الرئيسية / الأخبار المحلية / وكالة فيتش ترفع تصنيف السعودية إلى الإيجابي الدائم بسبب تعزيز الوظائف للمواطنين

وكالة فيتش ترفع تصنيف السعودية إلى الإيجابي الدائم بسبب تعزيز الوظائف للمواطنين

حسنت وكالة التصنيفات الدولية Fitch Ratings تنبؤاتها حول التصنيف طويل الأمد للإصدار الافتراضي AA- للمملكة العربية السعودية إلى درجة الإيجابي الدائم، كما جاء في بيان الوكالة.

وأشار التقرير الصادر عن الوكالة إلى أن رفع النظرة المستقبلية يمهّد لرفع التصنيف الائتماني درجة واحدة خلال الاشهر القادمة وذلك على خلفية تعزز قوة المركز المالي للبلاد واستمرار الحكومة في جهودها لتعزيز الوظائف للمواطنين.

وكان التصنيف قصير الأمد قد تحقق على مستوى F1+ ، أما الحد الأعلى للتصنيفات للسعودية فهو على مستوى AAA.

وتشير فيتش إلى التطور في حل المشاكل الاجتماعية مستوى العمالة قد ارتفع إلى نسبة 60 % منذ آذار/مارس 2011 ولغاية شباط/فبراير 2013) وكذلك الارتفاع البسيط في الائتمانات المالية.

إضافة إلى ذلك ارتفع في العام الماضي القطاع الاقتصادي الخاص غير المختص بإنتاج النفط بنسبة 7.5 بالمئة. ومن المتوقع أن تكون نسبة ارتفاعه في الفترة 2013 2014 بنسبة 6 بالمئة كحد وسطي ما يزيد عن ارتفاع قطاع النفط.

وجاء في بيان الوكالة أن المشكلات الداخلية تراقب بفعالية، وعدم الاستقرار في المنطقة عمليا لم يؤثر على الأوضاع في المملكة.

وأضافت الوكالة في بيانها أن لدى السعودية أدنى مستوى من الديون الحكومية في العالم حيث يشكل 55.3 بالمئة من الدخل القومي، ويتوقع ارتفاع الاقتصاد إلى 6 بالمئة خلال العام الجاري.

وفي الوقت ذاته تؤكد Fitch أن تصنيف الدولة وتنبؤاتها ترتبط بعدة عوامل من بينها الأوضاع في الشرق الأوسط وإمكانية بدء الولايات المتحدة الأمريكية بعملية عسكرية ضد إيران، وإمكانية سوء الأوضاع المفاجئ في البحرين واليمن وأيضا عدم وضوح الأوضاع في سورية.

وحذر محللو Fitch من أنه إذا أدت هذه الأوضاع إلى أضرار في البنية التحتية التصديرية التي يمكن أن تؤدي إلى تعطيلها إلى أمد بعيد، فلا يستبعد انخفاض تصنيف المملكة.

وتعدّ تصنيفات (AA-) و(Aa3) رابع أعلى مستوى في درجات التصنيف العالمية وتعطى للدول ذات الجدارة الائتمانية العالية. يُذكر انه يوجد العديد من وكالات التصنيف الائتماني حول العالم إلا أن هناك ثلاث شركات بالتحديد يطلق عليها الشركات الثلاث الكبرى وهي «ستاندرد آند بورز» و»موديز» و»فيتش».

وتسيطر كل من «ستاندرد آند بورز» و»موديز» على تصنيف أكثر من 80 بالمائة من إصدارات الدَين حول العالم سواء للشركات أو الحكومات أو البلديات والحكومات المحلية، فيما تُعدّ «فيتش» أقل سمعة نسبيًا، مقارنة بالشركتين الأخريين. وبالعموم، فإن الشركات الثلاث تسيطر على ما يراوح بين 90 و95 بالمائة من سوق إصدارت الديون في العالم.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

مكة: 13,500 عامل و910 معدات لتنفيذ خطة النظافة خلال رمضان

هام – مكة المكرمة : وفَّرت أمانة العاصمة المقدسة ممثلةً في الإدارة العامة للنظافة جميع …