الرئيسية / المقالات / المنطقة الشرقية … عطاء لن ينقطع وتطور لن يتوقف

المنطقة الشرقية … عطاء لن ينقطع وتطور لن يتوقف

لقد حظيت المنطقة الشرقية بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز منذ أن تولى إمارتها في العام 1405هـ. والمنطقة الشرقية ، لمن عاش بها وتعرف عليها عن قرب ، منطقة تتميّز بالعديد من الخصائص التي تجعل منها منطقة محببة للنفس ومصدر فخر واعتزاز. فعلى أرضها تنوّع بشريّ يمثل مختلف أجناس العالم ، وتحت ثراها ثروات متنوعة أهمها النفط الذي يعتبر المصدر الأساسي للطاقة في العالم .
​إن قيادة مثل هذه المنطقة ، وتوفير ما تتطلبه الجموع البشرية على أرضها من خدمات ، وتطوير البنية التحتية بها ودفع عملية التقدم والإزدهار في مختلف مجالات الصناعة والأعمال يعتبر تحدياً لا يستطيع مواجهته إلا رجال قد ملكوا العزيمة للعمل والقدرة على تحقيق الأهداف .
​وبالفعل كان سمو الأمير محمد بن فهد أهل للمسؤولية ، فمنذ توليه للإمارة شهدت المنطقة قفزات مذهلة في كافة المجالات التنموية الأمر الذي جعل منها رمزاً لما حققته المملكة من تقدم وازدهار. وكان شعار سموّه الذي يسعى إلى تحقيقه أن المنطقة الشرقية عاصمة للصناعة الخليجية .
​لم تكن قيادة الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز للمنطقة قيادة تقليدية تنحصر مهامها في حدود مسؤوليات الوظيفة العامة بل كانت مثالية تتمدد فيها المهام لتتصل بكل احتياجات المواطنين وتعمل على تلبيتها. لقد كان سموّه مدرسة وأنموذج يحتذى في إدارة شؤون الوظيفة العامة وتعزيز العمل التكاملي المشترك بين مختلف المؤسسات في القطاعين العام والخاص وبذل الجهد الخاص لمواجهة التحديات وتحقيق الطموحات وخدمة المواطنين .
لم يقتصر جهد سمو الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز على إنجاز المشاريع الحكومية في الخطط التنموية بل تعدى ذلك إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء اللامحدود والذي تمثّل في خمسة وعشرين مبادرة لخدمة المنطقة ومواطنيها ، وهي مبادرات تعددت أهدافها لتشمل كل ما يمكن أن يخدم مواطني المنطقة. إن محاولة إحصاء هذه المبادرات سيؤكد تعدد مجالاتها وأنها دليل على نظرة سموّه الشاملة لما يتصل باحتياجات المنطقة. فهناك مبادرات تتصل باحتياجات بعض مواطني المنطقة من الدعم الإنساني لامتلاك أساسيات الحياة وأخرى للتعليم والتدريب وتنمية الشباب والبعض الأخر لاستخدام المنهج العلمي في مواجهة المشكلات والتوصل إلى الحلول القابلة للتطبيق وغيرها من المبادرات. ولقد جاءت هذه المبادرات مثالاً في أساليبها وممارساتها لتحقيق أهدافها متى أن منها ما نال جوائز عالمية كأفضل ممارسة في مجاله ولا عجب أن أطلق على سموّه “أمير المبادرات” .
​واليوم وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز يغادر منصبه كأمير للمنطقة الشرقية ، تستقبل المنطقة خلفاً له صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز. ولاشك أن سمـو الأمير سعـود بن نايف بن عبدالعزيز سيجـد نفسه محاطـاً بكل ما تحمله المنطقة من خصائص وبكل ما توفّره من إمكانات داعمة للتطور والإرتقاء. وسمو الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز ليس غريب على المنطقة ، فلقد سبق وأن تولى منصب نائب أمير المنطقة الشرقية ، وهو لذلك معروف لمواطنيها وملم إلماماً تاماً بأدق تفاصيلها .
​وسموًه يتمتع بنفس الخصال التي حملها والده صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله وولاة الأمر أبناء الملك المؤسس عبدالعزيز رحمه الله والتي جعلت منهم قادة جعلوا من المملكة مفخرة للأمتين العربية والإسلامية. وخلال توليه منصب نائب أمير المنطقة استطاع سموّه أن يكسب احترام الجميع ويضع بصماته على كثير من الإنجازات. ولاشك أن سموّه إذ يعود للمنطقة من جديد كأمير لها إنما يعود وهو يحمل معه القدرة على الإنجاز بما هو عند مستوى طموحاتها. ولهذا فإن المنطقة موعودة باستمرار العطاء الذي تعودت عليه وأن مسيرة التنمية والتطور لن تتوقف .
وإذا كان مواطني المنطقة يودعون صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز بكل مشاعر الوفاء والعرفان فإنهم يستقبلون صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز بكل مشاعر الحب والترحاب .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اختيار القرار السليم

بقلم | محمد بن فوزي الغامدي حياتُنَا اليوْميَّة مَلِيئةٌ بِالمَواقِف الَّتِي تحْتاجُ إِلى اتِّخاذِ القرَارَات، …