الرئيسية / الأخبار المحلية / المركاز والجلسات القديمة البحرية تتجدد في مهرجان الساحل الشرقي

المركاز والجلسات القديمة البحرية تتجدد في مهرجان الساحل الشرقي

أكد رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية الدكتور سلطان السبيعي، بأنهم يدرسون فعليا استمرار الفعاليات ايام العطل وخلال الصيف القادم وان ذلك سيكون من الاولويات التي سيدرسها المجلس مع الشركاء خلال الاجتماعات القادمة، في الوقت الذي بين بأن الاحصائيات التي يقدمها فرع الهيئة تتجاوز يوميا 40 الف زائر يوميا الا ان الاحصائيات الدقيقة ستقدم من مركز الاحصائيات في الهيئة العامة للسياحة والاثار”ماس”، وعن بناء “المارينا” على السواحل في الدمام والخبر اوضح بأنها تحت الدراسة مع الشركاء والجهات ذات العلاقة بإيجاد آلية توضح كيفية المحافظة على السفن القديمة وإعادة احيائها وستقدم لسمو امير المنطقة رئيس مجلس التنمية السياحة ، متمنيا استمرار المهرجان في ذات الوقت بعد اعطائنا الضوء الاخضر من سمو امير المنطقة.
هذا وقد اختصرت جلسات التراث بمهرجان الساحل الشرقي الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار ومجلس التنمية السياحية في المنطقة الشرقية بمنتزه خادم الحرمين الشريفين في الواجهة البحرية بالدمام ، سنوات طويلة من الزمن وهي تعيد أحياء الدمام وتاروت ودارين القديمة ومظاهر حياة الناس فيها قبل 80 عاما.
ونسج المهرجان عدة لوحات اتخذت من الموروث التراثي الشرقاوي سبيلا للوصول لملامح تلك الحقبة الزمنية قبل زمن النفط.
ويجد الزائر لفعاليات المهرجان نسخة طبق الأصل لأشهر الحارات آنذاك ، بما فيها المركاز والمقعد والجلسات القديمة، وبيوتها ذات الأبواب والنوافذ الخشبية والفوانيس المعلقة على جدرانها.
ومما يلفت الانتباه وجود الأزقة الحافلة بالأسواق والدكاكين ، التي تتيح للمارة الشراء من دكاكينها الاكلات الشعبية والزخارف والمنسوجات وأعمال الخزف، وإذا أحس الزائر بالتعب ويريد أخذ قسط من الراحة فهناك مقاعد من الخشب ليجلس عليها ويتذكر نسمات الزمن الجميل، من خلال المأكولات والمشروبات كالبليلة والتوت والقهوة والشاي.
لا شك أنها فرصة لإتاحة المجال للأبناء للتعرف عن قرب على حياة الآباء والأجداد، سواء في المعيشة أو البيع والشراء، ناهيك عما كانوا يسمعونه وقت المساء، حيث تجد حضور الفرق الشعبية التي تشدو بالأهازيج البحرية.
وفي جانب اخر حتما لن يبرح عن ناظريك عن تواجد 35 شاب يتزينون بلبس الكشافة في وقت اجازتهم جاءوا تطوعا في تنظيم العمل في المهرجان ، شباب في ريعان وحيوية أعمارهم حيث يمتد تواجدهم يوميا بحسب المشرف فيصل العتيبي وعبدالله الشهراني من الساعة الرابعة عصرا الى الحادية عشر مساء عبر أروقة وممرات المهرجان.
في الوقت الذي يجد الزائر للمهرجان سيارات قديمة من عام 1930- 1982م في أحد الممرات و شرع عدد من الشباب إلى إعادة صيانتها وإحضارها للمهرجان ليكتمل المشهد التراثي القديم.
يقول محمد القحطاني(زائر) وجدت ضالتي في هذا المهرجان الجميل لبقعة غالية على جميع ابناء المملكة وتعرفت هنا عن التراث الشرقاوي البحري وعلى فعاليات المهرجان حيث وجدتها حافلة بالعروض المتجددة والمفيدة، فيعد المقهى الشعبي والجلسات التراثية أحد مكونات مهرجان الساحل الشرقي التراث الذي يتكون من أجنحة ودكاكين والمقتنيات القديمة، والفن التشكيلي، والحرفيون وتضم أسر منتجة وغيرها وانا سعيد وأسرتي بمثل هذه الفعاليات التي تكشف اللثام عن مكنونات التراث في هذا الوطن المعطاء.
فيما جذب المهرجان وفد من الولايات المتحدة من مهندسين طيران برفقة اصدقاء لهم وهما محمد يحيى عسيري وموسى سليمان الحربي.
وأبدى المهندس “ستيف فيثس” من ولاية فلوريدا إعجابه بالمهرجان خاصة بأن قدومه إلى المملكة بشكل مستمر لطبيعة عمله في مجال الطيران ، وقال المهندس “بوب” من ولاية كنتاكي: جميل أن تقام فعاليات بهذا الشكل حيث مزجت مابين المتعة وجذب السائحين بالأهازيج الشعبية ذات طابع المنطقة نفسها، وتعتبر فكرة جيدة لترسيخ تفاصيل الحرف اليدوية والصناعات القديمة في أذهان سكان المنطقة لأنها عاداتهم وتقاليدهم، كما تعرفنا عليها نحن كزوار للمهرجان.
من جهته، أوضح المشرف العام على المهرجان مانع المانع ، أن الهدف من المقهى التراثي هو إعطاء انطباع إيجابي عن الموروث القديم في المنطقة وعن أحياء الشرقية القديمة لإيصال القديم بالحديث بين الآباء والأبناء.
وأشار إلى أنه تم جمع عدد كبير من المقتنيات القديمة، من خلال العمل مع فنانين مختصين لإعطاء الجمهور نبذة جميلة عن الماضي القديم ببيوته وأزقته وحلوياته وألعابه في البيت الشرقاوي.
وبين أن تعليم الصغار في “الكُتّاب” يعد من الفعاليات التي اجتذبت عددا كبيرا من الزائرين، لافتا إلى أنهم وفروا المعلم “سالم” يدرس الطلبة الصغار على غرار الطريقة البدائية القديمة في حفظ القران.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

وزارة النقل تواصل معالجة ملاحظات حملة “نحو طرق متميزة آمنة”

هام – الرياض – واس : تواصل وزارة النقل العمل على معالجة الملاحظات التي تم …