الرئيسية / المقالات / لماذا تحدث أيران الفوضى في المنطقة ؟!

لماذا تحدث أيران الفوضى في المنطقة ؟!

بعد آخر حرب عربية مشرفه والتي أنتصر فيها العرب على إسرائيل في عام 1973 مما أفضت بعد ذلك إلى معاهدة سلام عام 1979م والتي أصبحت بعد ذلك الحرب الأخيرة التي تشنها أي دولة عربية ضد إسرائيل ثم تلى ذلك حدوث الثورة في أيران عام 1979 م والتي أستولى فيها على الحكم الملالي بواسطة الإمام الخميني الذي جاء من طائرة أقلته من فرنسا والذي تسلم الحكم بعد سقوط الشاه ، أخذت ايران بلعب دور إثارة القلاقل مع جيرانها العرب والتدخل في شؤونهم الداخلية لإستنزافهم و لمحاولة فرض التشيع وتصديره لهم حيث تم تجنيد الشباب وشحن الاطفال والدهماء المنتمين في داخل ايران وخارجها من أجل ذلك الغرض حيث استطاعت ايران فرض الطاعة العمياء والولاء لها حتى لو كانوا في دول أخرى مما أدى لتحقيق أهدافها خلال 30 عاما لذلك نجحت أيران في مشروعها التوسعي وأحتلت سوريا والعراق وفرضت نفوذها على لبنان وإثارة القلاقل في البحرين واليمن والعواميه بالسعودية وماقامت به ايران من تسليح للحوثين بهدف السيطرة على اليمن وإثارة القلاقل على الحدود السعوديةو إستهداف مدينتي نجران وجازان مما أدى لقيام عمليات عاصفة الحزم والغرض منه هو السيطرة على مضيقي هرمز و باب المندب وتهديد الوجود العربي ولعل آخر ما حدث من أعمال إرهابية أستهدفت حتى المصلين في هجومين على جامعي القديح والعنود أثناء صلاة الجمعة من طرف عصابة داعش ، لذلك أصبحت أيران بواسطة هذه العصابات والتنظيمات المتطرفة داعمة للإرهاب وتشن حروبا طائفية ضد المسلمين السنه في العراق وسوريا واليمن والدليل على ذلك ما يحدث في ايران نفسها من تصفية للمسلمين السنة في منطقة الاحواز حيث تقوم بإعدامات جماعية لهم ، وقيامها بدعم المنظمات الإرهابية بالأسلحة والمال والمعسكرات مثل حزب اللات في لبنان والحوثي وداعش وحزب النصرة والقاعدة وقوات اللجان الشعبية في العراق وبدلا من الرد على اعتداء اسرائيل وإستفزازاتها تقوم ايران عن طريق الحوزة والمراجع الدينية بالفتوى وتحريض الدهماء واتباعها بالذهاب للحرب المقدسة لتحرير مرقد السيدة زينب في سوريا والعتبات المقدسة في العراق من النصيبين والوهابية على حسب زعمهم فيتم تجييش الدهماء ليذهبوا في العراق وسوريا واليمن ليذبحوا السنة هناك وتتم الحرب على أساس طائفي في حرب قذره قسمت الأمة واستنزفت طاقاتها في حرب ايرانية بالوكالة عن اسرائيل فالصفوية يريدون الوصول بهذه العصابات إلى الحرمين وذبح من هناك حتى يخرج المهدي المنتظر من السرداب على حد زعمهم والسنة سيدافعون عن أنفسهم ووطنهم وعن الحرمين الشريفين والضحية شباب الطرفين ، والرابح من هذه الحروب والدماء والضحايا هم الاعداء الحقيقيون لهذه الامة وعلى رأسهم الكيان الصهيوني ، حيث بعد أن تستنفد قدراتنا ستظهر بعد ذلك في المنطقة مبادرات السلام وخارطة طريق لتقسيمات الشرق الأوسط الجديد متمثلة في كانتونات طائفية ومذهبية وعرقية ، ولقد سبق أن مرت أوربا بمثل هذه الحروب الدينية الطائفية ولم تجني منها أي فائدة والتي استمرت عن ماينهاز 131 عاما ،ولقد ذهب جراء ذلك ضحايا كثير من قتلى ومصابين ومشردين بسبب أن رجال الدين في الكنيسة قد أضفوا عليها صفة القداسة بالرغم من أنها حرب مابين طوائف مسيحية ، ولكن بعد حضور العقلاء توقفت الحرب وفكرت جميع الأطراف في مدى فائدة إستمرار هذه الحروب على دولهم وشعوبهم فبدأت مابين هذه الدول العلاقات الدولية الجيدة ، القائمة على الإحترام وتبادل المصالح المشتركة ، ثم ظهر الإتحاد الأوربي وشهدت أوربا تطورا في مجالات الصناعة والتقنية والطيران والتسليح وأنشأت المعامل ومراكز البحوث ، ثم تلى ذلك الوحدة الاقتصادية والسوق الاوربية المشتركة وأهتم ببناء الإنسان والإستثمار فيه 0

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …