الرئيسية / الأخبار المحلية / رئيس نزاهة: أجهزة مستقلة لمكافحة الفساد بدول مجلس التعاون الخليجي

رئيس نزاهة: أجهزة مستقلة لمكافحة الفساد بدول مجلس التعاون الخليجي

كشف رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف خلال جوابه على سؤال «المدينة» عن موافقة دول مجلس التعاون الخليجي على المقترح المقدم من المملكة لدول المجلس بإنشاء هيئات ولجان وطنية للنزاهة والشفافية توفر لها دول المجلس كل المقومات التي تسمح لها بأداء مهمتها بموضوعية واستقلالية كاملتين
جاء ذلك عقب الانتهاء من الاجتماع الاول لرؤساء الأجهزة المعنية بمكافحة الفساد وحماية النزاهة بدول مجلس التعاون لدول الخليج صباح أمس السبت بأمانة المجلس بمدينة الرياض.
وأشار الشريف الى أن المملكة قدمت مقترحا خلال الاجتماع وهو عمل اتفاقية خليجية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد. ووصف الشريف الاجتماع بالمثمر حيث قال: لقد ساد الاجتماع جو من التجاوب، ولم يكن هناك تردد حول الموضوعات التي تم تداولها خلال الاجتماع وخصوصا المقترحات المقدمة من المملكة.
وأبان الشريف أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أوصت بأن يكون هذه الاجتماع دوريًا لرؤساء الأجهزة المعنية بمكافحة الفساد وحماية النزاهة بدول مجلس التعاون، إضافة الى تشكيل لجنة وزارية لرؤساء الاجهزة لحماية النزاهة ومكافحة الفساد.
ودعا رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف خلال ترؤسه أمس للاجتماع في كلمة افتتح بها الجلسة الى زيادة تفعيل التعاون والتنسيق والتشاور وتبادل المعلومات بين الأجهزة المعنية بمكافحة الفساد وحماية النزاهة بدول مجلس التعاون.
من جانبه أوضح الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني في كلمة أمام الاجتماع ان اللقاء يأتي سعيًا لاستكمال روافد العمل المشترك من خلال تفعيل التعاون بين الأجهزة المعنية بمكافحة الفساد وحماية النزاهة وإيجاد قنوات اتصال بينها لتبادل المعلومات والخبرات والتجارب اتساقا مع مجالات التعاون الأخرى الاقتصادية والاجتماعية والامنية والقضائية وغيرها. وأكد الزياني ان اللقاء يعكس اهتمام دول مجلس التعاون بأهمية الدور الذي تضطلع به الأجهزة المعنية على الصعيدين الوطني والدولي في جهودها لمكافحة الفساد وحماية النزاهة مشددا أن هذه اللقاءات تجسد أهمية التعاون في التصدي لظاهرة الفساد الخطيرة التي اتسع نطاقها على مستوى العالم فهي قائمة في الدول الغنية والفقيرة والمتطورة وغيرها. وقال: ان الفساد بحد ذاته يمنع التطور اذ انه يربك المعايير التي تقوم عليها المؤسسات ويستبدل الاهلية والكفاءة بالمحسوبية ويستبدل الصالح العام الذي تقوم عليه المشروعات العامة بمصالح خاصة تؤدي الى اتخاذ قرارات تضر بالصالح العام. وأشار الامين العام لمجلس التعاون الى ان الخطر المتنامي للفساد على المستويين الدولي والمحلي دفع منظمة الامم المتحدة الى وضع اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد عام 2003 وذلك بغرض تنسيق الجهود الدولية المتعلقة بمكافحة الفساد ووضع وتعزيز النظم الوطنية الكفيلة بذلك. ولفت الزياني الى ان المجلس خلال مسيرته التي تجاوزت ثلاثة عقود انجز خطوات مهمة وطموحة في مختلف ميادين العمل المشترك وحقق مستوى متقدما في مجال تنفيذ الأهداف الموكلة اليه.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

هل يحق للبنك سحب المبالغ المستحقة له من دفعات “حساب المواطن”؟.. البرنامج يوضح

هام – الرياض : أوضحت خدمة المستفيدين التابعة لبرنامج حساب المواطن، اليوم (الجمعة)، أنه لا …