الرئيسية / المقالات / عراق العروبة

عراق العروبة

[JUSTIFY][COLOR=#0012ff]بقلم : د . خليفة الملحم[/COLOR]

( مرحباً بعراق العروبة ) عبارة جميلة لقدوم منتخب العراق لعروس البحر الأحمر قبل مباراة الشقيقين في الجوهرة المشعة فقد حلوا ضيوفاً أعزاء في بلدهم الثاني مهبط الوحي و هذه مشاعر صادقة من حكومة و شعب خادم الحرمين الشريفين لإخوانهم العراقيين !

في الظهيرة لم تكن النتائج كما نتمنى لكل الفرق العربية فخسر الجميع في المجموعتين و أيضاً فاز كل من اليابان و أستراليا مما زاد من الضغوطات علينا كلاعبين و جماهير و إعلام قبل اللقاء و كان الجميع في إنتظار مباراة من العيار الثقيل !

المباراة كانت تكتيكية بحتة مارس فيها العراق الضغط القوي المستمر لعدم إعطاء منتخبنا فرصة الوصول لمرماه مع تساهل غريب للحكم الأوزبكي مع الإلتحامات الكثيرة الغير قانونية و التي تجاهل الحكم استخدام الإنذارات للاعبي العراق بل حرم لاعبينا من ثلاث فاولات خطرة على مشارف منطقة الجزاء بينما منح العابد بطاقة صفراء نظير خطأ عادي في منتصف الملعب سيحرمه من لقاء أستراليا !

حضرت التيكي تاكا السعودية في ثلاث لقطات فأنقذ مدافع العراق كرة قبل عبورها بكاملها خط المرمى في لقطة كان مساعد الحكم الأول في كامل تركيزه و في الثانية أصاب يحيى الهدف بطريقة ( عالمية ) بعد تمريرات متقنة فاقت الرقم ١٠ و في اللقطة الثالثة تم عرقلة تيسير على مقربة من منطقة الجزاء طنشها الحكم الأوزبكي !

الفوز على العراق أفرح الجميع بوصول الأخضر للرقم ١٦ و مزاحمته لليابان في الصدارة بفارق هدف و ثلاث نقاط عن الكنغر الأسترالي و الذي لنا موعد معه بعد شهرين و نصف تقريباً في لقاء رمضاني عصيب قد يكون بوابة العبور الى روسيا أو الدخول في الحسابات من جديد في هذه المجموعة الصعبة جداً !

أبدع متوسط دفاع منتخبنا و من أمامهم الخيبري في تحمل الضغط طوال التسعين دقيقة و كان الخيبري بالذات ١٠/١٠ في كل المواجهات الفردية و في كل ركلة ركنية للعراق كان يتعرض للشد و الدفع من سعد الأمير و لم ينتبه الحكم لأي منها و الذي شخصياً أراه غير منصفاً لأخضرنا !

الحمد لله أن النتيجة أتت على ما تمنيناه و كانت الفرحة كبيرة بالفوز بتلك المباراة و شكراً لكل من ساهم في جلب تلك ال٦ نقاط المهمة في خمسة أيام وطنية خالصة و دعونا نستمتع بالفوز و الإنتصار المهم بعيداً عن حسابات التأهل المعقدة و التي لن تتضح قبل الأسبوع الأول من سبتمبر القادم !

مبروك الفوز لمنتخبنا و حظاً أوفراً للأشقاء أبناء عراق العروبة و القادم أفضل و أجمل يالأخضر ( وي وي وي … شوي شوي شوي ) !

[/JUSTIFY]
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

عناية وطن ،،

بقلم : عبد الصمد المطهري كيف لا أفخر بك وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات سحاب …