الرئيسية / المقالات / الخطوة الثانية ( راقي )

الخطوة الثانية ( راقي )

[COLOR=#0014ff]بقلم : د . خليفة الملحم [/COLOR] [JUSTIFY] في الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا كانت المحصلة شبيهه بالأولى فكان نصيب ممثلينا سبع نقاط ( فوزين و تعادل و خسارة ) و لا زالت حظوظ الجميع في التأهل للمرحلة المقبلة موجودة و بقوة !

سكري القصيم إكتفى بالسيطرة الميدانية السلبية أمام الإستقلال الإيراني الأكثر خبرة و الذي سجل ثلاثية لم تكن متناسبة مع أفضلية التعاون لكن نظراً لخبرة الإيرانيين حققوا فوزاً سهلاً ( رقمياً ) بينما عاب على التعاون عدم قدرته على خلق الفرص التهديفية و تساوت جميع فرق هذه المجموعة بثلاث نقاط و لكن الفوارق في الأهداف فقط !

أبناء النخيل قدموا مباراة متوازنة و قوية أمام لخويا و لكن الدقائق الأخيرة خذلتهم من تحقيق إنتصاراً مهماً كان سيجعل الفتح في وضع أفضل بالذات أنها كانت أمام أقوى فريق في مجموعته و لكن النقطة في النهاية لم تكن سيئة و متناسبة مع الوضع العام للفريق الذي يعاني محلياً و يجب عليه أن يضع الأولويات و يفرق بين البطولتين و أن يكون البقاء في الدوري هو الشغل الشاغل له !

الراقي بوجود السومة لا خوف عليه فهو يستطيع تغيير بوصلة المباراة في أي لحظة و هو ما كان في الدقائق الأخيرة أمام ذوب آهان في مسقط برغم أن الأهلي لعب طوال الشوط الثاني منقوصاً و تحت الضغط و لكنه صمد حتى النهاية و خرج بفوز غالٍ جداً وضعه في صدارة المجموعة و إذا ما حقق فوزاً آخر بعد إسبوعين في الجوهرة فإنه التأهل سيكون من نصيبه بلا منغصات !

الهلال حقق فوزاً صعباً جداً بعد أن حبس أنفاس جماهيره أمام الريان المدجج بالنجوم و كادت تغييرات دياز أن تسلبه تفوقه في الثلث الأخير من المباراة و بعد أن رفض ليو قتل المباراة في أربع فرص مواتية كانت ستجعل المباراة أكثر سهولة بالذات مع تساهل الحكم مع خشونة لاعبي الريان و لكن الكلمة الأخيرة كانت للخلوق الشلهوب الذي سدد جزائية الوقت بدل الضائع ببرود و ثقة جعلت الزعيم مشاركاً في الصدارة بأربع نقاط !

الجمهور العُماني كانت وقفته جميلة مع فرقنا الأربعة فحضر أكثر من سبعة الآف متفرج لقاء الأهلي و ضعفه في لقاء الهلال و له منا كل الشكر و الإمتنان و ستكون له وقفه آخرى في جولات الرد !

بعض إعلامينا ( هداهم الله ) أزعجهم الفوز الهلالي على الريان و كانت جل تغريداتهم تنصب على التشكيك في ركلة الجزاء الهلالية برغم أن اللاعب الرياني أعترض الكرة بيده بوضوح أمام الحكم و أعتقد أن الحكم الأسترالي أصيب بالدوار لإعتراض لاعبي الريان لأن كل لاعب كان يتكلم معه ( بلغه ) مختلفه !

شكراً للتعاون و الفتح و الهلال و لكنها كانت جولة ( الراقي ) بلا منازع و الذي يبدو أنه ناوي على الأسيوية !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شفافية ووضوح القيادة

بقلم : اللواء م / سعد الخاطر الغامدي عندما تتحدث القيادة بهذه الشفافية والوضوح لتضع …