الرئيسية / المقالات / الفصل الأخير من رواية الأجير ،،،

الفصل الأخير من رواية الأجير ،،،

في يوم السبت الأبيض بتاريخ 22 من ربيع الأول لعام 1437 هجرية تم تنفيذ القصاص في 47 إرهابيا تراوحت أحكامهم مابين حد الحرابة والتعزير، وقد كان منهم نمر النمر ذلك المواطن الخائن العميل الأجير المتخرج من قلب راعية الإرهاب “إيران” الجذر المؤلب على الفتن الذي اكتوى الوطن ورجال أمنه بنيران تحريضاته القاتلة، مؤسس خلية إرهابية، الداعي للخروج على ولي الأمر وشق الصف، والقائمة تطول…
أما الأجير الآخر مُنظّر القاعدة صاحب منهج التكفير فارس آل شويل الملقب بـ (أبو جندل الأزدي) مؤلف كتاب “الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث” الذي استحل فيه دماء رجال الأمن وسوغ قتلهم بجانب عددا من الكتب والأبحاث الداعمة للتنظيم وعملياته تحت الغطاء الفقهي، هاهو يلقى مغبة فعلته.
ولكم في القصاص حياة، يوم اجتثاث النبتة الخبيثة هو يوم يهنأ فيه كل من طالته يد المفسد الظالم ويوم إن لم يرعوي فيه ذلك الموافق لأفكارهم سيغدو مصيره إلى ماصاروا إليه، ومن يصمت عما يحاك ضد بلده فالأولى أن يُبعد ولا يستحق الأخوة فنحن في مرحلة التحديد.
لله در الوطن العادل بقيادة ملك الحزم وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يحفظه الله الذي يقطع رؤوس الفتنة ويقيم شرع الله ويتمسك بعقيدته.
يقول الشاعر الدكتور: محمد المقرن

“هذا جزاءُ المفسدين إذا بغوا
دينُ الدماءِ يردُّه الدّيَّانُ

يا من أراد بأن يمسَّ أمانَنَا
تطبيق شرع الله فيكَ أمانُ”

سقوط الأقنعة هو النقطة الأخيرة في ختام الرواية ويوم القصاص تجلّت وبرزت فيه ملامح القوم وبان ولاء العملاء.
اليوم مطالب الشعب تتمثل في قطع العلاقات مع طهران بسبب دورها القذر في الحرب التي كشفتها الأحداث المحيطة عند جيراننا وإخواننا وليس فقط يجب طرد سفرائهم من الخليج بل من كل البلدان الإسلامية لأن سفاراتهم أوكار للتخريب والفوضى.
ولا أخاف إلا على الأحواز العربية المحتلة التي تقاوم الفرس بكل ماتملك لكي لاتنزع هويتها العربية فلا تنسوا أيها العرب هذا الشعب العربي المحتل وأجعلوه حاضرا في كل محافلكم وعلى رأس اهتماماتكم، فالمسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا.
شكرا لمن تضامن مع المملكة العربية السعودية في قرارها الشرعي من شرفاء الأمة ولا مكان للمرجفين أو من ‏يزعمون أنهم حقوقيون وهم نكرات متطفلون.
شكرا لك ياوطني الغالي ياوطن العطاء، شكرا وزارة الداخلية، شكرا لكم يا رجال أمننا البواسل، شكرا أيها الشعب الذي آزر قيادته وجمع كلمته.
حفظ الله بلادنا، وأدام عليها أمنها واستقرارها، ورد كيد أعدائها في نحورهم.

ماجد بن مطر الجعيد

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …