الرئيسية / المقالات / رؤية هادئة في خليجي 21 ( 5 – 5 )

رؤية هادئة في خليجي 21 ( 5 – 5 )

أنتهت الحفلة الخليجية بحمد الله و توفيقه بتتويج بطلها الهمام الأبيض الإماراتي بكل جدارة و إستحقاق و عمت الفرحة العارمة كل جنبات أماراته السبع فهنيئاً لحكومة و شعب الإمارات على هذا الإنتصار و حظاً أوفراً للعراق الذي أنجب منتخباً شاباً رائعاً و مقاتلاً من رحم المعاناة و الظروف الغير إعتيادية !

اليوم الأخير أنطلقت فعالياته نهاراً حيث غامر كالديرون بسمعة البحرين بتغييره جميع لاعبي الأحمر بدون أن يترك أي من الأساسيين معهم أمام جل إحتياطي الأزرق المتمرس فكانت الهزيمة المذلة للبلد المضيف لم يكن يستحقها في الحفلة الأخيرة و بسداسبة حارقة شوهت الصورة الناصعة لمنتخب البحرين و مسحت ذلك الحماس الذي كان عليه و كان من المفروض من كالديرون اللعب بالفريق الأساسي مع إجراء بعض التغييرات التي لا تتعدى الأربعة لاعبين على الأكثر حتى يتواجد البحرين في منصة التتويج و التي لم تكن تعني شيئاً للأزرق و لازلت عند قولي السابق أن مباراة الثالث و الرابع بلا طعم و لا تضيف شيئاً !

مباراة المساء الختامية كانت عامرة بكل ما يشبع نهم المتابع فالجمهور الإماراتي ملء جنبات الملعب و المباراة كانت كفاحية طوال دقائقها ال ١٢٠ و ممتعه بكل تفاصيلها و قدم فيها الفريقان سمفونية متناغمة و نهائي على طراز عالي تفوق فيه الفن الإماراتي على القوه العراقية و الأهداف الثلاثة كانت ملعوبه و جميله و أغلاها هدف البطولة !

يحق لنا كخليجين عموماً أن نفخر برجال الأبيض و قائد الأوركسترا مهدي علي فلقد قدم لنا فريقاً يشار له بالبنان و ترفع له القبعات عالياً فهو فريق إنتزع الآهات و الإشادة من الجميع و قدم لوحات جميلة و سجل أهدافاً أشكالاً و ألواناً و سطر الإبداع أيما تسطير فهنيئاً لنا بهذا المنتخب الممتع و نتمنى له كل التوفيق في قادم الأيام و إذا أستمر الإهتمام به فسنجده في مونديال روسيا إن شاء الله !

بعد خروج منتخبنا من الدور الأول ساد الهدوء الأعلام بمختلف أطيافه و مصادره و يبدو أن الصخب كله ينصب على منتخبنا من كل حدب و صوب و أصبح التركيز على التحليل الفني بحذافيره و خلا الفضاء من المناوشات و المهاترات و بحق فقد نجحت قناة أبوظبي الرياضية بإمتياز في هذه الدورة و توج نجاحها فوز الأبيض الإماراتي بالبطولة !

شكراً لمملكة البحرين فقد قدمت لنا دورة ناجحة بكل المقاييس ساعد على النجاح المستوى العالي لمعظم مباريات الدورة و أيضاً الحضور الجماهيري اللافت في جل مباريات الدورة فشكراً للبحرين مره أخرى !

مبروك لنا هذه الدورة الصاخبة الممتعة والتي أتمنى إستمرارها و عدم خفوت وهجها ( وداعاً للبحرين و إلى اللقاء في البصرة )

آخر الكلام :
كل التمنيات بعودة الصقور الخضر للتحليق
من يتهم مستوى مباريات البطولة الخليجية بالضعيفة فأدعوه لمشاهدة مباريات الدورالأول لبطولة أفريقيا و من ثم يقنعني بأن المستوى الأفريقي يفوقنا في شي
( إذا لم تستح إفعل ماشئت ) أسوقها لمعلق الرياضية العراقية
رؤية هادئة لخليجي ٢١ مبروك للإمارات

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شفافية ووضوح القيادة

بقلم : اللواء م / سعد الخاطر الغامدي عندما تتحدث القيادة بهذه الشفافية والوضوح لتضع …