه بعدد المطبات، سواء بوجودها الغير مبرر لها أو بكثرتها والتي أصبحت لا تطاق، فلا أن وفرتم كل السبل والإجراءات الآمنة بتوضيحها، ولا أن قمتم بإظهارها على الغير بكل أريحية كمثل: عمل اللوحات التحذيرية قبل وجودها بمسافات بعيدة وكافية للسائق وبمقاسات كبيرة وواضحة تدل عليها، وأن تجعلوها مضيئة لينتبه لها الآخرين في أوقات الظلام، لا بعكس ما نشاهده اليوم من لوحات عملت لتكون مفاجئة وقريبة جدا من المطبات، وبمقاسات هي أشبه بمقاس لوحة الفلين الصغيرة والتي لا ترى كتابتها إلا عن قرب لا من بعد.
وبالرغم من فائدتها القليلة نسبيا إلا أن مخاطرها أصبحت تشكل اليوم نسبة أعلى من ناحية تسببها في ظهور الكثير من الحوادث والتي راح ضحيتها كل من لم ينتبه لهذه المطبات، أو على الأقل لأن تكون سببا رئيسيا في إتلاف الكثير من المركبات وبتكبد أصحابها لخسارة فادحة، فالمطبات عموما لم تعمل لتكون حلولا جذرية أو وسيلة نهائية وآمنة إلا في الأماكن الكثيفة بالسكان، أو القريبة من الأسواق أو الحدائق أو المدارس، أو المستشفيات أو المنشآت الحكومية … الخ، لا بعكس ما نشاهدها اليوم لأن تكون على أكثر طرقنا السريعة والواسعة، أو في الأماكن التي تحتاج فقط إلى عمل فكرة جديدة ومبتكرة كعمل الدوران العكسي أو الرجوع للخلف ( الريتيرن )، لأن يتم الاستغناء عن وجود هذا المطب والذي عمل قريبا منه كي يكون مريحا لمن يحتاج إلى الدوران أو الرجوع للخلف أو إلى الطريق الآخر، وذلك بعمل توسعة للطريق وعلى أن تكون عملية الدوران معزولة تماما عن الدوران المقابل له، لينتهي بعد ذلك وبشكل نهائي عمل وفائدة هذا المطب بفعل الإنجاز والتحقيق لهذه الفكرة على أرض الواقع، وكذلك الحال بالنسبة لبقية ما تم ذكره مسبقا كالمدارس أو الأسواق أو غيرها لأن تعمل لها فكرة بديلة عن المطبات، كالجسور المعلقة ( جسر المشاة )، أو كعمل الأنفاق أو كغيرها الكثير من الأفكار والحلول الأخرى والتي لا تستدعي بتاتا إلى عمل أي مطب يتم تحضيره وانشائه وكأنه هو الحل الأمثل والأخير عن أي حلول أخرى، فإن كانت هذه المطبات لا تكلف أية مبالغ طائلة لديكم رغم أن الدولة حفظها الله لازالت تصرف وتدفع وتعتمد وتخصص الكثير من المبالغ والميزانيات الطائلة في سبيل عمل الكثير من المشاريع المتخصصة في هذا الشأن وتحقيقا لمبدئها بالاهتمام والعمل على راحة وترفيه كل مواطن، وكان من المفترض لديكم بأن يكون هذا المواطن في نصب أعينكم ومحط اهتمامكم، وأن تعملوا على راحته، وأن تحافظوا عليه من أخطائكم المنثورة هنا وهناك، والتي مازلتم تبررونها بأهمية ووجود هذه المطبات، وأنها لم تعمل أساسا إلا كحماية له وللغير، ولكن! وفي حقيقة الأمر .. فلم يكن في وجودها إلا الهلاك والدمار لهم، وفي ارتفاع نسبة الحوادث وكثرة الوفيات، وكل هذا لم يكن إلا بسبب اكتفائكم العقلي قبل المادي لعمل التطوير والإنجاز، فلا أنكم أنجزتموه على أكمل وجه، ولا أنكم أديتم دوركم الرئيسي في تحقيق كل ما هو جميل ومفيد لهذا المواطن والمغلوب على أمره أولا، ولا على المكان الذي يعيشه ويتحرك فيه لأن يتقدم ويتطور منكم كثانيا، وفي الختام … إذ نقول لكم أيها المسئولين بأنه عليكم الحد أو التقليل من وجود وعمل هذه المطبات مثلما تعملون وبشكل شبه مستمر على تقليل أو قص شعوركم كي ترتاح رؤساءكم، ولكي يرتاح معكم كل مواطن لازال وبشكل شبه يومي يتجرع الألم والمعاناة من وجود وكثرة هذه المطبات.

سامي أبودش
كاتب مقالات.
[url]https://www.facebook.com/sami.a.abodash[/url]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

سقطة الحوثي ،،

  بقلم : عبد الصمد زنوم الحازمي الميلشيات الحوثية تسير على حبل وبيدها عصا للتوازن …