الرئيسية / المقالات / كلاسيكو الأحد لكل أحد

كلاسيكو الأحد لكل أحد

[JUSTIFY][COLOR=#001bff]بقلم : د . خليفة الملحم [/COLOR]

مساء الأحد و على أرض الجوهرة يعود الكلاسيكو الأول في الوطن بين الإتي و الهلال و هو ليس للفريقين فقط بل هو للجميع فالكل ينتظره بشغف بإختلاف الميول و الكل يتمنى أن تأتي رياح هذا اللقاء على ما تشتهيه سفنه !

الإتحاد عادة يخوض مبارياته أمام الهلال بالحماس و الروح لتعويض نواقصه الفنية و هذا الأسلوب أتى أكله في كثير من مواجهات الفريقين بالذات في السنتين الأخيرة بينما يحاول الهلال دائماً اللعب بهدوء و عدم الإنجراف وراء الحماس الإتحادي حتى لا يدخل في فوضى تكتيكية تسلبه السيطرة على مجريات المباراة و لكن هدوء الهلال أمام الإتحاد اذا زاد عن حده يتحول الى لا مبالاة و من ثم خروج عن جو المباراة و خسارتها بسهولة!

الإتحاد ( المستضيف ) يريد نقاط المباراة ليبقى في المنافسة و يقلص الفارق لثلاث بينما يريد الهلال أستمرار الفارق النقطي و ربما زيادته في حال تعثر الوصيف و الرابع و هو يسعى إلى عدم تعريض صدارته للإهتزاز و الدخول في الحسابات الصعبة و التي قد تجعله يسلم الصدارة لملاحقيه !

النصر و الأهلي يمنيان النفس بفوز إتحادي يقلص الفوارق النقطية و يزيد من حماس الدوري و لكن على كل منهما تذكر أنه يجب عليهما تخطي الفيصلي و الخليج و هما خصمان صعبان لموقعهما الحرج في الدوري و لن يكون أي منهما لغمة سائغة !

جماهير الأندية المحايدة سوف تميل للإتحاد في هذا الكلاسيكو فهي تريد إشتعال الدوري من جديد و بقاء الصراع الرباعي مفتوحاً حتى الجولات الأخيرة و إستمرار حماس و إثارة الدوري حتى الجولة الأخيرة !

هو كلاسيكو للجميع و نتيجته تهم الجميع و ننتظر من الإتحاد و الهلال سهرة كروية كلها حماس و فن بعيداً عن العك الكروي و الألعاب الخشنة و ليتذكر الجميع أن الكلاسيكو لن يمنح الدوري لأي فريق مهما كانت نتيجته فالدوري لا يزال في الملعب و متاحاً للفرق الأربعة !

بالتوفيق للجميع في كلاسيكو الأحد لكل أحد و في النهاية الكل يتمناه إتحادياً ( ما عدى الهلاليين طبعاً) و كلي ثقة بأنه سيكون كلاسيكو للتاريخ و قد تكون نتيجته خارج كل التوقعات !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

نعمة الولاية

بقلم | أحمد بن عيسى الحازمي إن من نعم الله العظيمة علينا في هذه البلاد …