الرئيسية / المقالات / متخصصو النطق .. وعاطلو المدارس ..!!

متخصصو النطق .. وعاطلو المدارس ..!!

خدمتي في التعليم تسير هذا العام في عامها الـ26 ، ومنذ 9 سنوات اتجهت للتدريس في أقسام التربية الخاصة المدمجة مع مدارس التعليم العام ، وتحديداً في تخصص ذوي الإعاقة السمعية …
وقبل أن أتجه للتربية الخاصة كانت لي تجربة مزاملة في السنوات 1424و1425هـ مع معلمَيْن مصريَيْن في أحد مدارس الدمام ، التي يوجد بها قسم تربية خاصة (إعاقة سمعية) ، وكنت وقتها في التعليم العام ، فكنت أجلس في فراغي مع هؤلاء دائماً ، ولعلَّ جلوسي الدائم معهم حبَّب إليَّ هذا التخصص ووجهني إليه لاحقاً ..
المعلمان المصريان كانا أخصائيي نطق ، ويحملان الدبلوم فقط في هذا التخصص ( وليس البكالوريوس).. كان برنامجهما اليومي منذ حضورهما في الصباح الباكر وإلى انصرافهما حافلاً بالعمل والنشاط والإنجاز والإنتاجية ، فينفذان الجلسات العلاجية والنطقية والتصحيحية المتوالية مع الطلاب المعاقين ، بلا كلل وبلا ملل ، وبكل وسيلة وطريقة ممكنة ومتاحة …
كانوا يمارسون عملهم بكل همة ونشاط وسعادة ، وبكل إخلاص عميق ومخافة من الله ، يؤدون واجبهم باحترافية عالية ومهنية راقية ، وما كنت أراهم إلا مبتسمين وهم يؤدون عملهم الشاق المنهك الذي يحتاج لقدر كبير من الصبر والدقة والاحتساب !! رغم كونهم يتقاضون رواتب قليلة لا تتجاوز 4000 ريال ، فلا يأفل العام الدراسي إلاَّ والطلاب ـ كلهم أو معظمهم ـ قد استفاد استفادات رائعة ومتميزة ومثمرة من جهودهم وعطائهم .
وخلال السنوات التالية تم إنهاء عقود جميع هؤلاء الأخصائيين المحترفين ـ وإحلال السعودة بدلا ً عنهم ـ ، وحقيقة كان إنهاء عقودهم خسارة كبيرة خسرتها هذه الفئة المعاقة وأهاليهم .
ونحن في برنامجنا (الإعاقة السمعية) في مدرستنا كنا نطالب منذ تسعة أعوام بإمدادنا بأخصائيي نطق ، لشدة حاجة البرنامج وحاجة طلابنا ذوي الإعاقة السمعية لهم .
وخلال العام الماضي وهذا العام تحققت هذه الأمنية العزيزة الغالية ، فنزل إلى سوق العمل الدفعات الأولى من خريجي النطق من بعض الجامعات الحكومية بجدة والمدينة ، وكان لمدرستنا نصيب منهم …
ولكن ـ للأسف الشديد ـ أصبنا بخيبة أمل وصدمة كبيرة ، لما رأيناه وعايشناه مع هؤلاء ، فمن خلال عملهم معنا ومن خلال سؤالي ورصدي ومتابعتي لأداء وإنتاجية العديد منهم في الشرقية والرياض وجدة ، خرجت بالعديد من وجهات النظر وهي كالتالي :
ـ هم غير مستقرين أبداً ، لا يأتي أحدهم إلا وطلب نقله يسبقه إلى إحدى مناطق المملكة ، فلا يستمر في المدرسة لدينا إلا عاماً فقط أو أقل ، وهذا يضر بمصلحة وحاجة العمل .
ـ قصور حصيلتهم العلمية والمعرفية والعملية في مجال تخصصهم (وغير تخصصهم أيضاً) !!
ـ فشلهم ـ غالباً ـ في تكوين وبناء علاقات اجتماعية وثيقة وقوية ومحببة مع طلاب هذه الفئة ، وعدم كسب ثقتهم ، وهو أمر مطلوب وهام جداً في علاجهم !!
ـ أعتادوا على الحضور المتأخر صباحاً وبشكل يومي ـ يصل التأخر إلى الساعة التاسعة والعاشرة صباحاً في بعض الأحيان !!! ثم يرمي ببصره صوب بوابة الخروج اعتباراً من الساعة 11.30 قبل الظهر !!!
ـ كثرة طلباتهم وكثرة شكاويهم وتضجرهم وتدخلهم في جداول المدرسة وكثرة غيابهم واستئذاناتهم ، مع قلة التزاماتهم الاجتماعية ، فأغلبهم أما غير متزوج أو في بداية الزواج .
ـ رفضهم للالتزامات المدرسية الإضافية كالمناوبات والانتظارات والأنشطة ، أو قبولها بامتعاض شديد .
ـ الجلسات النطقية العلاجية المنفذة من قبلهم قليلة جداً ومحدودة ، وتخلو من الاحترافية والمهنية والإتقان والخبرة !!
ـ يبدون كأنهم يعملون للراتب والوظيفة فقط ، وليس لأداء واجب وتحقيق رسالة وتقديم عطاء .
ـ قصور النتائج التي يحققونها ، فينتهي العام الدراسي ولم يستفد أي طالب منهم ـ تقريباً ـ .
– وبتقديري الشخصي فإن إنتاجيتهم مع ذوي صعوبات النطق لا تتعدى نسبة 2 – 3 ٪ فقط !!
ـ مع العلم أنهم يستلمون زيادة إضافية 30% على الراتب لأجل تخصصهم ، فيصل راتبهم الأول إلى 11 ألف ريال !!! فهلاَّ يحلِّلون ما يستلمونه !!
ومن تجربتي وخدمتي في المجال التربوي والتعليمي ، وعملي لتسع سنوات متواصلة مع ذوي الإعاقة السمعية ، فإنني اقترح التالي في هذا الخصوص :
ـ العودة إلى التعاقد مع أخصائيي النطق أصحاب الخبرة والممارسة والاحترافية والمهنية ، من الدول العربية كمصر والأردن وغيرها ، للعجز الكبير الحاصل عندنا ، ويكون خريجونا مساعدين ومرافقين لهم فقط ، إلى أن يثبِّتوا أقدامهم في التخصص .
ـ لا يضم منهم للتعليم والميدان إلا المتفوقين وأصحاب النسب المرتفعة التي لا تقل عن جيد جداً .
ـ إجراء اختبارات كفايات وقياس حازمة صارمة ، لا يتجاوزها منهم إلا من يستحق أن ينال شرف التعليم .
ـ إلزامهم بالمشاركة في جميع الأعمال المدرسية من مناوبات وانتظار وأنشطة وغيرها .
ـ المتابعة والمراقبة الحازمة عليهم بشكل دوري ومستمر بعد التعيين ، ولعدة سنوات .
ـ توفير دورات تدريبية تطويرية مستمرة لهم .. لرفع أدائهم وتحسين كفاءتهم .
ـ عدم الاستجابة لطلبات النقل .. إلاَّ بعد سنوات خدمة عديدة ، ولمن يثبت كفاءته وتميزه فقط …
ـ استبعاد من يثبت فشله وعدم كفاءته في أداء عمله ، وتحويله إلى وظائف أخرى إدارية .
ـ وأنوه أن ملاحظاتي هذه لا تشمل جميع هذه الفئة ، إنما غالبيتهم ، كما أن ملاحظاتي ليست موجهة إلى أشخاص بعينهم أو برامج محددة ، إنما هي للمصلحة العامة وبحثاً عن الأجود والأفضل لفئة الإعاقة السمعية ، ونحن ومختصو النطق مجندون لخدمة هذه الفئة والارتقاء بها .
أوجه خطابي هذا إلى معالي وزير التعليم الموقر وإلى القائمين على السياسة التعليمية في بلادنا الغالية وإلى معالي رئيس مجلس الشورى ، مع خالص التحية والتقدير ،،،

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

عناية وطن ،،

بقلم : عبد الصمد المطهري كيف لا أفخر بك وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات سحاب …