الرئيسية / المقالات / من واشنطن إلى الرياض

من واشنطن إلى الرياض

[JUSTIFY] [COLOR=#0018ff]بقلم / عالي الزهراني[/COLOR] تعد زيارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الجديد دونالد ترامب التاريخية للمملكة العربية السعودية هي الحدث الإعلامي الأهم عالمياً على مستوى جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية وعلى مستوى انعقاد القمم والتحالفات بين الدول ،حيث أثبتت المملكة العربية السعودية للعالم أنها تستطيع أن تستضيف وتنظم وتدير مثل هذه الزيارات والتحالفات وهذه القمة ، وهذا هو الانطباع الذي خرج به وأعلنه الرئيس الأمريكي للعالم.

هذه الزيارة وهذه القمة العالمية خرجت بتوصيات سياسية واقتصادية وعسكرية ستغير في المنطقة والعالم نحو الأفضل كان أهمها مكافحة الإرهاب وقمع قوى الشر ومنابعه والدول التى تدعمه ،كما دعت هذه القمة للسلام حول العالم ،وهذه القمة التى احتضنتها المملكة العربية السعودية نبعت من العمق الإسلامي والاقتصادي الإسلامي والعربي والخليجي حيث اختار ترامب الرياض وجهته وزيارته الأولى خارجياًوذلك لإيمانه أنها الدولة العظمى في الشرق الأوسط وأنها الدولة المؤثرة فهي محور وصمام أمان الشرق الأوسط ،اختار ترامب الرياض وجهته الأولى لإيمانه أن المملكة العربية السعودية هي القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية في المنطقة ،اختار الرياض لإيمانه أنها الدولة التي تمتلك الخبرة والحكمة السياسية في المنطقة.

وخلال زيارة الرئيس الأمريكي أصبحت الرياض ورشة عمل عالمية في شتى المجالات ، وهذا التجمع السياسي وهذه القمة التاريخية التي مرت بهدوء في التنظيم ولكنها خرجت بكمية وأرقام هائلة من القرارات والتوصيات والاتفاقيات التى ستدعم المنطقة وتقوي العلاقات بين هذه الدول وبين الولايات المتحدة الأمريكية كدولة عظمى، وكل هذا يؤكد للعالم أن الحكومة السعودية قادرة على التغيير ، والجميل في هذه الزيارة وهذه القمة التاريخية حجم وعدد الدول الحاضرة التي اجتمعت لتشارك وتؤيد كل الشراكات والاتفاقيات الإسلامية والعربية والخليجية التي تخدم جميع دول المنطقة والعالم أجمع والتي ستفتح آفاق وجسور تواصل وعلاقات بين كل هذه الدول الحاضرة .

اخيرتي: يجب ان يفخر الشعب السعودي بهذه القيادة وهذا الوطن.
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

احذروا يا أهل التوحيد

بقلم : أحمد بن عيسى الحازمي الحمدلله والصلاة السلام على نبينا محمد وآله وصحبه ومن …