الرئيسية / المقالات / النصر وصل و الإتي معاه

النصر وصل و الإتي معاه

[JUSTIFY][COLOR=#0011ff]بقلم : د . خليفة الملحم[/COLOR]

الجولة ال ١٩ كانت حافلة بالإثارة و فيها تمسك الزعيم بالصدارة و تقاسم النصر و الإتحاد الوصافة و تراجع الأهلي للمركز الرابع لتستمر المطاردة و الملاحقة لصدارة الدوري !

حاز العالمي على نجومية الأسبوع بتعامله المثالي مع مضيفه الأهلاوي في مباراة عصيبة مرت بمراحل عديدة و تقلبات و لكنها أبتسمت في النهاية للأصفر بينما واصل جروس الوقوع في نفس خطأ لقاء القادسية بتباعد الخطوط و تفريغ منتصف الملعب و الذي صال فيه رفاق غالب كيفما أرادو بالذات بعد طرد سعد الأمير حيث كان بإمكان النصر تسجيل ما لا يقل عن ٥ أهداف لولا رعونة و أنانية مهاجميه بدون إغفال إستبسال وليد عبدالله في مرماه و الحصن المنيع عمر هوساوي في قطع كل الإمدادات عن السومة بالذات و عجز كل من المؤشر و فيتفا و عبدالفتاح من صنع الفارق !

هدف من دربكة في الدقيقة الأولى من بدل ضائع الشوط الأول و آخر في نفس الدقيقة بالشوط الثاني كان هو محصلة هذا الكلاسيكو و الذي كان بإدارة أجنبية حرمت النصر من جزائية في الدقيقة الأولى من المباراة و طردت سعد الأمير بأحمر مباشر غير مستحق و لكن الجميع خرج راضياً بقرارات السيد ( أجنبي ) !

الإتي إحتاج إلى شيء من الحظ و شيء من التوفيق بدخول كرة الهدف الأول من تحت حارس الشباب و إضاعة بن يطو لكل الفرص المواتية و شيء من إبداع فواز القرني لإنقاذه ٥ كرات محققه إحداها ركلة الجزاء في وقت حساس جداً لينهي ذلك اللقاء المهم بهدفين نظيفين أغفل فيها حكم المباراة دفع عكايشي لبن عمري قبل الهدف الثاني و أيضاً أغفل طرد فيلانويفا و هي المرة الثانية التي ينجو منها من الطرد أمام الأهلي و الشباب !

الشيء المدهش أنه بنهاية الجولة لا يزال الأعلام الهلالي غير منتشياً و متخوفاً من خذلان لاعبيه برغم أنهم لا يزالون في المقدمة و على العكس من ذلك يبدو ان الأعلام النصراوي شبه متأكد أن الأمور ستنقلب لصالحه خلال الجولات السبع القادمة و هو يراهن على أن الهلال سيخسر إما أمام الإتحاد أو الأهلي ثم سيكون في إمكانه التغلب عليه في الجولة الأخيرة و هو سيناريو واقعي و لكن يجب أن يعي النصر أنه عليه كسب كل مواجهاته قبل الجولة الأخيرة !

الأعلام الإتحادي لا يزال يلعب على وتر الثلاث نقاط المسحوبة من قبل الفيفا و أن الدلائل تشير بعودتها ( لا أعلم ما تلك الدلائل ) و لكن عادة الفيفا لا يتراجع عن قرارته التأديبية و إن حدث ذلك فستكون سابقة ( شخصياً أتمنى ذلك ) و لكن يجب أن لا يعشم الجمهور الإتحادي بهذا الأمر و من ثم ينصدم بالواقع فالإتحاد لا يزال في صلب المنافسة سواء عادت تلك النقاط أم لم تعد و سيكون يوم ٥ مارس مفصلياً و لكن ليس حاسماً للدوري !

تبدأ إنطلاقة الفتح و التعاون و الأهلي و الهلال أسيوياً و كل الأماني تسبقها الدعوات بالتوفيق لممثلينا الأربعة ![/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

احذروا يا أهل التوحيد

بقلم : أحمد بن عيسى الحازمي الحمدلله والصلاة السلام على نبينا محمد وآله وصحبه ومن …