الرئيسية / المقالات / حتى تبتسم ياجمعان !

حتى تبتسم ياجمعان !

حتى تبتسم ياجمعان !

أحبتي هناك الكثير والكثير من الحوادث المرورية التي نتعرض لها متى ماقدر الله سبحانه وتعالى .. يختل معها التوازن وتترك صدى في نفوسنا بل وفي أجسادنا أيضا ومنا من يكون بسببها قريب إلى التلاشي .
ومن هنا سأورد لكم الآن قصة شخص عزيز علي تأثر جراء صدمة تعرض لها كشاهد على ماهو وارد أعلاه ..
إنه الحبيب ( جمعان ) صديق الطفولة ومن اشتغلت برفقته في جميع مراحلي الدراسية .. عرفته بصفاته الحسنة وعرفني من خلال تفوقي الدراسي .. ما دعانا إلى أن نكون أصدقاء وعلى طول ..
وافترقنا .. وبسطت لنا الحياة أياديها كل في موقعه ومجاله
وتمر السنين ويتقلص العمر ومابين ليلة وضحاها يتبدل الحال ..
نعم في غمضة عين وفي واقعة
أشبه بالحلم رسم له القدر
( حادث أليم ) فقد على إثره ابنه الأكبر زياد ورفيقة دربه ( أم زياد ) .. إضافة إلى إصابات متفاوته الخطورة تعرض لها بقية أفراد أسرته ..
حادثة تجمد العقل !
فأنا إلى الآن لم أروض عقلي على إستيعاب ماحدث لكنه قدر الله والحمد لله عليه ..
أفزعني كثيرا ما حل بك يا صاح !
بقدر ما أسعدتني فيك لغة الصابرين الشاكرين الحامدين ..
لك الله ياجمعان .. ما أوجع الهم الذي تحمله بين اضلعك وما أثقل الدموع التي تتوارى داخل عينيك صبرا واحتسابا وتطبيقا لمقولة
( إنا لله وإنا إليه راجعون )
مصيبتك بكى لها القريب والبعيد
أتمنى أن لا تكسر ضهرك
وأن لا تذبل قلبك ..
مصيبة احرقت عيون محبيه
وأنا منهم واحد !
وكم تمنيت أن أمد له يدي تضامنا معه في هذا المصاب الجلل لكنها مكبلة بقيود البعد والمسافة ..
غيث من الهموم ستنهمر عليك ياجمعان أعوام طوال
فلطفك به يارب واجبر كسره ..
لا نملك إلا الدعوات التي تخفف من مصابه ..
دعوات تغسل ذنوب الموتى من أهل بيته وتعافي النفوس المتألمة الراقدة على الأسرة البيضاء جراء الحادث ..
فالله قادر سبحانه على أن يكفلهم ويحيطهم بعنايته سبحانه ..
وإن أرضتك الدنيا سريعا فذكرى أم زياد ستزال حية ماحييت ياجمعان .. كما أنها ياصاحبي بالذكر الطيب حية ولم تمت كيف لا وهي مربية الأجيال وزارعة الخير في نفوس الكثير من طالباتها ..
وإن لملمت الدنيا ماتفرق من شتات أبنائك إلا أن ورود حياتك قطف منها الموت واحدة وأقصى زياد ..
وحتى تبتسم ياجمعان !
عليك بذكر الله وبالصلاة فبهما تجمع ما تناثر من حطام مشاعرك
وبهما تلتئم الجراح ويكون القادم أجمل ..
إلهي هب لجمعان أياما جميلة
وسقه لكل خير فهو القائل
( حمدا ثم حمدا ثم حمدا يالله )
واجعل لقاءه بمن فقدهم في جنات النعيم ..

( وإنا لله وإنا إليه راجعون ) .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شفافية ووضوح القيادة

بقلم : اللواء م / سعد الخاطر الغامدي عندما تتحدث القيادة بهذه الشفافية والوضوح لتضع …