الرئيسية / المقالات / التجارة شطارة

التجارة شطارة

[JUSTIFY][COLOR=#001cff]بقلم : د . خليفة الملحم [/COLOR]

يقال في المثل الشعبي ( وينك ياللي تبي عشرك تصير عشرين … عليك بسلع ناقصات العقول ) مع كامل الإعتذار للسيدات و لكن من قال هذا المثل قديماً أعطى نصيحة لمن يريد التجارة بأن تكون الفئة المستهدفة هي نون النسوة و بغض النظر عن صحة هذا المثل من عدمه الا أنه معروفاً أن الرغبة الشرائية عند الإناث تفوقنا نحن الذكور بمراحل !

و بما أن التجارة شطارة فإن إختيار النشاط التجاري و معرفة مدى جدواه و من هم المستفيدين من هذا النشاط قد يمكن التاجر من النجاح و الربح بالذات إذا تزامن هذا النشاط مع السمعة الجيدة و الدعاية الموجهة و أكثر الدعايات إزعاجاً تلك الرسائل النصية التي تصل جهاز الجوال مع نهاية الشهر و التي تنصح بإستغلال الفرصة و عدم تفويت التنزيلات برغم معرفة هؤلاء المعلنين أن الفواتير المختلفة و الإلتزامات الكثيرة لا تبقي شيئاً من ذلك المرتب الذي كان يأتي مع نهاية كل شهر و أصبح الآن متعلقاً بالأبراج !

قمة التناقض أن ينجح كل ما هو متعلق بالطعام و الأكل و في المقابل كل ما يتعلق بالريجيم و التخسيس فتجد هذان المتناقضان في قمة أولويات أحدهم فهو لا يكاد يفوت تجربة أي مطعم جديد و أيضاً لا يكون هناك مركز تخسيس الا كان هو أول الزبائن و هو شخص مستهدف من كلا الطرفين و يساعدهما على النجاح و من ثم يروج لهما في كل وسائل التواصل الإجتماعي !

قمة التناقض أن يقوم ناقلنا الرسمي ( الخطوط السعودية ) بإلغاء تقديم الوجبات الساخنة لمسافريها على درجة الضيافة لعدة محطات أوروبية و هي رحلات تستغرق بين ٥-٦ ساعات و في المقابل فإن الخطوط ( السعودية الخليجية ) تقدم وجبة ساخنة في رحلتها بين الدمام و الرياض و التي تستغرق حوالي ٤٥ دقيقة فقط و لا أعلم من كان صاحب الإقتراح لخطوطنا العزيزة و لكن هذه تقليعة جديدة لا أعلم ما مدى فائدتها إقتصادياً و تجارياً فما أعرفه أن التنافس بين شركات الطيران الخليجية كبيراً و خطوة كهذه ستجعل خطوطنا العزيزة تقلل في المصاريف و لكنها ستخسر الزبائن مع مرور الوقت و صحيح أننا قلنا أن التجارة شطارة و لكن لا أظن أن ذلك ينطبق على تلك الخطوة ( اللاوجباتية ) السعودية !

تلعب وسائل التواصل الإجتماعي دوراً مهماً و حيوياً في الترويج للتجارة و يعتبر مشاهير ( السوشال ميديا ) الطريقة الأسهل التي تساعد في إنتشار المنتج و ربما جلب الزبائن و برغم أننا نحن من صنع هؤلاء المشاهير بمتابعتنا لهم ( ومعظمهم للأسف سفهاء ) فإننا الآن نبحث عنهم لمساعدتنا بل و ندفع لهم مبالغ طائلة لصورة مغبوشة أو فيديو لا يتعدى الثواني لكي يراه متابعي هؤلاء المشاهير طمعاً في نشر تجارتنا على أوسع نطاق و من ثم إستفادتنا مادياً بعد أن يذيع صيتنا في كل مكان !

معلومة خفيفة :
مع هذا البرد الشديد تصاب المعدة بالالزهايمر فتجدها تستثير مركز الجوع لديك عدة مرات في اليوم و الليلة فلا ( تعطونها ) وجه لأن ذلك كفيلاً بزيادة في الوزن يصعب التخلص منها !
و الله الجفا برد ….. و قل الوفا برد !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الأساس في العلاقات الإنسانية

بقلم : عدنان عبد الله مكي من المتعارف عليه في العلاقات الإنسانية أن هناك قاعدة …