الرئيسية / المقالات / حلم ” سوق القيصرية “

حلم ” سوق القيصرية “

زيارة صاحب السمو الملكي سلطان بن سلمان رئيس هيئة الاثار والسياحة لقيصرية الأحساء ادخلت الفرح والسرور في أنفسنا لما شاهدناه من دماثة اخلاق الامير وعفويته وتفاعله مع اصحاب المحلات والمواطنين على حد سواء و لا أدل من ذلك الأ ذلك السؤال الطريف من أحد المارة لسمو الأمير ( أنت مين يا طويل العمر ؟ ) … و قد أحدثت تلك الزيارة زخماً كبيراً في أوساط التواصل الاجتماعي بكلفة أنواعه…

بعد هذه الزيارة بعدة ايام رأيت في ما يرى النائم حلم احببت ان أرويه للقارئ الكريم
( رأيت سوق القيصرية في اجمل حله … المحلات واسعه و مضيئة ومليئة بأجمل المنتوجات التي تعكس تاريخ الأحساء العريق والبائعين والمتسوقين في غاية السعاده بعد ان تعافوا من الكآبة … ودورات المياه متوفرة لاصحاب المحلات و للمتسوقين ولكافة الزائرين … والمقاهي والمطاعم الشعبيه تعج بالزبائن وتقدم لهم الأكلات والمشروبات الشعبيه … مواقف السيارات كثيرة … كما تتوفر أماكن لاستراحة رواد السوق … والممرات واسعه ومصممه بأسلوب فني يعكس تاريخ القيصرية الذي يعود لأكثر من خمسمائة عام … وصليت في المسجد الذي يفوح البخور في ارجائه والمصاحف موضوعه في الروازن و يتسع لمئات المصلين وأماكن الوضوء تم تصميمها على النمط الاسلامي … كما وقفت لفترة تحت عدة ( ساباطات ) اثارت في نفسي الكثير من الحنين لأيام الطفولة وجلست على عتبه لأخذ قسط من الراحه … بعد ذلك تناولت خبزاً أحمراً خرج للتو من التنور … وشربت ماء عذبآ من ( المصخنه ) … وأسندت جسمي على ( سنطوانه ) … وأخذت أردد “لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم …. ولا رضيت سواكم في الهوى بدلا ” واستمتعت بمشاهدة لوحات فنيه في قسم تم تخصيصه للمعارض الفنيه … وتناولت المشوي في مطعم شعبي تم صنع مقاعده و تصميم ديكوره من مخلفات النخيل … وقضيت عدة ساعات في ركن الكتاب ) …

هذه الزياره الجميلة جعلتني وانا مازلت في الحلم اتذكر المذيع التلفزيوني الراقي سامي عوده وبرنامجه الجميل ” من كل بحر قطره ” وأقول في نفسي لقد تغيرت القيصرية في فتره قصيره بل وتفوقت على قيصرية الراشد في الخبر وسوق واقف في قطر وسوق المباركيه في الكويت وسوق الحميدية في دمشق وقيصرية اسطنبول وأيضاً تحولت الكثير من البيوت المحيطة بالسوق من قبل أصحابها الى متاحف ومزارات تراثيه … كل هذا التغيير في القيصرية تم على أيدي كفاءات وطنيه و بمساندة أعضاء المجلس البلدي ودعم رجال الاعمال بالمنطقه …

رِن رِن رِن … صحوت على صوت المنبه … وانا في قمة السعاده و احس براحة كبيره … حمدت الله على هذا الحلم الجميل وصليت على النبي … وأخذت أردد هذا البيت من الشعر لبيرم التونسي أمير الشعر العامي
” وحلم وطار مع الأحلام … ياليته دام ودام نومي ”
أستاذ دكتور عبدالمحسن الملحم
23/01/2016

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …