الرئيسية / الأخبار المحلية / هيكلة مرتقبة في التعليم

هيكلة مرتقبة في التعليم

تشهد وزارة التعليم التي تسنمها الدكتور عزام الدخيل في يناير الماضي، خلال الفترة المقبلة تغييرات في ثلاثة أقطاب رئيسية على مستوى الهيكلة الوزارية، حيث أوضحت مصادر مطلعة بوزارة التعليم، أن الأسابيع المقبلة سوف تشمل هيكلة جديدة لكل من نواب الوزارة والوكلاء ومديري الجامعات.

وأفاد المصدر أن القائمة سوف تحدث تغييرا كاملا في الوزارة الجديدة بعد دمجها، حيث تم الأسبوع الماضي إعفاء المتحدثين الرسميين للوزارة الدكتور محمد الحيزان وفهد الحارثي، وإعادة تكليف مبارك العصيمي كمتحدث موحد للوزارة المدمجة.

في حين واجه وكيل وزارة الشؤون التعليمية والمشرف العام سابقا على مكتب وزير التعليم العالي وعلى الملحقيات الثقافية، التعديل الوزاري ودمج الوزارتين بضياع منصبه في الوزارة، حيث أوضح الدكتور عبدالله الطاير أنه عند إعفاء الدكتور خالد العنقري من منصبه، تم تكليف زميل له بالمهام التي كان مكلفا بها في حين كان الطاير في إجازة.

وقال الطاير: «دمج الوزارتين كان في فترة إجازتي، وبالتالي سوف أنتظر العرض الجديد المقدم من الوزير بعد انتهاء إجازتي أو سوف أقدم تقاعدا مبكرا».

نواب وزارة التعليم:

أحمد السيف نائب الوزير.

نورة الفايز نائب وزير التعليم للبنات.

حمد آل الشيخ نائب وزير التعليم للبنين.

وكلاء وزارة التعليم:

عبدالرحمن البراك وكيل وزارة التعليم لشؤون التعليم.

راشد الغياض وكيل وزارة التعليم للتخطيط والتطوير.

محمد العوهلي وكيل الوزارة للشؤون التعليمية.

عبدالقادر الفنتوخ وكيل الوزارة للتخطيط والمعلومات.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

المساعدة المقطوعة.. «الموارد البشرية»: لا وقت محددًا للصرف

هام – الرياض : أوضحت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، أنه لا يوجد وقت محدد …