الرئيسية / المقالات / تتمة رمضان على خطوات الشيطان..

تتمة رمضان على خطوات الشيطان..

تتمة رمضان على خطوات الشيطان..

شهر رمضان كما هو واضح بحسب بعض الإحصائيات أنه أكثر الشهور مبيعاً على مدار السنة في كافة الأنشطة التجارية ابتداءاً بالمواد الغذائية مروراً بالمطاعم وانتهاءاً بشراء الملابس والهندام من أجل العيد..

أمر تعدى كونه طبيعيا فالشهر شهر القرآن والنفحات الإيمانية، أضحى عند البعض شهر الأكل والتسوق، ليس اللغط في ذلك فقط بل في احتدام الباعة وتنافسهم على جلب الملابس العارية والشفافة التي تظهر مفاتن المرأة أمام العامة، والفخر كل الفخر عند المسحورين بمدنية الغرب المزعومة تحت ظلال “الموضة” التي لا تتناسب مع قيمنا ومبادئنا السامية ..

الرائي لزخم الحركة في هذا الشهر الكريم يتكون لديه انطباع غير جيد من ناحية أفضليته بين شهور العام..

‏منذ فترة ليست بالطويلة تقارب السنتين لم أزور السوق، فهيّأ الله لي زيارته هذه الأيام، وقد هالني ما رأيت وما صادفت!
‏ملابس النساء وما أدراك ما الملابس؟ هل يُعقل أن يكون صاحب هذه التجارة مسلماً يخاف الله عندما يسوق للملابس العارية والفاضحة؟
 هل الموضة أن تنسلخ عن دين الله وتروج للفساد دون اعتبار لضوابط إيمانية وأخلاقية لرجل الأعمال المسلم؟ أين أنت أيها الأب المراقب؟ والله لو وجد أصحاب المحلات مقاطعة لتوقفوا عن جلب العري والتزموا بالاحتشام.
السلطة القوية هي سلطة الجماهير ونعني بها هنا سلطة الزبائن أو المستهلكين، فلو أن كل شخص امتنع عن شراء ما يخل بالآداب تباعا لأصبح لدينا كم هائل له قوته في تحريك النشاط وفق طلب المستهلكين إلى نشاط مباح..

‏نحن في بلد اصطفاه الله بالحرمين وشرفه بالمكانة والمنزلة، ألا ينبغي علينا الإنكار!

‏يضطر المؤمن التقي منا أن يشتري هذه الملابس المعروضة لأهله ويذهب بها للخياط ليعدلها مخافة رب العباد وقد يجد مشقة في وجود لون مقارب لهذه الملابس..

‏الموضة إذا كانت عند الفتاة المسلمة دون قيود أو ضوابط لتعاليم الإسلام فهي مجرد قضية تقليد وانزلاق وشيك نحو الهاوية ..

لنحدث الغافلات بقليل من العقل بعيدا عن العاطفة التي تتمحور في هيئة الشكل الخارجي هل في قرارة نفسكِ عندما تظهرين لأهلك ومن في محيط معارفك واستثني منهم زوجك بمظهر شبه عارية أنكِ وجدتِ استحساناً!؟ لا وربي إنما نظرة مجاملة تخفي ورائها الكثير من المقت والازدراء الشديد، وربما يلحق العتاب من قام بتربيتك من سوء اختيارك وفعلتك..

أقول لكِ على حقيقة سمعتها بإذني من مهندس بريطاني مقيم في المملكة، يقول دُعينا إلى حفل زفاف سعودي أنا وزوجتي، وعند عودتنا للمنزل تحدثت مع زوجتي كيف رأيتي الحفل؟ ففوجئت بشهادة منها لاتصلح أن أحدثك بها بما أنك سعودي! فقلت له تحدث ياجدي من باب المزاح لأنه يكبرني بعشر سنوات تقريبا فقال: ملابس العائلة المالكة عندنا وكذلك البريطانيات الأصل محافظ جدا والعاري والفاضح للعاهرات -أكرمكم الله- وما شاهدته زوجتي كان يطفح بلبس الساقطات ولم تشاهد إلا القليل من المحافظات السعوديات، فبينت له أن ماشاهدته زوجته شواذ في مجتمعنا والشواذ لا حكم لهم في القاعدة العامة ولا يمثلون غالبية مجتمعنا المحافظ، فهذه نظرة البلدان المتحررة إزاء البلدان المحافظة..
 
‏جاء في الحديث “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته” أيها الأب تفقد مشتريات أهل بيتك وكن حازم وقوم الخطأ إن وجد ..

أيتها الفتاة المؤمنة التقية لا تجعلي تتمة رمضان على خطوات الشيطان، ولا تنساقي خلف المخالفات القاتمة التي لو أحصيناها لتعبنا من كتابتها وترميزها “وإن اللبيب من الإشارة يفهمُ” ..

إيضاح:
نحن بذلك لا نلغي الزينة والذوق الرفيع في المجتمع المسلم بل نهذب ونطهر أنفسنا وأهلينا بالستر والحشمة ..

وكل عام وأنتم في جود وإحسان من الكريم المنان ..

ماجد بن مطر الجعيد

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

عناية وطن ،،

بقلم : عبد الصمد المطهري كيف لا أفخر بك وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات سحاب …