الرئيسية / المقالات / ( زيارات مكوكية سرّية لانقاذ هزيمة ايران واحزابها في العراق وسوريا )

( زيارات مكوكية سرّية لانقاذ هزيمة ايران واحزابها في العراق وسوريا )

منذُ شهر ونصف تقريباً وبعد فشل وعجز ايران في صد هجمات موجعة ضد القوات العراقية ونظام بشار . والسعي حثيثاً قبل انكشاف هزيمتها التي بدأت مؤشراتها تتضح للعيان . قام قاسم سليماني بزيارات سرّية إلى تل ابيب الحليف السري لايران في المنطقة لشرح ماوصل اليه الوضع في العراق وسوريا وخوفه من سقوطهما معاً وتهديد دولتيهما التان ربما تقع بعد ذلك في خطر كبير .
تم التشاور بينهما عن الحل لذلك وماقد يتم اتخاذه ، على ان يكون التعاون بينهما على وضعه السابق يلفه السرّية التامة بحيث يتم التنسيق والتنفيذ فيما بينهما خلف الكواليس وبمساعدة حلفائهم في امريكا وروسيا .
لذلك اوعز نتن ياهو لـ قاسم سليماني بالذهاب لروسيا والتشاور في الوضع القائم وخطورته وقد يتم سقوط بشار في أي لحظة ، على ان يقوم نت ياهو بالتنسيق مع واشنطن في ذلك الأمر وسرعة البت فيه .
اتجه قاسم سليماني الى روسيا وسلم لهم الخيط والمخيط وان ايران ليس لها قدرة على كبح جماح مايحدث في العراق وسوريا ويجب عليهم كحليف استراتيجي التدخل في انقاذ مايمكن انقاذه قبل هزيمتهم المحتملة . ولهم مايُطلب من النظامين في العراق وسوريا بعد ان فوضاه بالتشاور مباشرة معهم ورفع مايتم الاتفاق عليه لبحثه وابداء مرئياتهم حياله .
تم بعد ذلك مشاورات مطولة انتهت الى طلبت روسيا من سليماني ايصال شروطها للمعنين وتتلخص في الاتي :
اولا : بالامكان تزويد الاسد بخبراء واسلحة متطورة وطائرات ، كما يمكن تزويد العراق بخبراء مبدأياً وان احتاجوا للاسلحة والدعم يتم لهم ذلك فيما بعد .
ثانياً : الدخول معهم في المعركة بعد بناء قاعدة لهم على الساحل السوري ليتم منها الانطلاق للاهداف التي تشكل خطر على نظام بشار ، مع الدعم العسكري لنظام بشار .
ثالثا : المقابل لذلك يكون ابقاء تلك القاعدة بشكل دائم مع تسليم الساحل السوري ومساحته 15٪ من مساحة سوريا لها وبشكل دائم لوجود قاعدتها فيه من جهه ومن جهة أخرى للتنقيب عن البترول والغاز واستخراجه والتصرف في تسويقة بمشاركة سورية . وتسليمها عشرات المليات بشكل سريع لنقل الاسطول وبناء القاعدة بشكل فوري .
وسيكون الهدف المتفق عليه والمعلن للعالم ان قدوم القوات الروسية هي محاربة تنظيم داعش الإرهابي .
اعطاهم الموافقة المبدئية وطلب منهم قاسمي التشاور مع المسؤلين في ايران والعراق وسوريا وحليفتهم السرّية اسرائيل .
بعدها عاد قاسم سليماني الى ايران ومن ثم الى العراق وسوريا واخيراً الى اسرائيل واوضح لهم ماتم تباحثه وطرحه للروس وما اشترطوا فيه مقابل قدومها وانقاذ مايمكن انقاذه . بعد ذلك قام نتن ياهو بزيارة روسيا مرتين في الشهر الماضي سراً والثالثة علنية للتشاور في ذلك وعدم اقتناع اسرائيل بالابقاء على وجود القاعدة الحربية بشكل دائم الا ان يكون لشركاتها دور ايجابي في العراق وسوريا بالشراكة مع شركات روسية وامريكية ودون ان يظهر لها اسم وبطريقة سرّية . وافقت روسيا على طلبات نتن ياهو .
وبعد ذلك تم إخطار امريكا بكل تفاصيل ماتم بينهما ، فوافقت على ذلك وطلبت عدم كشف هذا الأمر لاي وسيلة إعلامية ، وسيكون دورها سري دون ابدأ موافقتها لحلافائها بالمنطقة حتى لاتتأثر علاقتها معهم ، مع الابقاء في السيطرة على منابع النفط في العراق وكردستان وان يكون التنقيب والتصدير من حق الشركات الامريكية مقابل نسبه تختارها هي لحكومة العراق .
تمت الموافقة على جميع شروط روسيا وامريكا من قبل ايران وممثل بشار والعبادي قاسم سليمان مع سفراء سوريا والعراق في روسيا والتوقيع عليها .
بعد اسبوع من توقيع الاتفاقية السرّية اتجه الاسطول الروسي ليرسي في الساحل السوري وتحديداً في طرطوس . ومن ثم البدء في انشاء القاعدة ومدرجات الطيران . وتسليم بشار الاسلحة والطائرات المتفق عليها والعمل جنباً الى جنب معه في معركته ، ولكن بطرق غير معلنة ويتم الاعلان ان وجودها هوا لمحاربة داعش والمنظمات الارهابية الأخرى التي تهدد امن المنطقة .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

نعمة الولاية

بقلم | أحمد بن عيسى الحازمي إن من نعم الله العظيمة علينا في هذه البلاد …