الرئيسية / المقالات / هل أمريكا تخلت عن دورها في المنطقة ( الحلقة الثانية )

هل أمريكا تخلت عن دورها في المنطقة ( الحلقة الثانية )

الحلقة الثانية

انتهت الحلقة الأولى بتحييد السنّة عن كل الاعمال السياسية والعسكرية في العراق إلاّ ماندر منها وذلك تمشياً مع تنفيذ الخطة المرسوم لها .
نعود قليلاً لحرب افغانستان كون ذلك مهم ويصب في تجلي ماهوا مراد ايضاحه .
اثناء الغارات الامريكية على طالبان والزحف على الأرض بمشاركة القوات الافغانية الموالية لامريكا قُتل ماقتل من ارهابيي القاعدة وأُسر منهم ما أُسر وهرب منهم مجموعة لايران هؤلاء هم النواة التي تم رسم خريطة شرق اوسط جديد عليها . تم الاتفاق الاستخباراتي الايراني امريكي بأن يلقى اولئك الفارين العناية وايوائهم مع عوائلهم ان وجد معهم ثم التغلغل استخبارتياً في اعماق مفاصلهم .
حدث كل ذلك باتقان وهيئوا لهم الانترنت للتواصل مع اتباعهم وتحريض مايمكن تحريضه من الشباب وبعض مايسمى شيوخ الغفلة والذين لايعرفوا من السياسة الا اسمها ولا من الحب والتسامح والوسطية الا رسمها ، تم تنفيذ الخطة باتقان .
وكان هدف الخطة القذر موجه ضد السعودية ، تم الايعاز للاستخبارات الإيرانية التواصل من قبلها مع الفارين من ارهابيي القاعدة بعد وصولهم إيران ، وهناك بدأت تحاك خيوط الإرهاب والايعاز لارهابيي القاعدة التواصل مع معارفهم بالسعودية الذين سبق ان قاتلوا في افغانستان لحثهم على تجنيد اتباع لهم من الشباب وصناعة العبوات الناسفة وشراء الذخائر والاسلحة للقيام بعمليات ارهابية داخل السعودية وزعزعة الأمن فيها على ان يكون كلما يقوموا به يتم توجيههم به عند اكتمال جاهزيتهم .
تم تنفيذ المطلوب وصنعت العبوات وشُريت الاسلحة بعد تأمينها لهم من اتباع الاستخبارات الايرانية في اليمن (الحوثيين) .
بدأت خيوط اللعبة تكتمل فتم توزيع الإرهابيين على عدة مدن ولكل مجموعة قائد يرتبطوا جميعاً بقادة آخرين ، يرتبطوا مع المتواجدين في إيران . هنا بدأت الخطط والأوامر باستهداف الأماكن الحيوية والشخصيات المهمة . فاستنفرت الاجهزة الأمنية السعودية لمواجهة خفافيش الظلام في جميع المناطق وضربهم بضربات استباقية الا ان الارهابيين تمكنوا من تنفيذ بعض خططهم القذرة المحدودة في ظل الاعداد والاسلحة والمتفجرات التي كانوا يملكونها .
حاولوا يردفون لعبثهم على الأرض بالحرب الإعلامية عبر الانترنيت وتجنيد المزيد إلاّ ان جميع محاولاتهم بائت ولله الحمد بالفشل وتم مواجهتهم من قبل رجال الأمن الاشاوس ممثلة بوزارة الداخلية ووزيرها ورجالها المخلصين وشعب المملكة العربية السعودية الوفي لدينه ووطنه وقادته .
نلتقي في الحلقة القادمة

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شفافية ووضوح القيادة

بقلم : اللواء م / سعد الخاطر الغامدي عندما تتحدث القيادة بهذه الشفافية والوضوح لتضع …